..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سيناريوهات الرحيل والفشل والحرب الأهلية

محمود الدبعي

جلست امام التلفاز استمع لخطاب الرئيس محمد مرسي و الذي اعتبر كشف حساب بعد مرور عام من توليه الحكم و كان خطابا طويلا و شاملا و لمست من خلال رسالات الرئيس توجيهات للتعاطي مع كل الملفات التي تعيق تقدم البلاد و هذا الخطاب وجد قبول لدى الإسلاميين و قوبل برفض من قبل المعارضة الحزبية التي تعد لمليونية تنحي محمد مرسي يوم 30 حزيران ( يونيو). و اليوم نجد أن خارطة طريق مصر تمر من خلال عدة سيناريوهات سياسية نلخصها في ثلاثة محاور.

1- سيناريو إسقاط الرئيس محمد مرسي
يقوم هذا السيناريو على فرضية نجاح احتجاجات حركة تمرد يوم 30 حزيران (يونيو) بإسقاط الرئيس محمد مرسي المنتخب شعبيا و بطريقة ديمقراطية، عبر خروج ملايين المصريين في جميع المدن و الأرياف والاعتصام بالأماكن العامة وأمام القصور الرئاسية، مما يدفع الرئيس محمد مرسي للاستجابة للمطالب والإعلان عن انتخابات رئاسية مبكرة.
ما يؤكد هذا السيناريو:
1. خروج الملايين وحصار القصور الرئاسية واقتحام المقار الحزبية للإخوان المسلمين وحزب النور و غيرها من الأحزاب الموالية للشرعية والذي من شأنه استفزاز الحركات الإسلامية وخروجها هي الأخرى بالملايين لحماية وجودها وهذا ينذر باشتباكات دموية كبيرة، قد تدفع الجيش للتدخل والضغط على الرئيس محمد مرسي بالرحيل، أو الدعوة لانتخابات مبكرة.
2. هناك دول إقليمية و عالمية تدعم هذا الحراك من وراء الكواليس وتعمل على إسقاط حكم الإخوان المسلمين لأنه يعارض مصالحهم السياسية و الأمنية.
3. الأزمات المبرمجة والمستمرة والتي تثير غضب وحنق الشعب مثل قطع التيار الكهربائي وتسريب امتحانات الثانوية العامة وأزمة البنزين والسولار والمرور والانفلات الأمني وغيرها.


2- سيناريو تجاوز الأزمة
يقوم هذا السيناريو على فرضية مرور يوم 30 يونيو بشكل سلمي وتعبر الجماهير عن مطالبها ثم تعود لبيوتها، وهذا يعود بالفعل لفشل القوي الدعية للتظاهرات في الحشد الجماهيري.
ما يؤكد هذا السيناريو:
1. تماسك القوات المسلحة والتي من الممكن أن تنزل للشارع وتحمي الشرعية وتمنع انزلاق الأمور نحو الهاوية.
2‌. بعض التصريحات لقادة ورموز إسلامية بأنهم سيتركوا شأن حماية المقار والممتلكات والمؤسسات السيادية للجيش والشرطة.
3‌. ضعف القوى القومية و الليبرالية واليسارية بالشارع، وعدم قدرتهم على الحشد.
4. قد يمتلك البعض خوف وخشية من عنفوان الإسلاميين، وبذلك انزلاق الأمور نحو الهاوية، وهذا سيهدد أصحاب المصالح والأجندات.

5. تأثير خطاب الرئيس محمد مرسي على البيت المصري بشكل عام وابتعاد الجماهير عن الشارع و فقدان المعارضة للزخم الشعبي الذي عولت عليه.


3- سيناريو الحرب الأهلية
هذا السيناريو يقوم على أن تتحول الاشتباكات من استديوهات الفضائيات والصحف ومنابر المساجد إلى الشارع، ويتحول الاشتباك السياسي والإعلامي إلى اشتباك بالأيدي و كل الأسلحة المتاحة للجميع ، وحينها قد ينقسم الجيش و ينحاز البعض لقوى المعارضة و البعض الاخر يحاول الحفاظ على الشرعية، ونكون أمام النموذج السوري أو الليبي أو اليمني، وتسيل الدماء في الشوارع، وهذا سيكون له انعكاس كبير على المنطقة العربية وعلى السلم والأمن العالمي، وقد يستدعي حدوث هذا السيناريو تدخل دولي، لملأ الفراغ وحماية المصالح الجيواستراتيجية الأمريكية والصهيونية.
ما يؤكد هذا السيناريو:
1- التصريحات الإعلامية من قبل قادة جبهة الإنقاذ و حركة تمرد وبعض تيارات الإسلام السياسي.
2- الأزمات المفتعلة بالشارع المصري تدفع به نحو الانفجار.
3- الأحداث المتلاحقة في شوارع المحافظات المصرية المختلفة و خاصة التي تميل لنصرة المعارضة.
4- تهريب السلاح المكثف من ليبيا تجاه الأراضي المصرية منذ الثورة وحتى اليوم، وهذا ما كشفت عنه قوى الأمن المصرية في أكثر من مناسبة.
5- الانفلات الأمني في سيناء الخاصرة الضعيفة لمصر ورغبة بعض الدول الأقليمية وتحديداً إسرائيل برؤية مصر دولة فاشلة ومنهارة وضعيفة وهذا سيمنحها حق العودة إلى سيناء لحماية أمنها القومي.

هذه ثلاث سيناريوهات محتملة و لو أني اميل الى سيناريو السلم و احترام الشرعية و العودة للحوار و المعارضة الديمقراطية من خلال القانون ، لأن مصر بحاجة الى الإستقرار الإقتصادي و السياسي و الأمني و الخروج من نفق الصراع الى خارطة طريق تعيد لمصر قوتها و عزتها .

  

السويد

محمود الدبعي


التعليقات




5000