.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ترانيم الموج الازرق - القسم الثاني

د.علاء الجوادي

"قصائد ومقاطع من ديوان ترانيم الموج الازرق،

الديوان الثاني للسيد "علاء الجوادي"

الترنيمة (9)

أغلقت بابها دلالا،

وجلست تنوح على اميرها،

وتختلس النظرات من الشباك متلهفة على قدومه!

 طرق الامير الباب ولم يكن ثمة جواب!!!

ورجع الامير الى عرينه شامخاً عرنينه.

كانت تتوقع منه ان يطيل الوقوف على بابها،

ينثر الورد تحت شباكها!!

لم يكن شيئا من ذلك، لانه قال:

الحب لا يعني المذلة انما الحب اسمى واغلى!

فالحب أسمى المعاني،

لكنها جلست حزينة وهي تقول:

انه لم يسأل عني وأهملني!!!

قال الامير: كيف يصح هذا، وانت قد اغلقتِ بابك؟!

فتركته وذهبت لحقل الازهار الجميلة،

كي امتع روحي بالوانها وعطورها،

فالحب عندي لكل مظاهر الجمال،

لان حبيبي الحقيقي هو مطلق الجمال.

قالت: كنت اتدلل عليك! فقال:

 

أسأل عنكِ فأين أنتِ؟

يرن رنا وما اجبتِ!

يقول ردّي، فما ردّتِ

وحام نوم وقال هَدّي

فقلتُ: كلا، انا التحدّي!

فقالَ: كلا، فلستَ ندّي!

وبث روحا ضد التصدّي

فساد حسٌ من التردّي

أغمضت عيني ومال خدّي

رأيتُ حلما وكان وردي

عملتُ فيه ما كان ودّي

وطال كدحي ومجدُ كدّي

دمشق بتاريخ 16/10/2012

الترنيمة (10)

دِنه دفينٌ بصدري

ما من الكاذبين أطلب نصري

بل من المكرمات يبزغ فجري

اسرفوا في سياسة هي عارٌ

انهم يرتعون في بيت عهرِ

اخذوا يكرعون إثما كؤوسا

وحديثا للناس زيفا بطهرِ

نا لا ارتضي لنفسيَ هذا

فانا المجد في العُلا كان قدري

في الثريا نصبتُ نهج كفاحي

وسأبقى للحق ما دام عُمري

فاذا طاف فيكِ شوقٌ لعهدي

فتعالي اعطيكِ راية امري

ولنمشي على سلالمَ طهرٍ

ولاسقِيك من أطائبَ خمري

ثم أرويكِ من عصير أصيلٍ

كان في دنه دفين بصدري

لندن بتاريخ 9/ 3/ 2013

الترنيمة (11)

انا العراق ... وانا ابن العراق ... والعراق عراقي

اين تذهبون؟!

هكذا قال المجنون!!

انا العراق عصي على الاعيب الزمان

وانا ابن العراق من علم بفكره الانسان

والعراق عراقي، فمن انتم يا سقط المتاع؟

سأحرقكم بعوديَّ الملتاع

يا عبيد الشياطين!!!

عجزت الانامل عن تدوين ما في الاذهان

في بلد اصبح فيه كل حر مهان

انه لبلد مبارك من رب العرش والاكوان

مالي اراك يا بلدي صامتا

تصرخ اين حقوق الانسان؟!

بل اين حقوق الحيوان؟!

كفانا قبولا بالذل والهوان

أهان الاعراضَ حثالاتُ العربان

فانتصبْ واسترجعْ امجادك

تمردْ على قاتلك وجلادك

قتلوك ثم راحوا يتساومون

على اشلائك وأسلابك

فقم لمقارعة العدو وماله من اعوان

هل عجزت يا بلدي يا صاحب الحضارة

من ان تلد على ارضك رجالا غيارى؟؟

حشاك يا ابي الارضي!!

حاشاك يا والد احرار الرجال!!

