.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عهد الدولة العثمانية

محسن عيسى باني العابدي

ان استخدام العنف ضد المتظاهرين في تركيا قد يعطي نتائج عكس ما تنشدها الحكومة، التي تتجاهل خلفية العوامل التي دفعت بالأتراك الى التعبير عن سخطهم على سياسات أردوغان التي تدفع بلادهم الى المجهول. فتعامل الشرطة العنيف مع المتظاهرين بشكل غير مسبوق دلالة على ان حكومة حزب العدالة والتنمية عاجزة عن حل الأزمة التي يواجهها بطريقة منطقية، وهي أزمة تقع مسؤولية حصولها عليه بسبب سياساته الخارجية التي باتت تابعة للسياسات الغربية التي تعود سلباً على أي بلد ينتهجها.
و لعل الموقف الصعب الذي يعانيه اردوغان اليوم يعود قبل كل شيء الى أحلامه بالعودة الى عهد الدولة العثمانية بانتهاج طريقة تعامل خاصة في العلاقات مع دول الجوار ما أصاب هذه العلاقات بالتوتر مع بعض هذه الدول التي باتت تنظر بريبة الى الدور التركي سيما التدخل في الشأن السوري والسماح بعبور السلاح الى الجماعات المسلحة. كما ان مواصلة اردوغان لتصرفاته المصحوبة بالعصبية والتهديد بالويل والثبور للمتظاهرين، وضعته وحزبه أمام تحديات خطرة، فهو لم يفلح فحسب في إقناع المحتجين الذين كانوا شكلواً جزءاً من الجماهير التي جاءت به وبحزبه الى السلطة، بل عجز أيضاً عن احتواء الاوضاع وإبعاد هذه الحشود عن الشوارع بلغة المنطق والإقناع، قبل ان يفقد سلطته ويواجه مصير نظراء مستبدين آجلاً أو عاجلاً

محسن عيسى باني العابدي


التعليقات




5000