..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مع الدكتور هاشم الملاح وكتابه ( الحسبة في الحضارة الإسلامية )

الأستاذ الدكتور هاشم يحيى الملاح ، مؤرخ ،وباحث، وأستاذ جامعي معروف ، له بصمات واضحة في مسيرة حركة البحث العلمي ليس في العراق وحسب بل وعلى صعيد الوطن العربي كله ، لذلك ليس غريبا أن تصدر له المنظمة العربية للتنمية الإدارية التابعة لجامعة الدول العربية ، وفي سلسلة (بحوث ودراسات )، كتابا مهما عن ((الحسبة في الحضارة الإسلامية)) .والكتاب في الحقيقة دراسة ذو طابع تاريخي ـ فقهي في ميدان يعد الآن من الميادين التي تمثل مكانة متقدمة في مجال تنمية الحكم الراشد و((الرقابة على الجودة الشاملة)) . وكما هو معروف فان هذا الموضوع لايزال يشغل الباحثين، والإداريين، ورجالات السياسة، والاقتصاد ،خاصة بعد أن انتشرت حالات الفساد الإداري، وساد الطغيان والاستبداد في السلطة. وحسنا فعل الأخ الأستاذ الدكتور الملاح عندما تصدى لهذا الموضوع بعد أن وجد في تراثنا العربي والإسلامي من المعايير والمقاييس المعتمدة في مجال اختبار العمل الجيد والإدارة الجيدة، والسلوك الجيد، ما يقترب من مقاييس هذا الزمان الدولية بل ويتجاوزها في كثير من الحالات .. ويتمثل الأنموذج العربي والإسلامي في ميدان الرقابة على الجودة الشاملة في نظام شامل اسمه (الحسبة) .. وقد لايعلم الكثيرون أن الحسبة تقف عند حد الرقابة على الأصناف، والحرف، والتأكيد على مواصفات الجودة والتأكيد على الموازين والمقاييس والمكاييل .. إنها بحق تتعداها لتشمل ،كما أشار إلى ذلك، الدكتور الملاح ما يلي :
1 . في مراقبة المكاييل والأوزان والمقاييس.
2 . في الرقابة على التعامل النقدي والمصرفي.
3 . في الرقابة على عمليات البيع والشراء في الأسواق.
4 .في الرقابة على مواصفات جودة الحرف والصنائع.
5 . في الرقابة على مواصفات الجودة عند أصحاب التخصصات الطبية والصيدلانية .
6 . في العناية بالبيئة ونظافتها.
7 . في الرقابة على أداء الأجهزة الإدارية والقضائية والتعليمية.
ونظام الحسبة ، ليس نظاما نظريا فحسب ، وإنما هو نظام ذو صفة تطبيقية كذلك ،وقد اتسعت مهامه واختصاصاته عبر حكم الدولة العربية الإسلامية وفي عهودها المختلفة .. ولا يزال شائعا ومعمولا به في بعض الأقطار .. ومنها مصر مثلا .ولا شك أن الفقهاء قاموا بدور كبير في وضع نظام الحسبة موضع التطبيق ، فضلا عن التنظير لهذا النظام ، خاصة بعد ((امتداد آثار الفساد السياسي والإداري في الدولة)) .
ويقينا أن النظام الدولي للمعايير والمواصفات القياسية الصادر عن منظمة دولية مهتمة به والمعروف اختصارا باسم (الايزو ISO)، كان حاضرا في ذهن الدكتور الملاح .. وهذا النظام، يعد ثورة في مجال التحقيق من ضمان الجودة الشاملة في الإنتاج وبخاصة في المجالين التجاري والصناعي .. لكنه لم يقف عند هذا النظام بل عاد مستخدما منهجه العلمي التاريخي، في البحث عن جذور مثل هذا النظام عربيا وإسلاميا .. فوجد بان نظام الحسبة ( أي النظام الذي يؤكد على حسن أداء العمل وإتقانه)، هو نظام رائد، وقد كانت له تطبيقاته وتطوراته التي استغرقت سنوات طويلة ترافقت مع نمو وازدهار الحضارة العربية الإسلامية . فنظام الحسبة الذي استند إلى قول الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم : ((إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه))،قد اخذ بالتشكل مع ظهور المبادئ الإسلامية النبيلة، والتي دعت إلى العدل، والإحسان، والصدق، والأمانة، ونهت عن الغش، والتدليس في المعاملات المدنية والتجارية .. ولم يكتف القادة المسلمون الأوائل بدعوة الفرد إلى الالتزام بهذه المبادئ من تلقاء نفسه ، بل سعوا إلى إيجاد نظام رقابي يكفل احترامها والعمل على حسن تطبيقها فوضعت قاعدة (الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) ، وهو يعني ، كما يقول الدكتور الملاح ، وجوب قيام أفراد( متخصصون) من المجتمع والدولة نفسها بمراقبة مدى التزام الناس باحترام وتطبيق ما جاء به الإسلام من أوامر وما نهى عنه من أعمال منكرة . وهكذا فقد أخذت أقدم صور الحسبة في الإسلام بالظهور منذ عهد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ، واتخذت أشكالا متنوعة كالرقابة على التعاملات في الأسواق والرقابة على أداء عمال الدولة وغيرها . وفي عهد الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم، تنوعت المهام ثم تحولت إلى( وظيفة العامل على السوق) وفي العصر العباسي اتخذت الوظيفة اسم( الحسبة) وصار يطلق على رأس المؤسسة ، مؤسسة الحسبة (المحتسب) وقد منحت له صلاحيات شملت جوانب كثيرة في المجتمع كما سبق أن قدمنا .
كتاب زميلنا وصديقنا وأخينا الأستاذ الدكتور هاشم الملاح ، بمضمونه الغني، وشكله الجذاب ، فضلا عن اسلوبه العلمي والأدبي البليغ، يأخذنا، بل ويأسرنا ونحن هنا لانريد أن نفسد على القارئ العزيز متعة كهذه ، فعندما سيعود إلى الكتاب والذي يقع في قرابة 325 صفحة من القطع الكبير ، سيجد صدق مانقول .. وفق الله الدكتور الملاح ومتعه بالصحة والعافية وشكرا جزيلا على ما قدم للمكتبة العربية وما سيقدم لاحقا .

