..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الألعاب النارية غزو إرهابي لفكر الطفل

عزيز البزوني

العاب العنف تغزو العراق مما يشكل خطورة جسيمة على نشأة تلك الشريحة من المجتمع

 

يلاحظ علماء النفس والاجتماع أن ظاهرة العنف باتت من أكثر ثقافات الأطفال انتشاراً في العراق، ما قد يشكل خطورة جسيمة على نشأة تلك الشريحة من المجتمع، فقد تنعكس بشكل لافت في المستقبل القريب على الواقع. حيث يغرق سوق ألعاب الأطفال في العراق بالأسلحة البلاستيكة من مختلف الأصناف العسكرية.
فلم تعد المسدسات والبنادق هي الأسلحة البلاستيكة الوحيدة في الشارع العراقي بل أضيف إليها الهاون والقاذفة والقنابل الهجومية والدفاعية، وتطور الامر أخيراً لتباع مجسمات الدبابة أو طائرات والهمرات في محال بيع ألعاب الاطفال ما يرسخ مبدأ العنف، خاصة مع انفتاح السوق العراقي على الأصناف الفاخرة وجيدة الصنع من تلك الألعاب الصينية المنشأ, وأصبحت السوق العراقية مصدراً جيداً للربح لدى تجار الصين الذين لا يكفون عن ابتكار ألعاب جديدة تحتل مكان القديمة في سلم اهتمام الطفل العراقي وسط غياب الوعي الحكومي المنشغل بالصراعات السياسية وحل الملفات العالقة.
وتشبه بعض البنادق إلى حد كبيرة البنادق التي يحملها الجنود العراقيون والأمريكيون، فضلاً عن أنواع أخرى كثيراً ما تشاهد في أفلام الخيال العلمي أو أفلام الكرتون وتنتشر الأسلحة البلاستيكية بشكل لافت في شوارع وأزقة المدن العراقية في الأعياد والمناسبات، حتى يصبح المشهد وكأنه ساحة حرب يتقاسمها المنتصر والمهزوم ولكن بلا قتلى.



تجارة رابحة

 

يقول بائع الألعاب احمد الجبوري إن "ألعاب الأسلحة والقتال ومجسمات الآليات العسكرية تجذب لنا نسبة كبيرة من الزبائن وهي بحد ذاتها تجارة رابحة نجني منها مال كثير لان عليها اقبال كبير خصوصا في مناسبات الاعياد والاحتفالات و خاصة من الأطفال الذين يفضلونها على ألعاب أخرى متوافرة. والكثير من أولياء الأمور يخوضون نقاشات مطولة مع اطفالهم لإقناعهم بالعدول عن شراء مجسمات الاسلحة، إلا أن إرادة الاطفال كثيراً ما تنتصر وسط إلحاحهم ودموعهم أحياناً". أما) صباح محمود 55سنة (بائع حلوى) فيخبرنا أن سوق ألعاب الفتيات تأثر هو الآخر حيث نجد كثيراً من الفتيات يبحثن عن لعب محاربات وأسلحة بناتية، كما هو الحال مع المسلسل الكرتوني الشهير الجاسوسات ومحاربات الأمازون. واضاف ان الاسواق مليئة بالعاب النارية بكافة انواعها وهنالك طلب على شراءها من قبل الاطفال تاركين جميع الالعاب الاخرى

 

 

العناد لدى الاطفال


اذ تحدثتنا السيدة (ام عبد الله في سن الاربعين ) ربة بيت قائلة: ابني يرفض شراء سيارة او طيارة او دبابة ويصر على شراء رشاشة وانت كما تشاهد امامك اكثر لعب الاطفال اسلحة وكأننا في معركة..فماذا افعل لامنعه من شراء هذه الالعاب.

بينما اكد الطفل سرمد البالغ من العمر سبع سنوات مع والدته حيث كان ينظر بحسرة وهو يقف امام لعب الاطفال ان والدته تريد ان تشتري له سيارة او دبابة الا انه يرفض اقتناءها ويصر على شراء رشاشة وعندما سألناه عن السبب اجاب انه يريد ان يقتل بها الاخرين من اصدقائه عندما يلعب معهم في محلته.

 

 

النتائج الوخيمة على حياة الأبرياء


ترى رئيسة قسم الاجتماع بكلية الآداب جامعة بغداد ناهد عبدالكريم أن الإقبال على اقتناء اللعب النارية ظاهرة خطيرة يمارسها الأطفال، لها نتائج سلبية كثيرة على حياتهم وحياة الآخرين ومن ثم خلق نوع من الاضطراب لديهم "فالطفل لا يستطيع أن يعي ما تؤدي اليه هذه اللعبة فهو قد يتصورها لعبة يتسلى بها ولكن نتائجها وخيمة".
وتحصر الدكتورة ناهد عبدالكريم أسباباً عديدة لهذه الظاهرة منها تأثره بما يشاهده سواء في الوسط الذي يعيشه أو عن طريق وسائل الإعلام كالفضائيات او ما يشاهده في الشارع من خلال مرور الأرتال العسكرية سواء كانت أمريكية أم عراقية والطفل بطبيعته يحب التقليد وعن طريق الإيحاء وعن طريق العدوى الاجتماعية يمكن انتشار استعمال هذه اللعب بين الاطفال.
وناشدت الأسر أن تكون واعية لتصرفات أطفالها وما يستعملونه في ألعابهم، "وأن يكونوا على حذر من اقتناء لعب الاسلحة لأن لها نتائج وخيمة على حياة ابرياء".
وكانت نقابة أطباء العراق قد حذرت من هذه الالعاب بعد انتشار حالات الاصابة بالعيارات البلاستيكية خاصة في منطقة العين أثناء المعارك الوهمية بين الاطفال.

بينما لجنة المرأة والطفولة في البرلمان العراقي قد تقدمت بمشروع قانون إلى مجلس النواب يقضي بمنع استيراد ألعاب الأطفال المحرضة على العنف إلا أنه ضاع وسط تغيرات المشهد السياسي العام الذي يبدو أنه مهتم بأمور كثيرة غير لعب الاطفال وتأثيرها عليهم.

 

تحقيق عزيز البزوني

عزيز البزوني


التعليقات




5000