يا بلد انتينابشتم نوح العراق

يا بلد كلكامش وانكيدو

 

يا بلد جوديا الحكيم

من يعني اسمه مختار الرب

يا بلد ابراهيم وحمورابي

يا بلد سرجون ونبوخذ نصر واشور

بلد بوابات السماء

باب أيل وكرّب أيل

يا بلد العباس والحسين

يا بلد شهداء الايمان

يا بلد النسطوريين

خيار الرجال ارضعتهم رحيق روحك

واطعمتهم احلى عسلك

ورويتهم من اطهر مياه انهارك

انهارك المقدسة دجلة والفرات

لم تبخل عليهم ولكن قومهم ضيعوهم

واستبدلوهم باشباه رجال

استبدلوهم بكذابين وسراق ومجرمين

كأنهم قرود بقلوب خنازير

وخنازير بنباح كلاب

مسوخ لكل منهم الف وجه قبيح

يطلع منه الف لسان نفاق

يبيعون كل شيئ على مذبح عهرهم

ويمتهنون من الدعارة مهنة للوصول

سجلت صفحات التاريخ: دوام الاكذوبة محال

الم تسحق يا بلدي صدام الدجال

الم يضربه ابن شعبي بالنعال

في ساحة الفردوس

يوم ثارت النفوس

في ساحة الجندي المجهول

الذي اوقد شعلته ابن الشعب الشهيد

كريم العراق ابن محلتي البغدادية القديمة

 

تلك الشعلة المقدسة التي اطفأها سليل الغربان

وهدم رمزه الممتد الى عمق الاقواس

ليحوله الى الف مكان ومكان

وانتصرنا نحن ابناء الفقراء بعد زمان

لننصرنك مهما طال الزمان

عدت اليك يا بلدي بعد طول الهجران

لكني ساعود لك يا بلدي مرة اخرى

محررا لنكسر القيود والقضبان

مهما طالت الغربة في مختلف البلدان

عراقي يا عراق الرجال

تبقى يا وطني كبير بين كل الاوطان

يا قلعة صاحب الزمان

يا علم المجد مرفرفا على قبة الزمان

سيبقى اسم العراق محفورا بلقبي

وانت لي يا عراق ففيك سيشرق فجر الانسان

من جديد

لندن بتاريخ 10/ 10 2010

الترنيمة (12)

انا الغريبْ، كسرت قيدكِ الرهيبْ

لوحة تاملات الغريب من تخطيط علاء الجوادي

الراهب يتلو في مناجاة الغرباء من كتاب الذات المحترقة!!!

قال الشيخ للحاخام: ايخاطبها هي؟ ام يخاطب الاوهام؟

قال الراهب: بل هي عند الغرباء آلآم!!

فقال الغريب:

انا وحيدٌ انا غريب

ما من صديقٍ ما من حبيب

امشي سريعا الى المماتِ

وقد سأمت ذل الحياة

ما زلت امشي ارض الشتات

مع الملوك مع الرعاة

هربت من فخ الطغاة

وقعت في اسر الغزاة

ورحت احدو للحماة

وصار في بلادنا عشاء

يضم في ارجائه الطغاة والغزاة والحماة

ورصعوا الفساد باجمل الصفات

لم يحضر الاباة

سلالة الملوك والاحرار والرعاة

ولم يعد لنا في بيتنا بقاء

فررت للبحار والسماء

ورحت اقرأ الدعاء

وندبة الملوك والرعاة

وهومت نحوي جميلة البنات

تقول اني امنح النجاة

وردد الدعاء

بل انت سهم للطغاة والغزاة

ما انت اهل ان ترافقي الملوك والرعاة

وراهب المحراب في بكاء

بهمسهي يردد النداء

اين الحبيب؟

اين الحبيب؟

ما من مجيب

فلا تقل لي: انني الطبيب

ومنك دائي والنحيب

قلبي كئيب

وموطني الركن البعيد

وموردي الدرب العنيد

ولا اريد

قيد العبيد

فلا تقل لي انني الحبيب

عناقها مريب

وليمضي كل في طريق

مقيدا لحتفه الاكيد

اريد ان اروح

لمطلع النجوم

اطهر الجروح

لاتقي الهموم

تهيج القروح

مشارب السموم

تعبت من خنادق الهجوم والدفاع

تعبت من سليلة الرياء والخداع

انا وانت في تقطع الدروب

كالصبح والغروب

ضدان في حرائق الصراع

لا نلتقي لا نلتقي

حان الوداع

ولتكشفِ القناع

ولتتركي النحيب

وليفهم المفكر اللبيب

ما لي حبيب

ما لي طبيب

انا الوحيد

انا الشريد

انا الطريد

انا الغريب

لكنني فعلت ما اريد

امنت انه الصديق

وانتِ قيدٌ في تشعب الطريق

كسرتُ قيدكِ الرهيب

كسرتُ قيدكِ الرهيب

رميت حبكِ الكذوب

يا غادة لعوب

معانقا صباحي القريب

مرددا ندائي الاخير

هو الصديق

هو الرفيق

لمّا افيق

السيد ايام الخريف والاوراق تتساقط في كل مكان ورائحة البارود تحيطه من كل مكان في 30 ايلول سنة 2012 دمشق الاحزان

