..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فيوض لونية تتجلى في إيقاعات الزمن الراقص لعلي السباعي

حيدرعبدالرحيم الشويلي

اللون كظاهرة حسية ، يكاد يكون مهمَّشاً في الدراسات النقدية ، وهذا البحث يفتح مجالاً للتركيز على النواحي الحسية في البناء النقدي او السردية،لنقف على كيفية الاستعانة بالتقنيات السردية في الكشف عن الدلالة اللونية،وهذا ما يحاول البحث الإجابة عنه ساعياً إلى توسيع الدراسة من تقنيات السرد إلى تحليل الخطاب القصصي،في اطار علاقة اللون بالقيم الأخلاقية او الاجتماعية كما تتجلى على صعيد البعد الدلالي،ليمتد البحث إلى مجالات موضوعية كالبنية المهيمنة والإيقاع اللوني.

 

لقد وظف القاص علي السباعي الألوان قديمها وحديثها في البنية القصصية حيث تجاوزت دلالاتها ورمزيتها القديمة المتعارف عليه،فالقصة القصيرة بناء جديد لا مكان فيه للمُحاكات،فاللون فيها مسموع والرائحة مقروءة واللغة متذوقة،وتجدر الإشارة إلى أن التفاعل مع اللون في السرد القصصي لا يتم عن طريق حاسة النظر،بل يتم عن طريق التخييل،فعن طريق الكلمة تصاغ الدلالة اللونية،متحدث تجاوباً انفعالياً بين المتلقي والنص الأدبي ، وهذا التجاوب يشكل سلاحاً ذا حدين،فألفاظ الألوان الزاهية المبهجة تشرح الصدر وألفاظ الألوان الداكنة تودي إلى التوتر او الحزن او الفجيعة كما يسميها السباعي...وبعد قراءة متفحصة متتالية لدلالات اللون في النتاج القصصي للقاص السباعي كان واضحاً كيف يتعامل مع الألوان بوعي كامل وبدلالات جديدة وأسلوب مميز،وهذا يعني أن الدلالات اللونية للون الواحد تختلف أحيانا ، من مجتمع إلى آخر،وأحيانا من مبدع إلى آخر،حيث إن الألوان تعتبر من الأدوات الأساسية في بناء النص القصصي والقاص المبدع هو القادر على ابتكار دلالات لونية جديدة،تكتنز رموزاً موحية تحيل إلى أحداث العمل القصصي وتطرح دلالات اللون طرحاً،ويحدد استقلالية اللون من تبعيته للثقافة السائدة.فالإنسان يتحدث اللغة والطبيعة تتحدث الألوان،فاللغة أشبه بقوس الله او قوس الفرج(قوس قزح)لفظة خاطئة حيث معناها قوس الشيطان او قوس النار،أشبه بالألوان الزاهية المتعددة فالغضب أحمر، والحزن أسود وشبابنا مصطبغ بلون الربيع الزاهي ، وكانت الغربة والفجيعة التي عاشها السباعي أثر واضح في ذلك،فالألوان في عالمه اللوني ليست عادية،ويمكن للبحث أن يعد اللون الأخضر لونه المميز الجميل أساس الألوان في قصصه من خلال توافقه التام مع الخصب وتشكيل صورة للوطن،والغربة والمقاومة وكذلك في وصفه الرائع للمرأة.أنها شخصية القاص الممزوج بحب الوطن الأخضر(عُراق)كما يقرأها الجواهري ويرسم الوانها السباعي انه لون يعطي الأيام شكلها الجديد المشرق دون احتلال او خوف او طغاة جبابرة انه الأمل المعقود أمل اليتامى والثكلى وربيع الإحرار القادم والامتداد الطبيعي للطفولة البيضاء البريئة.

