..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مشاهد الهرب بين يديّ وقصائد أخرى

د. سهام جبار

 مشاهد الهرب بين يديّ   

لم يزلْ الهربُ متحفّظاً

لم يزل القمقمُ عاطلاً

وعلى الجسر علامتي الدالة على انهماكي

في الغرق لم تزل

حوريتي شائهة

وقد امّحى الركنُ المقدّسُ من الهرب

وانساقتِ الجيوش

واستفحلَ الختمُ على الوجوه

لم يزل الجدارُ سكيناً يقطعُ

النوافذَ بالوجوم

والموتُ قابعاً في المحطةِ

ينتظرُ الهبوط

لم تزل الخريطةُ تعدُّ المساطرَ

لاحتلال بقائي

هذه الحبال المنزلقة من الأعالي

تضرسُ النهرَ ورحيلَه

لم تزل الطرقُ خيوطَ متاهة

تعطي اللعبَ شكل وصول

لم تزلْ الأغنيةُ فكّين ممغنطين

للوكِ الهجاء في كلِ درب

ما زلتُ أنتظر النزوح

آخذُ دمي وصفةً

للخروجِ بالجثةِ.

تديرُ الفرائسُ العيون

أيتها الحربُ التي تأسرُ القتلى

تلوِّنهم في العيد الكاذب

كي يتقلّدوا المكوثَ في القوقعة

السكينُ تنفذُ في المشاهد

الإبرُ تقرصُ وردةَ السجن

أيتها الصورُ الجامدة

على وجهي المتوعّد

لم أزلْ أفرّطُ القلائدَ

بين البحور

والصيادين إثر القماقم

والكلماتِ خلفَ امّحائي

لم أزل أنا والكوةُ

على جدار

  

  

16شباط 1996

  

(الذاهبون شتّى )

 

 

 

الذاهبون شتّى
الماكثون شتّى
وكلهم جاروا وضنّوا

 ...كما ضنّتْ بلاد
سأركلُ هذه السِّلال
فلا تلتقطْ أيةَ ثمرة
أقدامُ مَنْ هذه التي على قفاي؟
وإلى أين سار بهذه الندوب
لحمُ التراب؟
لكي لا يئنُّ خلف جدارٍ
سحابٌ
يقطعُ بسكينه السماءَ
فليس تهطلُ
ماكثةً
ذاهبةً
هي أيضاً.. تئنُّ


26 أيار 2002

 

 

(كلُ طفلةٍ وأنتَ بخير)

 

 

كلُ طفلةٍ وأنتَ بخير

أيّها الهروب!

حينَ أيقظتني

كان العالم ما يزال شيخاً

يواري سوءاتِ لبنِه

وجئتُ أرضعُ بعضَ فمي

وأنتَ تدقُّ خشباتِكَ على برصي

تكاثرَ بي الغياب

فدرتُ في سباق

أنا اثنتان: طفلةٌ وهروب

وأنتَ واحدٌ في نزاع.

  

1993

د. سهام جبار


التعليقات




5000