.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رأي في (خسارة) برواس

د. فاضل البدراني

طلت علينا في الاسابيع الماضية الشابة العراقية برواس حسين التي تقطن في محافظة اربيل باقليم كردستان العراق الذي يتمتع بحكم ذاتي،ونالت المطربة برواس اعجابا كبيرا من العالم العربي وجدلا واسعا بين ملايين المعجبين وبعض المعارضين لطبيعة البرامج الفنية الغنائية التي تحتضنها قناة ال MBC ومنها برنامج arab idol الذي يهتم بتنمية المواهب الغنائية الشابة، المهم خرجت المتسابقة برواس مؤخرا من المنافسة على لقب البطولة في نهايات البرنامج الاخيرة لسبب رئيس لا يتعلق بتقييم اللجنة المشرفة الذي كان مشجعا لها، ولا بضعف أدائها الفني الذي كان حقا مميزا ومتصاعدا اسبوعيا،ولكن جاءت خسارتها على ايدي جمهورها الذي صفق لها وحيا بها وآزرها بالتصويت من كل انحاء العراق لكنه شعر بعدم اعتزاز نجمته ومعجبته بهويتها العراقية فنفرها، وبما ان المتسابقين في arab idol كانوا من كافة انحاء العالم العربي فان لكل متسابق جمهوره الذي ينتمي لقطريته فكان نصيب برواس كبيرا في الحصول على نسبة تصويت عالية من غالبية السكان العراقيين الذي تيلغ نسبة تعدادهم الاجمالية حوالي ( 35 ) مليون نسمة وكان مؤكدا ان من بين هذا الرقم رقما ليس قليلا ممن يؤيدون ابنة وطنهم برواس، لولا اصرار المتسابقة بالولاء الكردي دون سواه حتى في آخر حلقة تصويت للبرنامج. برواس تلك الشابة اللطيفة والمطربة المبدعة التي نالت رضا الجمهور العراقي من بين الجمهور العربي بشكل لافت للنظر في الاسابيع الماضية ، كانت كلما ازدادت شهرتها وهي تحجز مقعدها بجهودها الفنية وجهود جمهورها العراقي الذي يصوت لها اسبوعيا نجمة في فضاء الغناء العربي ، كلما ابتعدت وتخلت عن هويتها العراقية واعلنت تمسكها بلغتها وهويتها الكردية ، في الوقت الذي كان الجمهور العراقي منشغل كثيرا في قضية تفوق مطربة بلاده على عكس المثل القائل " مغنية الحي لا تطرب". حتى انها قالت لاكثر من مرة انا كردية من اقليم كردستان ،وغنت للجبل ولم تغني للسهل والوديان ولا للهور والصحراء فتلقت اخيرا عقوبة الجمهور العراقي الذي ابكته برواس واهملته لاكثر من واقعة ولقطة لا يستحقها، فقال كلمته بحق برواس رغم حبه لها. برواس بسبب طلتها البهية ووداعتها الرائعة وبشاشة وجهها وابتسامتها الطفولية الجميلة كانت تثير حماس اللجنة المشرفة على البرنامج من كبار نجوم الطرب العربي ،والذي جلعني اكتب هذه المقالة ان اعضاء اللجنة خاصة الفنان السفير راغب علامة كان مؤيدا كثيرا لرأي برواس في الانتماء الكردي حتى انه رحب بها لاكثر من مرة باللغة الكردية لأ ادري لماذا لم يرحب بها على انها مطربة بلاد الرافدين ؟. بينما طلبت منها الفنانة الاماراتية احلام ان تحافظ على هويتها العراقية وان تتحدث بالعربية لانها لغتها الاصلية التي من خلالها يمكن ان تتحقق نجوميتها التي تبغيها ووجهت لها الدعوة بهذا الخصوص لاكثر من مرة لكن اصرار برواس وعنادها الكردي خالف دعوتها.برواس كانت انموذجا للشباب المحب للحياة والسلام والمبدع في سبيل بناء الحاضر وصنع المستقبل لكن مشكلته تأثره في السنوات ال ( 15 سنة ) الاخيرة بخطابات وافكار السياسيين الكرد بحصر الانتماء بالثقافة الكردية ومحاولة أبعاده عن عراقيته في الوقت الذي يمتع بها هؤلاء السياسيون بالتحدث بالعربية بطلاقة ويجدون لهم فرص العمل في البلاد العربية ومنها العراق بلدهم الكبير، وتحدثنا كثيرا مع الشباب الكردي خاصة طلبة الجامعات الذين ياتون للدراسة ببغداد ولا يفهمون من العربية شيئا، وقلنا لهم بان مصيركم مرتبط بالعراق وبلغتكم العربية لان فرص العمل ستكون محدودة بالمستقبل حتى لمن يمتلك اعلى شهادة جامعية ، ولا يمتلك اللغة العربية، فاللغة هي أقوى سلاح بيد حاملها فكيف لابناء بلد يهملون لغتهم التي هي لغة القران الكريم؟. هي دعوة لشباب العراق في محافظات الاقليم الشمالية، ان يتمسكوا بهويتهم العراقية وان يعتزوا بلغتهم العربية وان لا يكرروا تجربة خسارة برواس .