فإبداع السباعي خلال مزجه الألوان وتشكيلة اللوحة المتناسقة مع الحركة وانتظام الخطوط والمد الرائع لتلك الألوان مع الحفاظ على دلالات الألوان الأصلية،فالأسود لون الغربان والشؤم اما الأبيض فإنه يحمل فيض النور ويمتد بصورة دائرية حيث تلتقي البداية بالنهاية،مثل مزج الألوان لديه حالة من حالات اشتعال الألوان وتوهجها بأعلى وتيرة ممكنة خلال صورة تستحضر كل الألوان وامتدادها اللأنهائي،وفق ترتيب جديد لايتوقف عند لون محدد او دلالة عامة وصولاُ الى صور متاداخلة للألوان حتى تصبح ملموسة،انها الصور القصصية الجميلة والعميقة والجديدة،كما وردت بالقرآن الكريم من خلال الآيات الكريمة التي جاءت بلفظ كل لون على حدة او بلفظ الألوان عامة كقولهِ تعالى بسم الله الرحمن الرحيم(عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُنْدُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ ۖ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِنْ فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا)1 حيث يعلوهم ويجمل أبدانهم ثياب بطائنها من الحرير الرقيق الأخضر،وظاهرها من الحرير الغليظ ،ويحًلون من الحليَّ بأساور من الفضة ولقاهم ربهم فوق ذلك النعم شراباً لا رجس في ولا دنس،ولهذا عرّفت الدلالة على أنها أمر يفهم منه أمر آخر،والأمر الأول يسمى دال والثاني مدلول.والدالة تنقسم إلى قسمين:لفضية وغير لفظية،وكل قسم منهما ينقسم إلى:وضعية وطبيعية وعقلية،وبذلك تنقسم الدلالة إلى ستة أقسام([1]):-

1.

دلالة لفظية وضعية كدلالة لفظ الشمس على الكوكب المضيء.

2.

دلالة لفظية وضعية كدلالة التأوه على الألم.

3.

دلالة لفظية عقلية كدلالة الصوت على حياة صاحبه.

4.

دلالة غير لفظية كدلالة إشارة المرور الحمراء على الخطر.

5.

دلالة غير لفظية طبيعية كدلالة حمرة الوجه على الخجل.

6.

دلالة غير لفظية عقلية كدلالة الصنعة على الصانع.

 

ومن خلال هذا التقسيم يمكن أن نبدأ مرحلة من التقارب الفني بين النص القصصي واللون،كعلامة سيميائية دالة تؤدي دورها في إيجاد واقع ملموس وجديد،يجعلها تبدو مثل أيقونة تنبض بالحياة داخل النص السردي.وفي مثل هذه الحلة يعد اللون بنية أساسية في تشكيل القصة ومرتكزاً مهماً تستند عليه البنية السردية شكلاً ومضموناً ،مما يحيل إلى عناصر جمالية ذات أبعاد دلالية تشمل النواحي الفنية بكل جوانبها،أن ورود اللون بغزارة في السرد القصصي يستدعي النظر والتأمل ودراسته بعمق لتبيين دوره ووظيفته في الأداء السردي ،وبناء عليه كان لابد أن تقوم فكرة دراسة اللون في القصة العراقية.

•-         الخصائص والقيم اللونية[2]:-

صفة اللون

 هو الصفة التي تميز أي لون ونتعرف على مسماه ومظهره بالنسبة لغيرة ، فنقول هذا لون بنفسجي ، وهذا لون أحمر ، وهذا لون أزرق ...الخ ، فإذا قلنا هذه الليمونة لونها أصفر أي أن اللون الأصفر هو مدلول لونها وقد يمكننا تغيير مدلول أي لون بمزجه بلون أخر . وإذا مزجنا مثلا مادة لونية حمراء بأخرى صفراء كان التركيب اللوني الناتج برتقاليا وهذا يعني تغيير في مدلول اللون أو مظهره.

حدة اللون

 إذا قلنا أن هذا اللون فاتح أو غامق دل ذلك على درجة اللون أي مقدار قربه من الأبيض أو الأسود ، ومن أحد هذه العناصر اللونية الأساسية المكونة له . فإذا كان اللون قريبا يبدو للعين واضحا جليا ، أما إذا كان بعيدا عنه فإنه يبدو للعين باهتا متداخلا مع لون آخر . واللون في كامل قوته الطبيعية يطلق علية لون نقي وطبيعي وكلمة (تون)تشمل بوجه عام الألوان النقية .

