..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الثورة الحمراء و اثرها على مستقبل الإسلام السياسي

محمود الدبعي

يترقب العالم يوم 30 حزيران (يونيو) بقلق شديد و يتحسب من انزلاق مصر لحرب اهلية و طائفية تدمر مكتسبات ثورة 25 يناير و تنبئ بإنهيار مصر سياسيا و اقتصاديا و تخشى كل الدوائر السياسية من دخول مصر الى نفق مظلم ومن المعلوم أن حركة تمرد ما هي إلا شرارة مفتعلة .. !لإسقاط حكم الإخوان مستغلين افتقارهم للحنكة السياسية في ادارة شؤون مصر ودفعهم الى تسليم العسكر مقاليد الحكم حتى يتمتع الإنتهازيون و النفعيون بثروة مصر و ترتاح اسرائيل من إخوان مصر و تعود حكومة حماس تستجدي العطف الدولي لتوفير رغيف الخبز لمحاصري غزة.

فعجبا ممن يحتجون على التطوير للأحسن -وهم يتظاهرون [ بالحداثة والتحضر والتقدمية ..إلخ] - تماما مثل المحتجين في تركيا و البرازيل -
ويحتجون على المشروعات العملاقة كتطوير قناة السويس .. الذي ينقل مصر إلى مصاف الدول المتقدمة - كما شهد بذلك الخبراء- وينهي جوعها وعريها وتبعيتها ..ومديونيتها ..كما أنهى الحزب الحاكم
التركي مديونية تركيا ..وقفز بها إلى مصاف الدول المتقدمة .. - خلال سنوات قلائل- وحولها من دولة ترزح تحت الديون الدولية ..إلى دولة مقرضة لآخرين ..,حتى للبنك الدولي نفسه !!

والبرازيل التي وضعت نفسها في مصاف الدول المتقدمة و تخلصت من عبئ الديون و ازدهر اقتصادها، سقطت في فخ الثورة اليسارية التي تريد اسقاط النظام السياسي كله من موالاه و معارضة و احلال نظام يساري على غرار نظام الجاره فنزويلا وهذا ما يريد [ المخربون العملاء
الموساديون المشاغبون -كمتآمري [ تمرد ومن يسمون الإنقاذ الوطني] والفلول ! يريدون منع نظام مصر الحر الحالي من تحقيق نهضو اقتصادية وتطبيق نظام عادل يحقق للشعب الرخاء و الحرية
!].. !

لقد بدا واضحا أن مسألة اعادة ثورة 25 يناير لأصحابها ، حجة واهية .. وأن هناك وراء تلك التحركات المشبوهة أيد خبيثة ..هي الأيدي الصهيونية بالتحديد ..وكل حلفائها وعملائها من المتطرفين القوميين واليساريين والشوفينيين والعنصريين .. و الطائفيين وأعداء التقدم والإسلام - الذين يتوهمون أن الحكم في مصر ضعيف و أن الجيش يخطط فلإنقلاب على الشرعية.


مشكلة مصرالسياسية مفتعلة و تخريب اقتصادها خطة مدروسة و فقدان اساسيات الحياة قائم على التنبؤ بثورة الجياع و المحرومين على إخوان مصر. ويبدو ذلك جليا في [ ترحيب الصهاينة و الأمريكان وبعض العربان ] بتلك المشاغبات ..وشماتتهم - هم وكل من كان مثلهم وشركائهم في الأهداف ومعاداة الإخوان والحريات والنهضة - ..شماتتهم بمرسي و بأردوغان باني تركيا الحديثة الناهضة ..وترحيبهم بما حصل .. وقول اليهود بالحرف [ إننا نصلي لتستمر تلك التحركات
والمشاغبات ..إلخ]!


ثورة اليسار بتركيا تميزت بتلويح المتظاهرين بزجاجات الخمر ..مما أظهر الاحتجاجات - في جانب كبير منها كاحتجاجات على قوانين كان قد وافق عليها مجلس الشعب التركي .. تقيد وتصعب سيلان
الخمر الذي يجري في بعض الأوساط التركية - كالأنهارالجارية !.. ويردون أن يكون الخمر متاحا - حتى للأطفال ..وفي دور العبادة !

.. لقد صاح [ سكارى تقسيم ] ملوحين بزجاجات الخمر هاتفين ( في صحتك ياطيب )!..أي طيب رجب أردوغان !

لقد سمعناهم يبررون ثورتهم على ارذوقان بأنه يكره اتاتورك و يعادية وهم يوالونه و يحترمونه و لذلك خرجوا و اعتصموا و شربوا الخمور و رقصوا على انغام الموسيقى الصاخبة واليوم نجد بعض المصريين يتمنون عودة الناصريين للحكم و نسوا 60 عاما من حكم العسكر و هزيمة حزيران 1967 .

إن على الشعوب المسلمة الناهضة أن تدرك واقعها ..وتوقن أن عدوها الأول هو الصهيونية المخربة التي لا تقوم إلا على أوضاع شاذة ..من التخلف والدكتاتورية والفساد والتمزق ..إلخ .. حيث أن نهضة وتوحد وحرية ويقظة أي شعب من شعوب المنطقة .. يشكل لها تهديدا خطيرا وفعليا ومصيريا .. فذلك الكيان المغتصب الصهيوني - كما أكدنا مرارا- كالجراثيم - لن يقوم ولن يستمر .,إلا في الأجواء الموبوءة ال ..!

.. ولذا نجده - كالمحموم - يحاول إفساد كل ثورة شعبية حقيقية ..وكل إنجاز وكل حرية لأي شعب من الشعوب ..ونلاحظ أصابعه وبصماته ظاهرة ,.. [ وراء وعلى قفا] معظم حركات الشغب والتمرد والتخريب ضد ثورات الربيع العربي وغير العربي .. خصوصا في مصر وتونس وليبيا ..وفي تعقيدات الوضع السوري ..وغيره !.. والعبث الموسادي مستمر ومنسعر في ما جرى وما سيجري .. حيث قد تضطره الظروف للظهور علنا في تحالفات مع بعض القوى التي يسيرها الآن من وراء ستار ..وليس قليلة ولا خافية هي التصريحات وفلتات الألسن الصهيونية التي تشي بالحقيقة ..!

..وماعلى الشعوب العربية و الإسلامية إلا أن تعرف عدوها من صديقها وأن تحسم الأمر فتعزل الأعداء وأذنابهم ..- مهما جيشوا ومهما [ حوشوا ] من غوغاء بنثر كل أنواع العملات المشبوهة ..والمدفوعه من الموساد وحلفائه الأمريكان وأشباههم ..وكافة ذيولهم المتنوعة والمتداخلة .. والعابثة !

محمود الدبعي


التعليقات




5000