.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


باقة من الورود العطرة

اخلاص الاسدي

في يدي باقة من الورود العطرة اهديها لمن يلقي كلمة طيبة يناشد بها عن الامن والسلام والمحبة في وطني الغالي والى مكل منتسب رهن دمائه الغالية لحماية اهلنا وناسنا من كل الاديان والأطياف من المحافظات , والى كل طبيب وممرض يوقف نزيف جرح سببه ارهابي عفن ,فأعاد له الحياة بعد ان كانت حياته في قمة الخطر  قال الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز (ومن احياها فكأنما احيا الناس جميعا) وباقة من الورود الى كل عامل خرج من بيته منذ الفجر للكد والعمل  والبناء ليكسب لأهله وعائلته  الرزق المبارك  وهنا اذكر قصة  كنت قد سمعتها تقول  لقد مر النبي محمد (ص) على احد المنازل البسيطة فوجد فيه رجل كبير وامرأة كبيرة فسألهما  هل لديكم اولاد فقالا نعم لنا ولد والحمد لله وهو يخرج كل يوم من الفجر حتى نهاية النهار فيأتي حاملا لنا الطعام  وما نحتاجه من مستلزمات  وبينما هو جالس معهم عاد الولد فخجل ان يمد يده للرسول (ص)لأنها كانت خشنة  ومشققة من كثرة العمل الشاق فمسك الرسول الاكرم بيد العامل وتبسم وقال بما معناه (مثل هذه اليدين لا تمسهما النار ) ففرح الولد لسماع ذلك هو وأهله,ثم اني اقدم الورود لكل ام  تربي اولادها على التقوى وحب الخير والعمل الصالح وأقدم الورود لكل طالب جد واجتهد ونجح وجلب الفرحة لأهله وأحبابه وأقدم الورود  لكل من يخدم زوار العتبات المقدسة  بالمناسبات  الدينية  ويشارك ولو بشربة ماء  او قطعة حلوى  او كلمة طيبة يحي بها شعائر  الله لا نها في تقوى القلوب لكل هؤلاء اقدم باقة الورود العطرة مع الدعاء الصادق بالموفقية والنجاح

اخلاص الاسدي


التعليقات

الاسم: هادي عباس حسين
التاريخ: 01/07/2013 18:28:03
مواضيعك تتجد كل يوم وتختلف فيما بينها وكل كتابه نجدك تبدعين في اختيار الموضوع وصياغة كلماته وجعل له صدى يطلع عليه الكل وبمختلف الهويات والاصناف ,انها امكانية رائعة وثمينة ان تطرحي امرا على شكل باقات ورود جميلة تفصح عما في دواخلها لقد ابدعت ولك من متابعيك كل التقدير والاحترام

الاسم: اخلاص الاسدي
التاريخ: 16/06/2013 12:53:18
الأستاذ الفاضل رياض الشمري أعجبني أسلوبك في النقد وأشكرك جدا نحن نحاول بكل ما لدينا من أمكانية أن نزرع بذرة خير لوطننا الحبيب وللأنسانية

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 15/06/2013 19:18:29
الاستاذة الفاضلة اخلاص الاسدي مع التحية. شكرا جزيلا مع فائق التقدير لمقالتك هذه الانسانية الجميلة. ان اروع مايتمتع به العراقيون هي طيبة قلوبهم التي انغرست فيهم كطبع منذ سنين طويلة وقد حاول نظام البعث الفاشي السابق وكذلك المعاناة المريرة بسبب النظام الحالي ان تمحو هذه الطيبة من نفوس العراقيين فلم يستطيعوا وبدليل انت الان بطيبة قلبك تقدمي باقات من الورود الى شرائح متعددة من شعبنا العراقي ولكن تحقيق مايصبو اليه شعبنا نحو مسقبل افضل لايتحقق بالتمني والدعاء بل بالعمل المثابر والجاد كما قال الشاعر( وما نيل المطالب بالتمني ..ولكن تؤخذ الدنيا غلابا) فكلمة واعية منك تخلق وعي جماهيري للتغيير نحو الافضل ستدفع كل الذين قدمت لهم ورودا ان يقدموا هم لك ورودا معطرة ايتها الكاتبة الانسانية اخلاص الاسدي. مع كل احترامي




5000