.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


انطلاق فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي التاسع بمشاركة أكثر من 50 دولة

فراس الكرباسي

  

انطلقت في كربلاء فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي التاسع والذي تقيمه وتموله العتبتان المقدستان الحسينية والعباسية بمناسبة ذكرى ولادة الإمام الحسين عليه السلام والأنوار المحمدية في شعبان الخير وتحت شعار (الإمام الحسين عليه السلام مثل أعلى ودعوة حسنى) للمدة من 2-6 شعبان 1434هـ.

وشهد الحفل مشاركة وحضور واسعين، لشخصيات دينية وسياسية وفكرية وثقافية وادبية وفنية واجتماعية من داخل البلد وخارجه فضلاً ‏عن ممثلي العديد من المرجعيات الدينية ورئيس ديوان الوقف الشيعي السيد صالح الحيدري والأمناء العامين للعتبات المقدسة العلوية والكاظمية ‏ومسؤولي العتبتين المقدستين، يتقدمهم الأمين العام للعتبة الحسينية المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي والأمين العام للعتبة العباسية المقدسة ‏السيد احمد الصافي وعدد من أعضاء مجالس إدارتهما ورؤساء أقسامهما, إضافة إلى حضور كبير امتلأ به مكان الاحتفال وعلى مستوى عال من ‏التمثيل، ومن أكثر من 50 دولة في العالم.‏. ‏

وقال الأمين العام للعتبة العباسية المقدسة السيد أحمد الصافي خلال حفل الافتتاح " ان حضوركم الكريم هذا ارجو عهد وولاء لهذه المسيرة الجبارة التي قادها الامام الحسين عليه السلام ورسم خطوطها البيانة بشكل واضح وافرز معادلة الصراع بين الحق والباطل وابان وجه الحقيقة من كل زيف ".

واضاف " أن الحضور المنوع من المذاهب والديانات الذي يحلو لي أن اسميه (الحضور الحسيني) فهذا العنوان واسع جداً ويستظل تحت خيمة المستظلون مع اختلاف مشاربهم واتجاهاتهم وكل يستظل تحت مساحة يقدرها هو بحسب ادراكه وفهمه، ولا بحسب ضيق المساحة فإنها اوسع ما نظن. ".

كما قال رئيس ديوان الوقف الشيعي السيد صالح الحيدري في كلمته " احييكم باسم ديوان الوقف الشيعي اجمل تحية في اجواء تقدم لنا المزيد من الأصالة والفخر، من خلال تاريخنا المجيد، عبر المزيد من بحوث الباحثين والمفكرين في مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي التاسع ".

واضاف ان "الحسين كان تجسيداً لإرادة الحياة بكل معانيها ومساحاتها المليئة بالمثل والاخلاق، فهي اذا تمثل امنية في النمو الروحي والتكامل الانساني من خلال هذه المثل والايثار من اجل الغيرة، فسيكون بالتأكيد غدنا افضل من يومنا وفي درب الحسين عليه السلام من العطاء والمحبة والتسامح اتجاه انفسنا وأمتنا وبلدنا والانسانية جمعاء. لنعمل على ان نكون تحت راية الحسين عليه السلام".

وقال الشيخ عبد الولي نصري أحد مشايخ الأزهر في مصر في كلمته " لقد ميز الله تعالى هذا البقعة عن بقاع الدنيا وذلك باحتوائها وضمها للكثير من مراقد الأولياء والصالحين ومنهم الإمام الحسين عليه السلام، وحضورنا وتجمعنا في هذا المكان هو استجابة لله عز وجل بالمودة لآل البيت عليهم وجعلها حقيقة ملموسة ".

والقى عضو الهيئة الادارية للمؤسسة الاسلامية للتعليم والثقافة في النمسا الأستاذ وولف غانغ كرابيل كلمته " ايها الاخوة والاخوات اود قبل كل شيء ان اشكر القائمين على هذا المهرجان الدولي وذلك لانهم مكنوا المؤسسات الدينية والثقافية من مختلف دول العالم من افاق الارض من الحضور الى هذا المكان المقدس ليتمكنوا من تبادل افكارهم وآراءهم وخبراتهم للتعرف على بعضهم الاخر واجتماع وتقارب قلوبهم ليعشوا حقيقة الوحدة الاسلامية ".

