.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بغداد تحت الرماد..لوحة فنية

لطفي شفيق سعيد

اللوحة بعنوان بغداد تحت الرماد

وهل تنهض كالعنقاء

نفذت اللوحة عام 2010بقياس 50سم×60 سم على الكنفاس وبالألوان الزيتيه وباسلوب المدرسة الرمزية التجريدية

مضمون اللوحة عبارة عن مقالة مكتوبة بالفرشاة والزيت ويمكن قراءة فحواها بالأنتقال من شكل الى آخر من الاشكال العديدة المنتشرة على صفحة اللوحة واهم ما فيها عبارة بغداد المبعثرة حروفها باللغة الأنجليزية على اسطح الأكواخ المتراصة وبما قد يكون شاهدها ذو الخوذة الفولاذية بواسطة نظارته الليلية التي تكشف له الصورة مشوشة عن طريق الأشعة تحت الحمراء.وترك آثاره عليها دون أن يعيرها أي أهتمام وبدت للناظر عبارة عن قطع من رقم طينية ومحفورات لحضارة اندثرت واصبحت من الأثار وبدلالة القطعة التي تبدو كرقيم لحروف مسمارية لقد جاء ذو الرأس الفولاذية ومعه عملية دمار شامل أطلق عليها ( الصدمة والرهبة) صدم فيها جدار اقدم حضارة عرفتها الانسانية والرهبة التي لازالت ترهب الناس بما فيهم النساء والاطفال. وبعدها وما هو واضح في بعض مفاصل اللوحة أن كل شيء قد انفجر وتحولت الابنية الى خرائب وشبابيك بغداد المعروفة تحولت الى مزاغل لفوهات اسلحة القنص والموت والحدائق التي تغنها بها الشعراء في العصر الذهبي تحولت الى مزابل ومكب للنفايات واختفى قمر الزمان والذي قال فيه الشاعر استودع الله في بغداد لي قمرا بالكرخ من فلك الأزرار مطلعه ولم يعد يطلع فقد اصبح اسير شباك الصيد كما تشير اليه اللوحة. والمحصلة وكما تظهره اللوحة كرسي للحكم وانسان مكدود يحمل فوق كتفه صخرة ( سيزيف) وهل يجدي البكاء والعويل لامرأة ترفع اكفها للدعاء الى السماء الملونة بالدماء وللمتلقي ان يقرأ ما قرأته عين الفنان وبالشكل التالي

قد يكون ذاك لوحا مفقودا

جزء من ملحمة كلكامش

وهي بيان للناس

يحتاج لمن يفك الترميز

الأرض نار والسماء نار

والصراع دائر منذ عصور

وكرسي الحاكمين

لايفك رقبة

ولا يطعم مسكين

لكن بغداد لن تستكين

ستحرج من الرماد

كالعنقاء ولو من بعد حين-

لطفي شفيق سعيد


التعليقات

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 2013-06-27 22:37:39
دامت اناملال الرقة والالم ودامت بغداد بين عيونك وفي قلبك .
عمي الغالي رعاك الله

احسنت عملا وتقديما

احترامي وتقديري




5000