..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نداء حول جرائم النظام السوري ضد الكورد المحتفلين بعيد نوروز

الدكتور منذر الفضل

نداء الى :
- منظمة العفو الدولية - المقر الرئيسي - لندن
- منظمات حقوق الأنسان كافة
- المثقفين العرب
  

الموضوع : حول جرائم النظام السوري ضد الكورد المحتفلين بعيد نوروز

يحتفل أبناء الأمة الكوردية في كوردستان ودول العالم في يوم 21 آذار من كل عام بعيد رأس السنة الكوردية - نوروز - مبتهجين بقدوم فصل الربيع ويمارسون طقوسهم السلمية التي تعبر عن الفرح والبهجة بهذه المناسبة القومية والأجتماعية والتاريخية كغيرهم من الشعوب والأمم التي تحتفل بمناسباتها القومية أو الدينية في أرجاء العالم , فيرفعون أعلام كوردستان ويشعلون النيران ويرقصون فرحا مرتدين ملابسهم القومية الزاهية .
إن هذه الأحتفالات تشكل حقا أساسيا لا يجوز في جميع الشرائع السماوية والوضعية منعها أو تقييدها أو التضييق على المحتفلين بها لاسيما وانها تجري بأسلوب حضاري و سلمي , إلا إن النظام الفاشي في سوريا- كما في المرات السابقة - أرتكب جرائم بشعة ضد الكورد المحتفلين بعيدهم القومي هذا العام , حيث قامت أجهزته الأمنية بأطلاق النار العشوائي على المحتفلين فقتلت 3 مواطنين من الشباب هم كل من : محمد يحى خليل ومحمد زكي رمضان ومحمد محمود حسين , وجرحت العديد منهم وهم يرقدون في مستشفى القامشلي وبعضهم جروحهم خطيرة .
إن هذه الجرائم تعد إنتهاكات فاضحة ضد حقوق الأنسان تضاف الى السجل الأسود للنظام السوري في هذا المجال, لذلك ندعو منظمة العفو الدولية في لندن وفروعها المنتشرة في العالم وجميع منظمات حقوق الانسان والمثقفين العرب الى التدخل لوضع حد لهذه الأنتهاكات المستمرة وذلك على النحو التالي :
1- إرسال لجنة مختصة لتقصي الحقائق ومعرفة حقيقة ما جرى عشية الأحتفال بعيد نوروز في القامشلي وازهاق أرواح هؤلاء المحتفلين واصابة عدد كبير منهم بجروح .
2- الطلب من السلطات السورية المختصة التحقيق في الموضوع ومحاسبة الأشخاص الذين فتحوا النار على المحتفلين وندعو الى حضور ممثل عن منظمة العفو الدولية لضمان اجراء التحقيقات العادلة والشفافة .
3- تقديم الدعم القانوني والمعنوي والمادي لذوي المتضررين لتحريك الدعوى الجزائية على كل من نفذ أو شارك أو خطط لهذه الجرائم .
4- حث السلطات السورية على تعويض المتضررين ومن ذوي الضحايا والجرحى ماديا ومعنويا.
5- تسليط الضوء على قضية الشعب الكوردي والأنتهاكات الصارخة ضد حقوقهم في ظل النظام السوري وضرورة كشف هذه الأنتهاكات ووضع حد لها .
6- الإسهام بنقل قضية الشعب الكوردي في غرب كوردستان ( سوريا ) الى المحافل الدولية ومنها الأتحاد الأوربي وتسليط الضوء على حجم الجرائم والمعاناة التي يتعرض لها هذا الشعب جراء عدم الأعتراف بحقوقه وهويته القومية ووجوده على أرضه التاريخية ولفت أنظار العالم الى حقيقة ما يجري على أرض الواقع في سوريا من إهدار للحقوق الأساسية للبشر .
7- الضغط على النظام السوري لحل المشكلات المتعلقة بقضية الشعب الكوردي بطريق سلمي بعيدا عن الأساليب القمعية القائمة على ممارسة العنف التي أثبتت فشلها في مناطق متعددة من العالم .
8- ندعو المثقفين العرب من أصحاب الضمائر الحية الرافضين للمنهج الأستبدادي لأنظمة الحكم الشمولية رفع اصواتهم عاليا ضد هذه الممارسات المخالفة لحقوق الانسان التي يقوم بها النظام السوري وحكمه الفاشي ضد الشعب الكوردي في سوريا حيث إن هذه الأفعال الغير مشروعة تخالف الحقوق الدستورية والقانونية و الأعلان العالمي لحقوق الانسان لعام 1948 وجميع الأتفاقيات الدولية ذات الصلة لاسيما وان النظام السوري ارتكب سلسلة من هذه الجرائم في الاعوام الماضية وشهدت المدن الكوردية أحداثا مشابهة راح نتيجتها عدد كبير من المدنيين العزل الكورد . كما نستغرب من سكوت وسائل الأعلام العربية وخاصة الفضائيات عما جرى من جرائم في سوريا عشية الأحتفال بعيد نوروز في القامشلي في حين جرى تسليط الضوء على قضايا إخرى متزامنة حصلت في مناطق مختلفة من العالم على سبيل المثال قضية التبت في الصين , مع إحترامنا لمعايير حقوق الأنسان في كل مكان من العالم لأن قضية إحترام حقوق الأنسان لا تتجزأ.

 

الدكتور منذر الفضل


التعليقات

الاسم: فة كيرسعدالله الهكاري
التاريخ: 24/03/2008 12:08:40
نوروز يوم المحبة و التسامح لكن الطغات لا يسمعون للاكراد ان يستمتعون بها.

وين الاعلام العربي .

عفوا دكتور منذر الفضل بما انت مختص بالاقضية الكردية يجب ان تعرفي ان مدينة في جنوب شرق كردستان اسمها قامشلو و ليس ( قامشلي )

بالتوفيق لدكتورنا
تحياتي




5000