درجة اللون

 هو الصفة التي تميز مدى شدته ونقاوته ، والألوان بعضها نقي واضح وبعضها ضعيف ممزوج ، ودرجة اللون هي نتيجة تأثير الضوء على اللون وبالأحرى هي عبارة عن تدرج اللون نفسه فهناك اللون الفاتح واللون القاتم كأن تقول هذا أحمر قاتم وهذا أحمر فاتح ...الخ. .

فالألوان تنسج حضورها في ذاكرة القاص ومشاهداتهِ البصرية كمفردات تنطوي على أسرار ورموز تبتعد عن اللغة بالانحياز إلى اللون الذي ينبض كل يوم ليحمل وجوداً جديداً وبعيداً عن انتهاك اللغة طاقاتها،وفي مقابل ذلك نجد ان القاص علي السباعي وظف الألوان بإيقاعات لونية متعددة في مجموعته القصصية((إيقاعات الزمن الراقص))  وكالاتي:-

اولاً:- إيقاع اللون الأحمر:- لون قوة الشعور , لون حي و حركي وهو لون العاطفة و الطاقة والشهادة ويتميز بإشعاع غزير ، وعندما يوضع تجاه خلفية بيضاء فإن هذا الإشعاع يبدو معتما ويظهر دافئا مطفيا ، بينما يبدي كل قوته النارية حينما يوضع تجاه خلفية سوداء.

ت

إيقاع اللون الأحمر/المجموعة القصصية إيقاعات الزمن الراقص

رقم الصفحة

•1.      

أنظر إلى الشمس الغاربة،كأنها قرص أحمر ملتهب.

ص13

•2.      

والشمس بانحدارها نحو الغروب تترك صبغتها الحمراء كالدم تعتمر بها القبور.

ص15

•3.      

من وضع الشمع الأحمر فوق بوابة الليلة الماضية.

ص22

•4.      

كأن النهر يجري مضطرباً محملا بدوامات الغرين الحمر بلون/الدم/.

ص47

•5.      

ارتوت خيولهم بالدم/وعادت قوية كالريح.

ص47

•6.      

عيناه الحمراوان تغرقان في بحر الدمع.

ص48

•7.      

وهي تعانق النهر،ذكّرها لونها بمنظر/الدم/.

ص48

•8.      

تدفق ضوء وحشي أحمر كالدم فوق أشجار النخيل.

ص53

•9.      

ونفس العينين الحمراوان.

ص57

•10.             

كان القمر قرصاً أحمر كالدم يتكئ بحذر فوق وسادة.

ص66

•11.             

انتشى التوت الأحمر بدغدغة نسمات باردة.

ص69

•12.             

مدوده فوق مصطبة مرمرية بلون الجمر.

ص73

•13.             

زعقت امرأة بوجه أحمر متورد.

ص109

•14.             

حمراء ياطماطة حمراء.

ص109

•15.             

ابتعد عنها وعيناه حمراوان دامعتان كمداً.

ص102

•16.             

الطماطة حمراء كخدود العروس.

ص110

•17.             

ازداد وجهها حمرة.

ص111

•18.             

وعيناه حمراوان تحدقان في عين امهِ العجوز.

ص112

ثانياً إيقاع اللون الأسود:- ينتج اللون الأسود عندما يختفي الضوء عن سطح أو مكان ، ويختلف تأثير اللون الأسود وعندما يحيط بلون أو يقع خلفه أو أمامه ، والأسود عديم اللون . وإن الاستعمال الحكيم للون الأسود بين يدي فنان موهوب يمكنه من تحويل الشكل المصور إلى عمل بالغ الصفاء وإن الإسراف في استعمال أي نوع من أنواع الأسودان يمكنه أن يشوه الشكل ، وبالخبرة وحدها يمكن السيطرة على هذا اللون العتيق . والسواد يدل على الكسوف والخزي ، ويرتبط هذا اللون في أذهاننا بالمناسبات الحزينة لذلك فإنه يبعث على التشاؤم في نفوس الكثيرين ، كما يعتبر في عالم الأزياء ملك السهرات حتى أن بعض بيوت الأزياء بدأت في تصميم أثواب الزفاف من اللون الأسود.

