..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هنا برلين .. حي العرب

معن عبد القادر آل زكريا

اول صرخة مدوية في العالم الغربي

اطلقها يونس بحري

1900 - 1979

تقديم

تلقيت دعوة كريمة من لدن الخطاط العراقي المبدع المعروف عالميا الاستاذ يوسف ذنون للاستماع إلى محاضرته في اصول اللغة العربية ومدى علاقتها باللغة الآرامية القديمة . واخذت دوري في تهنئته على محاضرته واعلان اكتشافه الاصيل لخطوط كتابة قديمة من بقايا آثار مدينة (الحضر) عاصمة الدولة العربية غرب العراق قبل الاسلام . شكرني المحاضر على تهنئتي ، ثم فاجاني بقوله انه يحتفظ بهدية يهمني امرها جلبها معه من الاردن الشقيق إثر آخر محاضرة القاها في عمان .

اما الهدية فكانت اعداد ثلاث من جريدة (الرأي) الاردنية على وفق تواريخ متسلسلة تقع بين (21/11 - 12/12 /1999) . وتتضمن الاعداد لمحات من التاريخ المعاصر كتبها الاستاذ الدكتور سامي الصقار ، وتتعلق جميعا بتفاصيل حياة السائح العراقي يونس بحري واذاعة برلين .

****

ولا بد لي في البداية من تثبيت حقيقة هي ان المبحوث عنه ( يونس صالح الجبوري ) كان من اصدقاء والدي المرحوم (عبد القادر بن الحاج مصطفى بن الحاج زكريا التاجر) ومن جيله في الوقت عينه ومن اسرة سكنت الموصل منذ الفتح الاسلامي سنة 16 للهجرة . وانني كاتب هذه الرسالة التقيت المذكور البحري في حفل خاص اقامته له جمعية الاقتصاديين العراقيين فرع الموصول في امسية من ربيع سنة 1975 احتفاء بعودته بعد غيبة طويلة إلى مدينة الموصل (الحدباء - ام الربيعين) .

ويوم شارك والدي مع المؤرخ الموصلي المرحوم (عبد المنعم الغلامي) ونفر اخر في تاسيس جمعية الشباب العراقي في بغداد في منتصف العشرينيات وكان مقرها في محلة (سوق الصفافير) مركز بغداد القديمة ، كان البحري يومها طالبا في دار المعلمين الابتدائية التي كان مديرها المربي المرحوم (ساطع الحصري) . وكان البحري يقضي مبيته في احدى غرف الجمعية ويوزع انشطتها المكتوبة ونشراتها على دراجة هوائية . لكن لم يطل المقام بيونس في دار المعلمين يومها ، فتخاصم مع المدير (الحصري) وحرض الطلبة على الاضراب فصدر امر من الادارة بفصله من الدار فتركها مغادرا إلى البصرة ومن ثم إلى باخرة كانت راسية في شط العرب سافرت إلى عبادان ، ومن هناك إلى نيس في جنوب فرنسا وامتدت رحلته طوال سنتين ليصل إلى استراليا ويعود إلى بلده العراق سنة 1924 .

وكنت منذ يفاعتي ارافق والدي في جلساته الخاصة في الدواوين والمقامي ، فتعلقت باسم الرجل الاسطورة وانا استمع بشغف وذهول إلى قصته يرويها والدي إلى  اصدقائه ، مرة بصيغة المعجب واخرى بصيغة المتندر .. ! فتكونت عندي بمرور الزمن فكرة واسعة وملونة عن حياة السائح البحري إلى ان نضج الموضوع ليغدو مشروعا كبيرا ابتداته في فاتحة سنة 1994 .

وقد لاقيت في سبيله كثير من الصعوبات ، وواجهت لاجله شتى انواع العراقيل حتى انتهت رحلتي مع قصة حياته في اواخر شهور سنة 1999 بانجاز عمل كبير .

