هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نقابة الصحفيين سفينة النجاة في مرافئ العراق

عباس ساجت الغزي

الطوفان اجتاح العراق في زمن كان يلوك الناس فيه الصبر خبزاً وقد احدودبت ظهورهم لكثرة الانحناءات خوفاً من المتنفذين وخجلاً من الشامتين الذين سولت لهم انفسهم تقبيل الايادي الملطخة بدماء الشرفاء , وفوق كل ذي و ذا كان شبح الموت يخيم فوق ارض العراق نتيجة السياسات الهمجية للنظام السابق , ليكن نصيب الشعب الحصة الاكبر من المعاناة بتطبيق الحصار الجائر والعقوبات الدولية المترتبة على تلك السياسات.

وكان للمثقف حصة الاسد من عذابات تلك السنين العجاف لان رسالته تحتم عليه ايجاد الحلول والمخارج والاصطدام المباشر مع المفاهيم الخاطئة في كل زمان ومكان , وان يدفع ثمن ذلك الثبات بالمبادئ الراسخة في عقله النّير غالياً , ومن هنا شرع اصحاب القلم الحر في نقابة الصحفيين ببناء سفينة النجاة التي تعبر بالعراق الى ضفة الامان لتنقذ العراقيين من الطوفان بتقديم الارواح الغالية قرابين فداء ثمن الحرية .

منذ اليوم الاول للطوفان وسفينة النجاة تجوب بحر الازمات وتقاوم الصراعات , وهي تحمل مشعل الحرية لتنير سماء العراق بإشراقة التحرر من الظلم والعبودية ولتحرس العراقيين من الفتن السوداوية التي هبت كقطع الليل المظلم , واستطاعت بسواعد رجالاتها وحكمة القائمين عليها مد جسور التواصل بين العراقيين والحفاظ على وحدة العراق من الداخل , واعادته الى حاضنة الدول العربية من خلال توطيد العلاقات الجديدة المبنية على العمل المشترك والمصلحة الواحدة وحسن الجوار , وكسب ثقة الاشقاء العرب بمساعدته على ممارسة دوره الريادي في جميع المجالات المشتركة في العالم العربي .

لتتخطى جميع السواحل والمضايق بإبحار الخبير الواثق لتصل الى العالمية بتصدر ربانها ارقى المناصب العربية والدولية , وليكسب العاملين فيها شهادة الخبرة في ادارة الازمات من ارقى المؤسسات الدولية , والجميع يشيد بدور الصحفي والاعلامي العراقي في ممارسة عمله على اكمل وجه ليؤطر الصورة المشرقة للعراق الجديد بإكليل السلام والمحبة الذي تنشده الانسانية الحقة .

الانجازات الكبيرة والمسيرة الحافلة بالنجاح مسك وعنبر , وبوادر خروج العراق من طائلة البند السابع خير دليل على تلك النجاحات , بعد قيام نقابة الصحفيين العراقيين بالتعاون وزارة الخارجية العراقية بتذليل العقبات وحل اغلب المشاكل العالقة مع دولة الكويت والمجتمع الدولي وتسديد جميع الاستحقاقات والديون المترتبة بذمة العراق نتيجة السياسات والتركة الثقيلة للنظام البائد .

ويعد هذا الانجاز انتصاراً تاريخياً للشعب العراقي ولنقابة الصحفيين العراقيين التي ساهمت في الوصول الى المراحل الاخيرة من تقديم القرار في مجلس الامن الدولي للمصادقة عليه من اجل رفع الوصايا عن العراق بعد ايام , ليتحرر العراق من جميع القيود الدولية واستكمال سيادته الوطنية بتحرره اقتصادياً , مما يجعله قادراً على التحكم بالاقتصاد والتجارة والاستثمار للثروات وفي جميع المجالات .

ونبارك لنقابة الصحفيين العراقيين تحقيق الحلم العراقي والاستعدادات لإقامة الاحتفالية الكبرى بهذه المناسبة حيث يترقب العراقيون ان يتخذ مجلس الامن الدولي يوم الخميس القادم 27 / 6 /2013 ذلك القرار التاريخي .

عباس ساجت الغزي


التعليقات




5000