د. فاضل البدراني


التعليقات

الاسم: د.فاضل البدراني
التاريخ: 2013-06-23 23:29:29
اصدقائي الكتاب الافاضل ..يشرفني قراءة تعليقاتكم السديدة وارجو ان يكون كلامنا جميعايمثل دعوة لجميع المكونات العراقية للرجوع الى الثقافة والانتماء العراقي بلغته العربية ..

الاسم: صباح شاكر العكام
التاريخ: 2013-06-23 20:27:39
الدكتور فاضل البدراني المحترم
ان برواز حسين المشاركة في برنامج (ارب ايدول)هي ضحية من ضحاياالفكر الشوفيني للقيادات الكرديةالتي ابعدت الاكراد عن المحيط العراقي والتمسك بالهوية الكردية وقد تجلى ذلك في اول حلقة من البرنامج عندما قدمت بكونها من العراق فاعترضت وقال للمقدم بانها كردية من كردستان فتغير التقديم في الحلقات اللاحقة الى (كردستان العراق) واستمرت كذلك حتى الحلقة الاخيرة من البرنامج وبعد فوز الفلسطيني محمد عساف ظهرت على المسرح وهي تحمل علم كردستان حتى سحب منها من قبل المشرفين على البرنامج كذلك فان هذا التصرف صاحب مشاركة الفرق الرياضية في البطولات العربية والقارية والتي يفترض فيها المشاركة باسم العراق ولكنهم يرفعون علم كردستان بدل علم العراق.

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 2013-06-23 19:02:45
كلماتك جاءت في الصميم دكتور فاضل.
لكن الحمد لله أنها لم تنل اللقب. فهي لا تستحقه لضعف أدائها بالعربية.
دمت سيدي

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 2013-06-23 16:34:26
الدكتور المحترم فاضل البدراني مع التحية.كل الشكر والتقدير لمقالتك هذه الجيدة والملفتة للأنتباه ولكن رغم الخطأ القاتل الذي ارتكبته برواس حسين بتنكرها للهوية العراقية الجامعة لكل الشعب العراقي بكافة مكوناته الدينية والمذهبية والعرقية فخسرت المسابقة وحب الشعب العراقي لها لكنها ضحية ثقافة عنصرية عانى منها شعبنا العراقي سنين طويلة لذلك يجب العمل على خلق ثقافة عراقية وطنيةمشتركة موحدة وشاملة ومضادة للثقافات الانفصالية لكنها تحترم وتغتني بالتنوع اللغوي والديني والمذهبي اي خلق وعي ثقافي يؤمن بعراقية الاكراد والتركمان وباقي الأقليات ويلغي دمجهم ضمن الثقافة العربية لأن هذا الدمج كان سبباللبحث عن حجج الأنفصال وان يتم التعريف بثقافة جميع المكونات العراقية مع ربطها بعموم الثقافة العراقية بصورة تؤدي الى معرفة الجميع بالجميع لان المعرفة هي اساس التعارف والتضامن اما التجاهل فهو اساس الخصام والشقاق وعندها (سيتمسك شباب العراق في محافظات الاقليم الشمالية بهويتهم العراقية) بشكل اقوى. مع كل احترامي




5000