وعندما قرات مقالات الدكتور (الصقار) الدقيقة والرائعة ، كنت من شدة الغبطة لا يسعني الا ان احمل اليه كل باقات الحب والمودة واعدا اياه ان اكون ذلك القارئ (الباحث / الكاتب) الذي تمنى ان يتصدى لدراسة سيرة حياة يونس بحري . فقد كتبت ما يوازي الف صفحة مخطوطة من البحث والتحليل والسرد مدعومة بعشرات الصور الشخصية ، فضلا عن العديد من الوثائق واغلفة مجلات وقصاصات صحف ومانشيتات من جريدة (العقاب) التي قرات كل اصدارتها صفحة صفحة ودققت في ثناياها سطرا فسطرا ، هي وشقيقتها جريدة (الميثاق) التي اصدرها البحري اثر تعطيل (العقاب) في منتصف الثلاثينات في بغداد . كذلك حصلت على بعض اعداد من مجلة (الكويت والعراقي) التي اصدرها في إندونيسيا برفقة العالم والمؤرخ الشيخ (عبد العزيز الرشيد) فضلا عن الكتب التي اصدرها في فترات مختلفة من حياته والتي ناهزت العشرين مؤلفا .

علما ان البحري قام بتوثيق حقبة مهمة من تاريخ رجالات كثر من ابناء العروبة في مشرقها ومغربها ، سياسيين وادباء ، رجال قلم واهل صحافة ، كانوا قد تواجدوا على الارض الرايخ الثالث ابان فترة الحرب العظمى الثانية ، فلم يجاره احد في الكتابة عن تلكم الايام .

وما ارجوه من الاخوة والاصدقاء وكتاب التاريخ واصحاب دور النشر ، ان يلتفتوا إلى هذا المشروع النبيل الذي اعددناه بجهود سنين طوال ، ويخص مرحلة خصبة من تاريخ نضال المنطقة على الصعد السياسية والقومية والثقافية والاجتماعية ، فيحتضنوه ليرى النور فيكون مرجعا مهما وخلاصة سديدة ووثيقة رائعة لاولادنا وللاجيال القادمة ، ولنظهر للعالم ان من بين ابناء الضاد من قد شرق وغرب وجابه الاهوال وعجائب الزمان في حقب سلطت فيها الاضواء على كثير ممن هم دون قامة البحري قابلية أو همة أو نشاطا فخلقوا من قصصهم اساطير وملحمات .. ! .

وفي الختام لا بد لي من الاعتراف انه ما زال يعوزني الكثير عن تاريخ البحري ابان اقامته في بيروت وتقتضي اعداد من جريدة (العرب) التي اصدرها هناك .

لذا فانني ادعو من على صفحات جريدة (الرأي) الغراء كل باحث وصحافي وقارئ يخدم الحقيقة وبامكانه الاطلاع على ارشفة تاريخ الصحافة في لبنان الذي وثقته مؤسسة دار النهار وبالذات فترة الخمسينات ، ان يزودني مشكورا بما تجود به اريحيته من مساعدة في شكل مادة صحافية أو مقتطعات من قصة حياة البحري وجملة علاقاته المتشابكة في فترة اقامته في لبنان ، تلك التي يعتقد الباحث المحترم انها تشكل محطة استراحة أو نقطة أو اضافة إلى حياة المبحوث عنه الطويلة والحافلة بالطريف والجديد والممتع .

اما اعداد جريدة (العرب) التي اصدرها البحري في باريس بعد الحرب العالمية الثانية ، فبامكان الاخوة العرب من المغرب العربي أو المقيمين في باريس ان يكونوا خير عون لنا في هذا الخصوص . علما بان سعدي يونس وهو الابن الاصغر للبحري وهو مخرج مسرحي يعيش الان في فرنسا والدكتور لؤي بحري استاذ العلوم السياسية يعيش في ولاية ماساتشوسيت ستيت يونيفيرستي مع زوجته واولاده ، والدكتورة منى البحري البنت الصغرى تعيش في الخليج ، كانوا وما زالوا غير ميالين إلى التعاون مع أي كان يهم بالكتابة عن تاريخ والدهم لاسباب قد لانجهلها نحن .. لكنهم مخطئون بحق ابيهم وبحق تاريخ المنطقة .