الترنيمة (13)

تاملات اللقاء بالمثال

سبحان من خلق النسا وتعالى

سبحان من سوى فكنت جمالا

وصْفُ الجمال لدا النساء مظاهر

وبراك من بين النساء مثالا

فتعانقت وحبيبها في نشوة

ودموع عينيها تضوع وصالا

وحنينه من كل صوب يلتقي

بوجودها الماسي صار كمالا

واعار حور العين منك ملامحا

وكساك فوق جمالك الاجلالا

وحباك ذو القلب الرقيق عصارة

فتطير منك الى السماء حبالا

ويطوف حولك حبه وغرامه

وهيامه الكوني صار كمالا

فأسعدْ بنيل نبيلة تهفو لها

بين الوجود فقد حباك منالا

دمشق بتاريخ 17 أب سنة 2012

الترنيمة (14)

تجلي الجمال الرباني

سلم الجمال وهو جانب من بغدادي

وبغدادي ليست بغداد السراق وقطاع الطريق التي اصبحت منذ عقود مدينة قبيحة غريبة الاطوار، بل بغدادي هي التي ولدت بها وتقبلتني ابنا لها وشربت الكرامة والانسانية والايمان من اثدائها وشردني منها الاوباش. والتي تخيلتها مِصعدا الى بلادي السماوية وزقورتي البابلية. عندما علمني فرسان هاشم وكهان هارون ورهبان شمعون الصفا ان مملكتنا سماوية وان ملُكنا في اخر الزمان لان هذا الزمان ليس زماننا وان هذا المكان ليس مكاننا وان هؤلاء الرجال ليسوا رجالنا. اما تلك الفتاة التي اكتست مسحة من الجمال التي اردت ان اتغزل بها ففر مني فرس الشعر لاحقته فحطني ببلاد المحبوب فاستغفرت من الذنوب وانا امام كل لحظة من لحظاته اتوب. ورجعت الى عادتي القديمة بتوسلي بحبيبي الاول القديم بعدما تخلت عني كل الامكنة والكيانات لانها فنت بعد تبخترها المصطنع في طبقات الوجود وبقيت أَبِقاً أهرب منه اليه وهو محيط بي من كل الجهات. ناديته انا ان هربت لاحضان جمالٍ مستقبله ديدان وتراب فقد عرفت بعد ضياعي انك الديان وانت من تكسو عبدك بحلة الغفران لانك الرحمان فبأي ألاء ربكما تكذبان!!!

يا زهرة تختال في بغدادي

وتظل عطرا عابقا ببلادي

تبقى تنوح وحزنها متجدد

وكتبت احرفه بنبض ودادي

وصبابة الشعراء تغمر خافقي

فيفيض عطرا من شغاف فؤادي

قد هدم الحدثان بيت حضورنا

فانا بصحراء وانتِ بوادي

فطفقت احدو والنياق تحن لي

وباسم محبوبي اخذت انادي

يا من غمرت مشاعري بقداسة

والى لقا قدسٍ يخب جوادي

صور الحبيب الى الحبيب معابر

هو سلوتي هو صحوتي ومرادي

انا ما ابتعدت فانتَ غاية رحلتي

بمسيرتي في غفوتي وسهادي

انا ما نظرت لغير وجهك مشرقا

وله انتميت بيقظتي ورقادي

انا ان نظرت الى الجمال رايته

فرقصت في انواره بالنادي

رَسَمَ الجمالَ وكان قِبلة راهب

قبلاته الدوران حول الهادي

رَسَمَ الجمالَ وفاض نور جماله

وجماله وردي وسر مرادي

واذا مشى العذال صوب جميلة

وتغزّلوا بمفاتن الاجساد

سأهب في مشي الى انواره

وبنور مشرقه يكون ضمادي

مهما ابتعدنا عن جمال حبيبنا

فبحبه يسقي الكسير الصادي

نور تسلسل عبر كل زماننا

متقلبا في صلبِ كلِ جوادِ

بجماله تغزلت لا بجمالك

وان كنتِ اجملَ الجميلات

وان همت به وخلب لبي

فهو توله بريشة مبدعه

انت ايةُ جمال رائعة

ايتها الصناعة الزائلة

المتحولة الى تراب

السيد مُضَيّعا في صومعته الدمشقية في 28/ 7/2012

الترنيمة (15)

