.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حبيبتي والصديق

اخلاص الاسدي

 

عشقا مدفونا يشغف قلبه منذ نعومة أظفاره كان يحب اللهو معها ويحب أن يتناول من صحنها كان يتحداها باللعب وعندما تغلبه يفرح لأن سعادته فرحها وأن كانت على حساب خسارته كانت جميله لدرجه تذهل العقول لها عينان بسحر الحياة وشعر سارح وقوام رشيق كانت ابتسامتها توحي له أنها تحبه وهي فعلا تحبه هو قريبها وصديقها منذ أن فتحت عيناها للحياة ومرت السنين والأعوام والحب يكبر في قلبه اليافع المبتهج المقبل على أجمل وأسعد ساعات ألا وهي ساعات عرسه المرتقب وما أن كبر وأشتد أزره حتى أكتشف في لحظة ما إن احد أقربائه وأعز صديق لديه يكمن في قلبه حبا كبيرا لحبيبته الأميرة لقد رآه ينظر إليها فالتفت نحوها وإذا هي تبتسم إلى صديقه معلنة بتلك العينين البريئتين حبها الجم له فأخذ ينظر إليهما وهو حائر ماذا عساه أن  يفعل فهي حبيبته وهو صديقه هل يصرخ معلنا حبه هو يفهمها إنها لم تنظر إليه نظرة الهيام مثل ما نظرت إلى صديقه هل يصرخ إن صديقه لا يدري انه يحبها قبله فما ذنبه ومرت أيام حزينة عليه حتى أتى ذلك  اليوم الذي كان سعيدا لجميع الأقرباء إلا له  لا أحد يعلم كم كان حزنه وآهاته وهو يرى حبيبته بثوبها الأبيض بيد صديقه فهو يوم عرسهم كانت الأضواء ساطعة والموسيقى عاليه كيف تحمل قلبه ذلك لا أدري لقد شاركهم الأبتسامه وشاركهم الرقص ولا أدري إن كان ذلك الشاعر عندما كتب هذا البيت قد مر بنفس القصة لا أدري  

 لا تحسبوا رقصي بينكم طربا  

 فالطير يرقص مذبوحا من الألم

اخلاص الاسدي


التعليقات

الاسم: أخلاص الأسدي
التاريخ: 08/07/2013 19:37:22
شكرا للأستاذ الكريم هادي عباس وشكرا للقراء

الاسم: هادي عباس حسين
التاريخ: 07/07/2013 20:10:54
انها كلمات اردت كتبتنا ايصالهاالى القاريء ليعلن متوجها بسطور قليلةليعبر عن ما في دواخله ,حبيبتي والصديق حكاية رائعة من حيث الابداع والترتيب واحلى مافيها بيت الشعر ,موفقة انشاء الله الى ابداع جديد




5000