ويا حبذا من كل من يود الاتصال معنا في هذا الخصوص الاتصال مباشرة على عنواننا في العراق (حي الاندلس - قرب جامعة الموصل - العراق - الباحث معن عبد القادر آل زكريا) هاتف المنزل (810977) أو على عنوان جريدة الراي الغراء .

ملحوظة :

اعتقد بوجود مجموعة كبيرة ومهمة من الصور الفوتوغرافية والمذكرات لدى المحامي   الكويتي الاستاذ (خالد خلف المحامي) ومثلها لدى الاستاذ (عبد العزيزالمساعيد) رئيس تحرير مجلة النهضة ، يا حبذا لو تسنى لنا الحصول عليها لاغناء كتابنا بمزيد من التوثيق ....

ومن الله العون ...

 

***

الشباب اليهودي في بغداد

 يعطف على عرب فلسطين ويؤيد حقوقهم كاملة غير منقوصة

هبطت على ادارة جريدة العقاب امس لمناسبة يوم فلسطين في العراق البرقية التالية الحاملة تواقيع نخبة من المثقفين والوجوه والادباء من اليهود في بغداد وهي تعبر عما يخالج افئدتهم من روح العطف على فلسطين العربية المجاهدة وتاييد حقوق العرب اصحاب هذه الاراضي المقدسة .

بغداد - جريدة العقاب

لمناسية يوم فلسطين العربية الدامية في العراق نحيي نحن الشباب اليهودي العربي كافة ، العاملين في سبيل القطر الشقيق لصيانة عروبته وحفظ حقوق ابنائه العرب كاملة غير منقوصة ونحن نؤيد بكل جوارحنا وعواطفنا الدفاع عن فلسطين وبقائها عربية عزيزة الجانب .

انور شاؤول . الدكتور نور الله . الدكتور البيرت الياس . الدكتور شالوم . الدكتور البير حكيم . الدكتور ش . بصري . نيازي مراد . ابراهيم بيرص . سليم نسيم زلخة . داؤود مراد . عبودي نعيم . عبودي كرجي سليم . ابراهيم حاييم . ساسون مراد ساسون . كرجي شوع بيخور . فكتور زبيدة . يوسف شاؤول . سليم درويش داؤؤد برخان .

العقاب 29 / اب / 1938

 

معن عبد القادر آل زكريا


التعليقات

الاسم: شيماء
التاريخ: 05/01/2010 13:03:34
الأستاذ معن عبد القادر تحية طيبة
أولا أسمحلى أحيك على هذا الموضوع الشيق و بالفعل أنا مهتمةجدآ بهذا الموضوع و حاولت مرارآ التحدث معكم عبر الهاتف الموجود أعلى و لكن الرقم غير صحيح فأرجو من سياتكم إرسال الرقم كاملا على هذا الأيميل angelheart_85@hotmail.com لكى
أستطيع الأتصال بكم فى اسرع وقت ممكن
تحياتى
شيماء

الاسم: عمر الموصلي
التاريخ: 11/12/2008 15:22:19
تحيـــــــــه معطرة الاستاذ معن عبد القادر آل زكريا...
الموضوع رائع بس لماذا لن تتطرق الى الحسناء الهولنديه جولي فان دير فين في (29/2/1929) التقى بها السائح يونس بحري اليس صحيحآ التقا بها في مدينه نيس بفرنسا؟وهيه تنتمي الى اسرة ارستقراطية وامها بارونه المانيه ثريه.........
استاذ معن المحترم نرجو من نشر الحقائق عن السائح الموصلي وبيان اهم المعوقات التي مر بها هذا السائح ...
وتقبل تحياتي
عمر الموصلي




5000