..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الصخل

د. قاسم بلشان التميمي

مفردة الصخل تعني التيس أو الجدي والصخل هو أبن عم الطلي (لكن مو شك المنشار) ، وهو زوج الصخلة يعني ( العنزة) ، اعتقد أصبح الان واضحا ماذا تعني مفردة صخل ، وهناك أنواع عديدة من ( الصخول) منها الصخل الشامي ، والصخل ابن الديرة وغيرها من الانواع حسب كلام عليوي ابو الطليان ، وبمناسبة الحديث عن الصخل ، يقال انه كان هناك اعرابي ولديه صخل وأثناء مسير الاعرابي برفقة (صخله) صادفه أحد قطاعي الطرق ، بمعنى لص او ما يسمى حاليا (قفاص !) ، وتقرب هذا اللص القفاص من الاعرابي قائلا( أهلا يا أخ العرب ) ، فرد عليه الاعرابي ( ياهله ومرحبه بيك ياخوي) ، فقال اللص للأعرابي اين وجهتك ؟ وما هذا التيس الذي معك؟ بمعنى ( وين رايح وشنو هذا الصخل الوياك) ، فقال الاعرابي ( انه تيس اريد أن أذبحه أضحية لوالدي رحمه ألله) ، وهنا فكر اللص بأن يعمل عمل خير ولو لمرة واحده في حياته ، وأراد أن يكون ابنا بارا لوالده ، وقرر اللص ان يسرق التيس من الاعرابي وتم له ذلك بمعنى ( ان القفاص الحرامي كال ويا نفسه ليش ما أبوك هذا الصخل واذبحه أضحية الى ابي)، وبعد ان نفذ اللص (عمله) وليس جريمته حتى (لايزعل علينا بعض ال ؟ الذين يعتبرون السرقة عمل وليس جريمة !!) ، قام اللص بذبح الصخل وتوزيع لحمه على (الفقراء !!) ، وجاء الاعرابي مسرعا وهو يقول ( يا قوم ياقوم ان هذا التيس تيسي وهذا سرقه مني والمفروض ان يكون أضحية لوالدي وليس لوالد هذا اللص) بمعنى ( ياناس ياجماعة هذا الصخل صخلي وباكه من عندي هذا الملعون الوالدين ، واني اريد اسويه أضحية لأبويه وليس لأب هذا الحرامي القفاص !!) ولكن من يسمع الاعرابي !! لان الفقراء بحاجة الى لحم ولايهم المصدر !! ، وبعد أن يأس الاعرابي رفع نظره الى السماء وهو يقول ( الله يعلم ان هذا التيس لي ) ، لااريد ان اكمل القصة لان الجانب الذي يهمنا منها قد ذكرناه ، وحقيقة ان الاعرابي كان بأمكانه ان يأكل من لحم (الصخل) لأن الحرامي قام بتوزيع اللحم على الجميع دون استثناء بين فقير واخر، وهو لص كما يبدو يختلف كثيرا عن مجموعة اللصوص الذين سرقوا ويسرقوا (صخل) مجموعة من الفقراء ، وليس هذا فحسب فأن مجموعة اللصوص هذه بدل ان يوزعوا لحم صخل الفقراء على الفقراء ، نراهم يعملون على ذبح الفقراء اضافة الى سرقة صخلهم .

الاعرابي فوض امره الى الله تعالى ، ومجموعة الفقراء كما يبدو لم تفوض الى الان امرها الى الله تعالى ، لانهم كما يبدو لم يملكوا شجاعة الاعرابي ويقولوا ان هذا الصخل صخلنا ، ولانريد ان تهدر دمائنا ، انهم بأنتظار من يعيد لهم صخلهم ويوقف نزيف دمائهم ولكن الى متى هذا الانتظار ؟!! .

د. قاسم بلشان التميمي


التعليقات




5000