..... 
مقداد مسعود 
.
......
.....
مواضيع الساعة
ـــــــ
.
زكي رضا
.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عندما تبكي الأمُ على طِفلها للشاعرة نيفينا جايا

صباح الزبيدي

عندما تبكي الأمُ على طِفلها
للشاعرة نيفينا جايا - فيينا، النمسا

ترجمة : صباح سعيد الزبيدي

 

عندما تبكي الأم ُعلى طفلِها ،
يسمع ُيأسَها العالم ُكلهُ .
عندما ينفجرُ صدرُها من الألمِ،
فانها تبينُ محبتَها لكم.

كيفَ انينَها، ودموعَها المتدفقة،
عندما تفقدُ طفلها العزيز.
وتُلقي دموعَها على القبرِ،
لتمنحَ الجسمَ الميتَ حرارةَ يديها .

تُطفأ حياتَها في لحظة،ٍ
عندما ينزلُ جثمانَ طفلِها في القبرِ.
التربةُ السوداء ُلا طاقةَ لها،
من، الآن يسرقُ طفلها .

لماذا ياربي أخذتَ ذهبَي
ولماذا أعطيته ُحياةً قصيرةً.
خذني، اتنازلُ عن كلِ شئٍ،
لستُ بحاجةٍ لشروقِ الفجرِ.

لستُ بحاجةٍ إلى هذه ِالحياة،
أخذُ حياة الشباب ، حقا انها خسارة.
نحيب الأم، لا يساعد،
ولكن، من كلِ قلبِها لطفلِها تقولُ.

طفليَ الوحيد وفرحتيَ،
لماذا فعلتم هذا ياربي.
خذْ ما لك َواتركْ ما لي،
الطريق ُهو الهاويةُ التي سوف َاذهبُ فيها.

عيونُ فرحِ الأمِ المفتوحةِ ،
ترى فيها حالة َحدادٍ.
اسمحوا لي أن أضعَ رأسي على صدرِها،
واحميها من آلافِ البشر ِ.

لا ترفعْ جسمَ المغمى عليه،
لان الأم أعينها سوداء.
ليس هناك نجوم ٌمشعةٌ،
أو حياةٌ هانئةٌ.

يديها تحولت الى اطقامٍ
لتصلَّ إلى صدر ِالجنازةِ.
ذهبت بكل سرور إلى حفرةِ القبر،
لتستلقي بجانبِ ابنها الميت.

حفرة ُالقبر ِلا تاخذُها حيةً،
لكن سيسرقها الحزن  
ويوماً بعد يومٍ
ستصلُ حيثُ طفلَها.

*****

Prepev : Sabah Al-Zubeidi

 

KAD ZAPLAČE MAJKA ZA DETETOM

Pesnikinja : Nevena Džaja, Austria



Kad zaplacče majka za detetom,
njen se očaj cuje celim svetom.
Kad joj grudi pucaju od boli,
pokazuje koliko vas voli.

Kako jeci,kako suze lije,
kad izgubi dete nalmilije.
Njene suze na grobu se liju,
njene ruke mrtvo telo griju.

Život joj se ugasi u trenu,
kad joj dete spustise u zemlju.
Crna zemlja telo nema snage,
ko, to sada njeno dete krade.

Žasto Bože uzimaš mi zlato,
što mu život dao si mu kratko.
Uzmi mene,svega se odričem,
ne treba mi ni zora sto sviće.

Ne treba mi ni ovog života,
uze mladost, zar nije greota.
Jeci mati,ne pomaže,
al,iz srca svom detetu kaže.

Dete moje jedino i milo,
šta si Bogu učinio krivo.
Uze tebe a ostavi mene,
put je ambis kojim ću da krenem.

Otvor oči majčina radosti,
da ti vidiš majku u žalosti.
Da ti stavim glavu ja na grudi,
i zaštitim od hiljadu ljudi.

Ne diže se telo obamrlo,
pošta majki pred očima crno.
Nema više ni zvezda da sija,
niti život takav više prija.

Ruke njene sve više proteze,
do sanduka da ona doseže.
Najradje bi u raku otišla,
i da legne kraj mrtvoga sina.

Raka neće da uzima žive,
ostavi je od tuge da svisne.
Dan za danom da polako vene
dok nestigne gde je njeno dete.

صباح الزبيدي


التعليقات




5000