هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كم أنت مرتفع

كفاح عباس

على جبل انا.. 

لا

لن اسميه ..اعتليت وكان يحملني

كما الاشجار كالعشب

وكالاحجار ..كالصخر

وكالاشواك يحملني

وكان يثيرني شجني / الحياة عليه موحشة

عليه ِ

تأخرَّ موسم ٌ, ومواسما ً فلسوف لا يأتِ الرّبيعُ اليه ِ..

والأزهارُ..أشواك ٌ.

نستْ لون التويجاتِ الجميلة

والكؤوسَ الخضر

والشحرورَ

والنفسَ الزكي

وحين يرى

أرى الطيرَ المهاجرة /المسافرة

":سلاما "

وهي تجتاز الحدود بلا جواز للسفر

وبلا هوية

وأحسد غيمة مرت فويقي

وهي تجتاز الحدود بلا جواز للسفر وبلا هوية

ومرت من هنا

كانت مهاجرةً /مسافرةً

: خذيني -قلت

قالت:أين ؟

: حيث تسافرين الى بلاد ٍ لست اعرفها

الى أرض ٍ

تودين البقاء بها

الى مأوى

برغم مشقة /السفر / المسافة

أنت لائذة اليهِ / انت لائذة اليــــــــــ..ــــهِ...

تجاوزَ السّرب الرّشيق بقيتي

وبقى يرفرفُ فوق رأسي طائرٌ

حط َّقريبا مني

فوق شُجيرة الجّوزِ النحيلةِ

قال لي حين استراح

: حسدتك /ايهذا البالغُ السحبَ الكثيفةَ

والنجومَ / الشمسَ... والطير المهاجر / انت مرتفع

: على وشك التدحرج (قلت للطائر),

أعرني من جناحك /ريشة /عَشَرَة

توسلت اليهِ قبلك الغيمَ ..ولكني

عرفت الغيمَ لو يثقل /يسوّدُ

ويهبط ُمسرعا ًللارض ِ/ ينجذب

أنا يا ايها الطائرُ لو تدريني انجذب

اعرني ريشةً أخرى

وساعدني على السّفرِ /أنا

:كم من ريشةٍ تكفيكَ ؟

:واحدةً وواحدةً ...

:جناحاً سوف أعطيكَ

اذا حاولت ان تنس كتابا هومنهلكَ

وارضا هي مرتعتكَ

وتنسى الماضي والاسماء َ / تنسى

أقرب الاشياء عندك /ان رضيتَ

لسوف تجتاز َالحدود َبلا جوازٍ للسّفرْ

وبلا هوية

:أأنسى ؟

الارض ُتجذبني اليها /الاهلُ /امي/اصدقائي واخوتي..

الناس ُ/ القبورُ /وصمت ُقبرتي...

العصافيرُ التي سمعتني مذ غنيت أغنية الى وطني

وها اني أغنيها

أتسمعني ؟

الى وطني أغنيها

"ياأغلى مني

ومن ولدي

ياقبل جدي

ويا بعدي "

أتسمعني ؟

وطني

يا وطني

كيف استطعت َ ان تكون َ معي المعاني بين اغنيتي

وشكلي عبر َ مرآتي وصوتي ؟

أنت َ خاصرة ُ الحنين ِ الى الطّفولة بي

وأنت َ لي رئتي ونبضي

أنت عنوان ُ القصيدة ِ..والقصيدةُ امطرتْ

ضوءً من الاسماءِ والذّكرى بذاكرتي

فيا ملجاي َ..تبقى فيك َ زاويتي

ويا وجها ًتوسلت ُ الوسائلَ كُلّها

من أجل ان القاهُ ....

الله ياوطني .

أتسمعني ؟

الايا ايها الطائر

فمهما حاول النسيان

ان ينسيني ماحاولت ان انساه لاانساهُ /لاانساهُ/ لاانساهُ

ماحاولت ان انساه لاانساهُ /لاانساهُ

ما حاولت ان انساهُ لا أنساهُ

ماحاولت ان انساهُ

لن ينس .

سكّتُ, وطارَ لا تلويهِ ريحٌ

سابحا ًبرشاقةٍ

فوق الحدودِ وقد تجاوزها

وعن عيني غابَ وغاب َعني

وثمة ريشة ُهبطتْ

على كفي بلا وزن ٍ

وبين أصابعي / سكنت

بلا وزن ٍ

بلا وزني انحيتُ

والتقت حجارةً

اخافُ من التدحرجِ كنتُ

دحرجتُ الحجارة َ/ دُحْرِجَتْ

"كم انت َ مرتفعٌ "

همستُ بذات نفسي

تذكرتُ الرجوعَ بلا علاماتٍ

نسيتُ فكنت مرتفعاً

وكنتُ أُلامسُ الغيم َالسّماء ُقريبةٌ منّي

وكنتُ لا ارى شيئاً سواي انا

وفي كفيّ أهجسها / تبللتِ التي سقطت ْمن الطّيرِ

وما عادتْ تطيرُ لمرةٍ أُاخرى

ومن كفيّ قدْ سَقَطَـتْ

انا في هذه الاثناء مرتفعٌ عليكَ وانتَ مرتفعٌ

اريدُالرّيح َان تدفعْ

بهذا الغيم ِكي يقشعْ

اريد ُالّشمسَ ان تطلع ْ

على جبلي

الى جبلي

اريدُ مكانة ًارفعْ

وبي دفءُ القصيدةِ

والقصيدةُ انتَ يا وطني

"يا اغلى مني

ومن ولدي

يا قبلَ جدي

ويا بعدي ".

*كتبت عام 1983 في حاج عمران /كوردستان العراق اثناء الحرب العراقية - الايرانية

كفاح عباس


التعليقات

الاسم: مثنى حمد الحمدانى
التاريخ: 2013-07-18 19:17:41
رائع ابن عمى ومتالق دائما

الاسم: كفاح عباس
التاريخ: 2013-07-07 01:19:31
الحبيب والجميل جدا مقداد مسعود ..شهادة كبيرة اعتز بها كاعتزازي بك وبالبصرة دمت مبدعا ايها الثر

الاسم: مقداد مسعود
التاريخ: 2013-07-06 23:46:15
أخي الحبيب الشاعر كفاح عباس
تحية من طيبة البصرة
أصدقك القول..كأني أسمعها بصوتك الاخضر وأنا أقرأها
هذه القصيدة
أحييك دائما
أيها العذب الشاعر




5000