..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
 
 
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بين حربين أو أكثر هناك مساحة للبوح وفرصة للتأمل

سلمان الواسطي

-1-


كلما جلست في أحدى عربات القطار .. أنتظر مجيئكِ أرقبُ المقعد الذي يقابلني
يدور خطاب جانبي ولكن بصمت مع ذلك الحيز المملوء بهواجس اللقاء ..
يمضي القطار , يوقظني من سباتي الطويل صفيره ُ ... وعلى شفاهي يستقر ُ السؤال
كم عليَّ أن أصافح الخيبة في هذا سفري الطويل .

......................

-2-


كنتِ على بُعد مرمى مدينة للحب عني ... بكل عذاباتها وذكرياتها .. ووجعهها الذي لاينتهي
أتعرفين كم جلاد مرَّ من فوق أهدابها ومضى , أصابع يدي لا تكفي لعدهم ...
ولا قلبي يجرؤ على سرد أسمائهم ... فصراخ اليتامى وعويل الأرامل تلاحقهم ... ,
آه .. يالهذا القلب الذي لايتعب من الحب ... رغم قحط السنين , وفجاعة الأيام
في هذه المرة سوف لن أجرؤ على عبور هذه المدينة إليك ِ .. خوفاً من وجع الذكريات
سأكتفي بأرسال لهفة قلبي مع أول غيمةٍ من أواخر الشتاء....

..................................

-3-

أشتعل كعود ثقاب ..

 وأنطفأ وأتلاشى كظل ظهيرة شتاء كانون ..

 أو هو أقرب من ذلك ..

ولاتبقى سوى رائحة الأشتعال تدلكِّ عليَّ

........................

-4-

أنتِ تشتاقين الى مدينتكِ

وأنا أشتاق لكِ ..

أرأيتي أي حيرة تسكننا

....................................

-5-

بعد نأيٍ وأغتراب ألتقينا

قالت .. كم عُمركَّ

أجبتها , ثلاثة حروبٍ وحصارٌ واحد

..............................

-6-

يعود قلبي الى الشرق .. حيثُ المتاهات

حيثُ الجُرح لايعدهُ أنسان .. إلا وأصيب بالتخثر من الحزن

وشيء آخر ما أعرف ماذا أسميه ُ...

.............................

-7-

في غيابك يوجعني .. ليلي و نهاري ..

حتى ظلي يتخلى عني ويذهب للبحث عنكِ

ها أنت تورطيني حتى مع ظلي

..............................

-8-

ثلاثة حروب .. وحصار واحد

وأنا ألوذ بظفيرتك من هذا السعير

.......................

-9-

أصابعها تشبه عناقيد العنب

فماذا سأفعل حين أشتهي العنب

ولا أجد سوى أصابعها تشتبك بأصابعي

............................

-10-

أنتِ ترتشفين القهوة .. وأنا أرتشفك

فأي مذاق سأشعر ..

أنتِ أم القهوة

...........................

-11-

أين أمضي ببقايا هذا العمر ..

ومدن العشق يسكنها الغبار

.......................

-12-

لم أستطع أن أنام ليلة أمس

لعطب في جوف الليل

..........................

-13-

لم يمضِ إليها كما كان متفقا تركها متقدة تنتظر ...

 حتى أنطفأة ..

 يالبؤسه كيف لم يدرك معنى أن يكون

.........................

-14-

لكثرة الحروب التي خاضها وشاهدها ,

 ولأن لديه عطل في القلب ..

 أصبح لايجيد من عشق النساء

سوى حالة الأجتياح

.............................

-15-

نشرت غسيل أيامها على حبل سطح البيت ..

ولكن عادت مسرعة لتأخذ ذلك الغسيل

قبل أن يرى الجيران آثار شفاه ..

......................

-16-

أسمي وأسمك يشتركان بحرفين

ما أسعدهما ..

...........................

-17-

حاول أن ينفذ الى تفاصيل أنوثتها لم يستطع ..

فأعتزل العشق

..............................

-18-

حين تقتربين من وجهي ..

 لا تترددي ان تصطادي فراشة او زهرة او حتى ظلا

لعاشقٍ مر مصادفة من هنا

حنَّ إليك دون ان يعرفك ..

هكذا هو العشق يؤلف بيننا وان لم نلتقِ

.........................

-19-

أنهكهم التعب وناموا حفاة

قرب محطة القطار ..

هم طيبون مثلنا

 ينتظرون الفرح مع صفير كل قطار قادم من مدن الجنوب البعيد

...........................

-20-

ثمة أشياء قابلة للكسر

ألا أنت ..

..........................

(من نصوص عام 2012)

 فينكس - أريزونا

سلمان الواسطي


التعليقات

الاسم: سلمان الواسطي
التاريخ: 31/12/2014 04:27:24
شكرا لذوقك الجميل عزيزتي سويتر متمنيا لك الصحة والسلامة والعمر المديد

الاسم: sweeter memories
التاريخ: 29/12/2014 17:20:51
احسااااااس ولا اروع..شكرا للاستاذ سليم الذي من خلاله تشرفت بمتابعة انسان مثقف راقي ،تحياتي لك




5000