ت

إيقاع اللون الأسود/المجموعة القصصية إيقاعات الزمن الراقص

رقم الصفحة

•19.             

عيناها السوداوان الوحشيتان تهطلان دموعاً مخضبة بالكحل.

ص16

•20.             

أسود العينين متفحماً كأنه خيال.

ص41

•21.             

فغاندي أسود العينين،أسود الشعر،أسمر قصير القامة.

ص41

•22.             

بانت ساقاه السوداوان هزيلتين.

ص52

•23.             

امرأة متحشمة بالسواد.

ص54

•24.             

عيون السماء مكحلة بسواد آسر.

ص54

•25.             

أبصرته بعينين سوداوين سعيدتين.

ص59

•26.             

بدا وجهها القمري سعيداً بخالها الأسود.

ص59

•27.             

فتمايلت ضفيرتها السوداء الطويلة.

ص61

•28.             

وخالها الأسود يبكي ايام ملكه التي قضاها خدراً فوق عرش خدها الناعم.

ص64

•29.             

ولمعان الأبوة يشع في عينيه السوداوين.

ص79

•30.             

لأن عصفوراً أسود اللون قد مزق شباكه كلها.

ص86

•31.             

تزدان بزخارف سود كأجنحة غراب مداج.

ص90

•32.             

حلو ياأسود.

ص107

•33.             

أمسكو بالشاب ذي البشره السوداء.

ص110

ثالثاً:- إيقاع اللون الأبيض :- لون الصفاء و الوضوح يبعث على الحب , وهو في بعض الحالات الضعف و الهزيمة , يدل على النظافة / الملائكية , وهو يدل على شيء لا يمكن مسكه مثل السحاب .

ت

إيقاع اللون الأبيض/المجموعة القصصية إيقاعات الزمن الراقص

رقم الصفحة

•34.             

غيمات بيضاوات رشيقات.

ص57

•35.             

فإذا هو كلب برأس أبيض.

ص57

•36.             

وجد القمر يتكئ مسترخياً على وسادة من الغيوم البيض.

ص58

•37.             

انحسر ثوبها عن فخذيها الأبيض الممتلئتين بالماء عنوة.

ص61

•38.             

في بيداء السماء ،مخلفاً وراءه سحابة ضوء أبيض.

ص66

•39.             

تجاسر ضارباً رجلاً أبيض كالقطن.

ص67

•40.             

ظهر جسدها أبيض كالحليب ممتلئتين.

ص64

•41.             

وارى القمر أصبح أبيض كمصباح يغفو فوق زجاجة.

ص84

•42.             

حواجب بيضاء كثة.

ص85

•43.             

تتدلى خصل الشعر الأبيض لكلا الحاجبين.

ص85

•44.             

فرت منه حمائمه البيض جميعها.

ص86

•45.             

كل النجوم البيضاء.

ص95

رابعاً:- إيقاع اللون الأخضر :- واللون الأخضر يعطي وعداً بالاستمرار لون الكفاح/الخصب/ولون السعادة التي إذا الأرض/والعطاء.

ت

إيقاع اللون الأخضر/المجموعة القصصية إيقاعات الزمن الراقص

رقم الصفحة

•46.             

السعادة التي إذا مامرت فوق عشب يابس أخضر.

ص25

•47.             

مصابيح كاشفةٍ تنير اثنتي عشرة قبة خضراء.

ص68

•48.             

اثنتا عشرة منارةً بزخرفتها السيراميكية الخضراء.

ص69

•49.             

فتراه على الدوام أخضر.

ص97

•50.             

ملفوفة عليها خرق خضر،تدافعوا يرفعون راياتهم الخضر.

ص113

خامساً:- إيقاع اللون الرمادي:- يمكن له أن يحول تباينات الألوان الصارخة إلى منسجمة , وضع الرمادي بجوار لون ما يزيد من شدة اللون و يجعل الرمادي لون مكمل له,سهل الإنقياد /متلون.   

