.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وفاء المسؤولين الإيرانيين بالعهد

محسن عيسى باني العابدي

حقق الشعب الايراني خلال انتخابات رئاسة الجمهورية ومجالس البلديات والقرى والارياف، ملحمة سياسية اخرى اذهلت الجميع لانتخاب مسؤوليه، الذين سيتولون مهمة ادارة دفة البلد، بغية تلبية مطاليبه، خصوصاً في هذه المرحلة التي نشاهد ان آثار الحصار والضغوط الاقتصادية انعكست مباشرة على الطبقة المتوسطة والضعيفة التي كانت منذ البداية وفية للثورة، وضحت بكل ما تملك من اجل النظام الاسلامي ورفعته، الامر الذي يعني ان على الرئيس القادم ونواب مجلس الشورى الاسلامي والمجلس البلدي وكافة المسؤولين مدنيين وعسكريين الالتفات الى هذه النقطة.و ان ما يتوقعه الشعب الايراني من مسؤوليه، ليست بالقضية المستحيلة التي يصعب حلها. وعلى كل مسؤول ان يعلم بأن بلوغهم هذه المناصب جاء بفضل الشعب الذي انتخبهم وجاء بهم.
رغم ما شهدته الحملات الانتخابية من حماس وسجالات وخطابات لتبيين البرامج من قبل المرشحين، الا ان المهم هو الملحمة السياسية التي يسطرها الشعب. والنقطة الثانية هي ان المهمة ستبدأ من اليوم اي بعد انتهاء العملية الانتخابية. فاليوم ينطلق فصل الصداقة وصناعة الملاحم والوفاء بالعهد والتكاتف من قبل المسؤولين والشعب، وكما كان الامام الخميني (قدس سره) يؤكد فإن على المسؤولين الجدد الان ان يثبتوا من اليوم قدراتهم وشجاعتهم وقوتهم على ادارة البلد.
فيجب على الشعب الايراني الذين لن يدخروا جهداً لخدمة نظامهم، الى الاستمرار في دعم المسؤولين، كما كانوا منذ انتصار الثورة الاسلامية، لان البلد اليوم على موعد مع تسطير الملحمة الثانية وهي الملحمة الاقتصادية، ما يحتم على الجميع ان يشمروا من الان عن سواعدهم ويتآزروا للوقوف وقفة رجل واحد لخدمة الوطن، فإدارته لن تقع على عاتق الشخص المنتخب لوحده، بل هناك حاجة ماسة الى دعم هذا الشعب الوفي لبلوغ اعلى الدرجات والمضي في طريق تحقيق الانجازات الكبرى.

محسن عيسى باني العابدي


التعليقات




5000