وقال الأمين العام لعلماء أهل السنة في الهند محمود الدريابادي "أن المسلمون من جميع الطوائف السلامية يتمنون ولو مره في الحياة للحضور لهذه الأرض الطيبة المباركة كربلاء المقدسة وعندما حططت الى هنا فرحت كثيراً وأحسست أن الله تعالى قد حبانا بتوفيق منه، أنكم تعلمون جميع الطوائف المسلمة يقدرون ويحترمون الإمام الحسين عليه السلام ونحن في بلد وهو الهند ويحوي على هندوس وهم أغلبية لكنهم يحترمون الإمام الحسين عليه السلام ويجلونه".

وقال يانك أيجوا من الصين والذي أطلق عليه بعد اعتناقه الإسلام أسحاق بن نوح "جئنا من الصين ونحن نحمل في نفوسنا عزة الإسلام ومحبة النبي صلى الله عليه واله وسلم ومودة أهل بيته عليهم السلام، فوجدنا إخواننا جاءوا من البلاد البعيدة واصقاعها مجتمعين تحت قبة سيد الشهداء عليه السلام وهذا المهرجان هو فرصه عظيمة للتقارب وتبادل للآراء والمعلومات والأفكار والتي تسهم في تجذير حب الإسلام في عقولنا وقلوبنا".

ثم توجه الحضور بعد الحفل لافتتاح معرض كربلاء الدولي للكتاب وقال ميسر الحكيم مدير المعرض "وصل عدد دور النشر المشاركة في المعرض اكثر من 190 دار ووكالة شملت 13 عشرة دولة، وتوزعت على 77 داراً من لبنان و 34 مصر و25 ايران و13 سوريا و6 الاردن و5 من بريطانيا واثنتين لكل من الولايات المتحدة الامريكية والمملكة العربية السعودية والجزائر والهند ودار واحدة لكل من البحرين والامارات العربية المتحدة مضافاً لها53داراً من البلد المضيف العراق، و ستعرض هذه الدور والوكالات كتبها على مساحة تبلغ 3440م2 ، رغم أن اكثر من 400 دار نشر ووكالة كانت قد قدمت طلبات مشاركة لكن تم الاعتذار عنها لضيق المساحة".

وضمن فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي التاسع وفي يومه الاول، أقيم في صحن العباس أمسية قرانيه وتخريج ثلة من دورة الكفيل التخصصية لأحكام التلاوة والتجويد .

شارك في هذا المحفل عدد من القراء من داخل وخارج محافظة كربلاء المقدسة وحضرها جمع من المشاركين في المهرجان وزائري مرقد أبي الفضل العباس عليه السلام حيث استمعوا لمجموعة ‏من التلاوات القرآنية التي تعالت في الصحن الشريف ‏.

وقد أستهل هذا المحفل القرآني بكلمة الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة ألقها رئيس قسم الشؤون الدينية الشيخ صلاح الخفاجي والتي بين فيها " على أهمية طلب العلم وفي مقدمتها العلوم القرآنية والتدبر فيه باعتباره هو المفتاح لمعرفه الله تعالى, وعلى شبابنا الواعي أن يجدوا ويجتهدوا من أجل الرقي بكتاب الله تعالى والعمل على بلورته على أرض الواقع وفي حياتهم العملية، فهو الحرز الأمين وقد فضله الله تعالى بنزوله بليلة هي خير من ألف شهر وهي ليلة القدر، وقد جعله الرسول صلى الله عليه واله وسلم من التركات التي أوصانا بها وهي كتابة جل وعلى وأهل بيته عليهم السلام ، فأجمل شيء للإنسان مجاورة القران فهنيئا لكم هذه المجاورة ومن مكان مبارك وهو مرقد أبي الفضل العباس عليه السلام ".

فراس الكرباسي


التعليقات




5000