ت

إيقاع اللون الرمادي/المجموعة القصصية إيقاعات الزمن الراقص

رقم الصفحة

•51.             

هربت الشمس بعيداً، خلف شباك من الغيوم الرمادية.

ص52

•52.             

حررت الشمس نفسها من شباك الغيوم الرمادية.

ص52

•53.             

تحولن إلى رماد رصاصي ثقيل.

ص74

سادساً:- إيقاع اللون الأزرق:- اللون الأزرق لون الرجال المفكرين ويعتبر اللون الأزرق من الألوان الكئيبة في صورته الداكنة ولكنه يشع سعادة وإشراقاً كلما اتجه للدرجة الفاتحة منه.

ت

إيقاع اللون الأزرق /المجموعة القصصية إيقاعات الزمن الراقص

رقم الصفحة

•54.             

نظر بعينيه الزرقاوين الصافيتين كبحر أزرق

ص27

•55.             

نطقت العيون الزرقاء.

ص28

•56.             

طويلاً بعينين زرقاوين طويلتين كعيون القطط.

ص67

سابعاً:- إيقاع اللون الأصفر:- يشكل الحد الفاصل بين الألوان الباردة والدافئة ,هو لون الأشخاص ذوي الطبيعة الفطرية الغريزية وهو أشد الألوان إيقاعاً في الذاكرة ( إذا أردنا أن نتذكر شيء فلنكتبه على ورقة صفراء ), يثير ويحفز النشاط العقلي يرفع الشعور بالثقة ويساعد على التخلص من الاكتئاب .

ت

إيقاع اللون الأصفر /المجموعة القصصية إيقاعات الزمن الراقص

رقم الصفحة

•57.             

فتاة تحترف التسول، شعثاء الشعر، بعينين صفراوين حولاوين، تصرخ بدأب.

ص106

كان توظيف القاص للونهِ الأصفر لون الآسى والحزن الذي لحق بالأطفال العراقيين بان فترة الحصار جراء الحصار والجوع والتشريد.

 

نماذج من تمازج اللون:-

عمد القاص إلى توظيف اللون منفرداً أحياناً وضمن شبكة متداخلة احياناً أخرى،وبتكرار حيوي زاهَ فيه اللون الأحمر،الأخضر،الأبيض،الأسود... ومن بين لوحاتهِ القصصية التي ازدهت بالألوان لوحة خاصة((وارى القمر أصبح أبيض كمصباح يغفو فوق زجاجة... مصابيح كاشفةٍ تنير اثنتي عشرة قبة خضراء... اثنتا عشرة منارةً بزخرفتها السيراميكية الخضراء)).

والان نحن إزاء محاولة للوقوف على سمة مهمة من سمات الفن الإسلامي ألا وهي دلالة اللون الأخضر المزرق وما انطوى عليه من دلالات روحية . واللون الأخضر كعنوان لقدسية المكان جدير بالبحث والاستبطان لأنه من الألوان التي تجاور الروح محققة نوع من الجذب تنكسر أمامه أهواء النفس لتختار احد السبل، أما الانقياد طوعاً نحو عالم مطلق ابدي عالم البقاء، وهو عالم سرمدي، او تبقى في حدود العالم المادي الضيقة وفي كلتا الحالتين يحقق اللون الأخضر حضوره وبالشكل الذي يدعونا لان نقف بإعجاب لا لهذا اللون بل للفنان الذي توصل إليه . تاسيساً على ذلك فقد وجدت الباحثة ان اللون الأخضر الذي يظهر بنزعة ملحة في معظم القباب الإسلامية والتجريدات الزخرفية الإسلامية، لا بد ان تكون له دلالة روحية هي التي دفعت  الفنان المسلم لاختياره دون غيره وهذا ما يشكل مشكلة تحتاج الى البحث والدراسة للوقوف على تلك الدلالة لا سيما وان استخدام الفنان المسلم لهذا اللون أعطى شخصية متفردة للفن الإسلامي عموماً وللعمارة الإسلامية خصوصاً . وفي هذا ترى الباحثة إن هذه الدراسة وحسب علمها لم يتطرق إليها احد من الباحثين، وهو ما يلقي على عاتق الباحثة مسؤولية إجراء الدراسات الدقيقة للون الأخضر ودلالاته في الفن الإسلامي.([3])