 

أ .د. إبراهيم خليل العلاف


التعليقات

الاسم: الى الاستاذ قاسم الحسناوي
التاريخ: 22/02/2012 12:27:06
شكرا للاستاذ قاسم الحسناوي واقول ان الكتاب الذي عرضناه عن الحسبة في الحضارة الاسلامية للاستاذ الدكتور هاشم يحيى الملاح وهو استاذ كبير وكتاباته علمية ومتوازنة ولاصحة لما قلته او نقل لك عنه ولايوجد لدينا في الموصل وفي العراق كله من لايحب ال البيت .كما اننا اعتدنا منذ ان خلقنا على عدم اثارة مثل هذه الامور وارجو ان كنت باحثا ان تكون كذلك وتدرس التاريخ بعلمية وموضوعية .بارك الله بك .

الاسم: قاسم الحسناوي
التاريخ: 22/02/2012 10:27:48
بسم الله الرحمن الرحيم أشكركم جدا ولكن لم تردوا على أستفهامي بخصوص النصب الى أهل بيت النبي وأنا أيضا أكاديمي وآلان أدرس كتبه

الاسم: قاسم الحسناوي
التاريخ: 16/02/2012 13:31:12
نحن لانعلم من الأستاذ الإ خير وله كتب قيمة لكن سمعت من البعض أنه يبغض أهل البيت عليهم السلام أرجوا بيان هذه القضية

الاسم: المحامي محمود الاسدي
التاريخ: 11/09/2011 18:58:07
السلام عليكم من منا لايعرف ذلك العلم في التاريخ الاسلامي وهو رمز من رموز العراق وهو عالم يستحق التقدير تحية لاستاذنا الجليل

الاسم: خليل الجبوري
التاريخ: 06/11/2009 17:26:12
السلام عليكم
استاذنا الكبير هاشم الملاح
استاذ التاريخ الاسلامي في جامعة الموصل يعد رمزا من رموز العراق بالاخلاقه وعلمه فنلاحظ ان البشاشه لا تفارق بسماه
فهو بحق عالم يستحق التقدير والاحترام
وشكرا لك استاذنا خليل العلاف على التعريف بالكتاب الجديد
اما بخصوص عبدالعزيز فهنالك دكتور اختصاص طب اسمه هاشم مختص بالفقرات وموجده عيادته وعمارته في السرجخانه
وهو ليس استاذنا الملاح الوارد الذكر
شكرا لكم

الاسم: عبد الاله الصائغ
التاريخ: 07/05/2009 17:36:10
اخي الفضيل البروف ابراهيم العلاف
العلامة دكتور هاشم الملاح فضلا عن علمه الغزير ثمة حِلمه بكسر الحاء الذي اعتده نموذجا يحتذى ! التقيته سنة 1976 وكنت اعد البرنامج التلفزيوني ادب المحافظات وقد كان حفظه الله نائب رئيس جامعة الموصل وقتها وقد اسبغ عليَّّ وعلى فريق العمل معي كرما مدهشا ولاحظت تعامله الديموقراطي الحضاري مع العمداءوالاساتذة والموظفين والطلبة فقلت في نفسي ماذا لو رزقنا الله مثل هذه الرموز المضيئة بالكم الذي يكفي لتطهير الفكر الاكاديمي مما حاق به ! وقد اقسمت بيني وبين نفسي انني وبمجرد الحصول على الدكتوراه سوف اعمل في جامعة الموصل العتيدة ! وكان الله ان ساعدني لانتسب الى جامعة الموصل وان اعشق الموصل ارضا وسماء وناسا ! ثم تواصلت صداقتنا حين عين وزيرا للتعليم العالي والبحث العلمي وكالة وكنت ازوره فازداد يقينا بعلميته واهليته ! هاشم الملاح موجة عطر ونور في زمن كالح مكسور
فسلاما يا استاذي الملاح وسقيا للذكريات العذاب
اما انت ايها العلاف الجميل فجزاك الله عن العلم والعلماء خيرا

عبد الاله الصائغ

الاسم: .ابراهيم خليل العلاف
التاريخ: 28/04/2009 17:03:12
الدكتور هاشم يحيى الملاح ليس طبيبا بل استاذ متخصص بالتاريخ الاسلامي مع الشكر لتعليقكم

الاسم: عبدالعزيز الشمري
التاريخ: 01/07/2008 21:16:19
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
ارجوا التكرم بافادتي حول الدكتور هاشم الملاح عن حياته وسيرته
واذا كان هناك دكتور اخر له نفس الاسم ولك بتخصص طبي
لان لدي ابي يعاني من الام مرض الديسك وينوى زياره الدكتور هاشم الملاح
مع جزيل الشكر والتقدير
للاتصال 00965785292




5000