(الشمس الغاربة كأنها قرص احمر)،(والشمس بأنحدارها نحو الغروب تترك صبغتها الحمراء كالدم)،(عيناه السوداوان الوحشتيان تهطلان دموعاً مخضبة بالكحل)،(من وضع الشمع الأحمر فوق بوابة الليلة الماضية)،( السعادة التي إذا مامرت فوق عشب يابس أخضر)،(أسود العينين متفحماً كأنه خيال)،(دمُ أخضر)،( كأن النهر يجري مضطرباً محملا بدوامات الغرين الحمر بلون/الدم)،(شعت في عينيه التماعات فضية عكرت صفحة الماء)،(عيون السماء مكحلة بسواد آسر)،(بدا وجهها القمري سعيداً بخالها الأسود)،(شرع النهر يبكي بسورات حمر كالدم)،(تجاسر ضارباً رجلاً أبيض كالقطن،طويلاً بعينين زرقاوتين كعيون القطط)،(أرانب بيض بعيون زمردية)،( مدوده فوق مصطبة مرمرية بلون الجمر)،(زعقت امرأة بوجه أحمر متورد).

أدراك السباعي أهمية الألوان؛فتجاوز بها الحدود البصرية فأستخدمها بشكل مكثف ودقيق جداً في قصصهِ،وعكس خلال الألوان معاني وأفكار وابعاداً انفعالية وعاطفية وأسطورية جديدة،تجلت خصوصاً في توظيف الأخضر والأحمر،الأبيض،الأسود...وهذه الألوان المتعددة وفق حقول دلالية مختلفة في سياقات تقابلية ومتعارضة شملت المجالات الإنسانية والحيوانية وسائر أركان الحياة عموماً وأعطت الكثير من الدلالات والفيوض اللونية تجلت فيها الكثير من الألوان والأرقام والشواهد المركبة والممزوجة بأسرار كونية رافقت الإنسان بشكل خاص  وكذلك أغنت التجربة القصصية العربية ،وبلورت معجماً قصصياً لونياً خاصاً ورؤية مميزة،نهلت من معين الواقع وعدلت عليه،ووظفت التاريخ والحضارة،فشكل اللغة وفق بنية القصة(وتجلى في مجموعتهِ القصصية "زليخات يوسف")فداخل بين الأجناس التعبيرية،وتعمق في أسرار الألوان التي تشبعت: بالأساطير والرموز والذاكرة ،فاستحضر البعد التاريخي والحضاري والنفسي والجمالي ،بأسلوب مثير منح الألوان قدرات تعبيرية ورمزية ودلالات جمالية وذهنية ونفسية جديدة،ضمن سياق قصصي حداثي حافظ على بناء القصة العربية مغايراً موهوباً في كتابة القصة القصيرة عانق الريادة مبكراً تجاوز الزمان والمكان،كما عمد في محاربة كل أشكال الدكتاتورية والظلم وتوثيق سنوات الحرب والحصار والقتل والتشريد في أغلب قصصهِ.

وتتميز قصص علي السباعي بالفيوض اللونية وأسلوبه الفني المتفرد في أبعاده الإنسانية،بعيداً عن تفاعلات البهرجة والتكلّف والإفراط في حب الذات المعروف عند أغلب الأدباء والكتاب الذين رافقوه خلال تلك السنوات القاسية من عمره ومازال السباعي يتجدد كما عرفناه أنسانا مبدعاً كبيراً في كتابة القصة.

 

[1] .جمال محمد (د.ت)تأملات بين الألوان والغرائز والشيخوخة،القاهرة:مكتبة زهراء الشرق.10

[2]- عطاف عبدالله » منهج ... نظريات اللون والإضاءة ...

[3] . دلالات اللون في الفن العربي الإسلامي ص313 د.صفا لطفي عبد الأمير جامعة بابل

حيدرعبدالرحيم الشويلي


التعليقات




5000