تمثال رخامي يوناني

عندما يجتمع جمال الفكرة

مع جمال الكلمة

مع جمال الروح

مع جمال الوجه

ستكون فاتنة الجمال

بل ثورة الجمال

جمال كأنه تمثال رخامي يوناني

يتنهد بنبض سماوي

ويرف بسحر شرقي

يتحدث بكلام عربي

لكنه يلفظ الحروف بغنج ودلال

هي لكنة تسلب لبّي

وغُنة جميلة من لسان سحري

فيطرب المتذوق لتتالي الحب والجمال

انت يا فاتنتي اية من جمال

وقلبك لا يهفو الا الى ملك الجمال

الطيبة ذات البهاء

ترتسم على جمال الالوان

تقبليني حرفا صادقا على لسانك

وتقبليني حرفا نابضاعلى صفحاتك

يا صاحبة الجلالة في الاحلام

قالت: بل لك كل قبلاتي يا مالك روحي

السيد في دمشق بتاريخ 21/06/2012

الترنيمة (16)

تَنْسِيب الحور العين للخدمة في الخطوط الجوية

عندما صعد الشاعر الى الطائرة السورية المتجهة من عمان الى دمشق بعد معاناة متعبة، واذا بمضيفة جميلة تتلقاه بكأس من عصير البرتقال الطازج البارد، كانت مبادرة جميلة وفي محلها من يد ناعمة لإمرأة ملائكية الوجه تمسح التعب ... وسرعان ما تخيلها الشاعر انها من الحور العين اللواتي اعدهن الله لعباده المؤمنين لكنها منسبة للخدمة في طائرة

سألها قائلا: عفوا هل صدر قرار بتعين الحور العين مضيفات في خطوط النقل الجوي؟!

تعجبت وقالت: ماذا تقصد سيدي؟

قال لها: انت المقصود من الحور العين واراك تعملين مضيفة على متن طائرة!

هي فرحت وقالتُ: شكرا شكرا شكرا على ذوقك الرائع ... التفاتتك اذهبت عني عناء العمل!!!

قال لها: وابتسامتك رفعت عني تعب السفر!!! 

ونظم على الفور هذه الطقطوقة.

قلتُ في طائرة نحو دمشق الشام في الاعلى رفيفة

يا ترى هل تصبح الحوراء في الجو مضيفة؟؟

فأتى من جنة الخلد نداء: انها للوحي ايات شريفة

هكذا يرمي سهاما مثل رشات لطيفة

فاجابت: آه افديك ... بانات خفيفة

وتلاها الغمز من عين عفيفة

ثم حياها وداعا وبنيات نظيفة

هذه خاطرة مرت باوقات طريفة

دونتها ريشة الشاعر في وصف مضيفة

فرحت المضيفة كثيرا لذلك وقالت له سيدي اقبل اناملك التي خطت هذه الكلمات وانه من زوئك اي من ذوقك وجمالك ويسعدني ويشرفني ان مثلك يقول فيَّ هذا الكلام الجميل. واردفت: استاز اي استاذ لو تفضلت وسمحت لي بكتابة هذه الابيات في دفتري كذكرى جميلة. وكانت عينيها تخاطبه بخطاب اخر لكنه اصطنع الوقار والسذاجة لان وضعه لا يسمح له بالتمادي في غزله!!

في الطائرة بين عمان ودمشق يوم 13/9/2012

الترنيمة (17)

حآن المأب لتأملات السراب

سلام من سليل التراب

الى ذكرى عطرة من الاحباب

ممن يذوب بالمحراب

يندب ليالي الاطياب

ويواسي روحه بالعتاب

نعيش في مصاب إثر مصاب

بين دوامات الضنك والاتعاب

في الاعيب الشك والارتياب

تتقاذفنا أمواج الغربة والعذاب

سقونا اقداحا من مر الشراب

كم حلمنا بالنصر ايام الشباب

وتبخرت آمالنا مع الضباب

وتحولت أمانينا الى عقاب

وضاع الحادي بين السؤال والجواب

وافقنا فإذا نحن سراب

في أوهام وضياع واكتأب

اشتقنا لمن رحل من الاصحاب

فضج نداء مأذن العشق فجرا:

حآن المأب حآن المأب

حآن المأب حآن المأب

حياتكم سجلت بكتاب

ولقد دنا الحساب

وقام نداء السراب يكشف امرا:

سألت عنك

فمل مني السؤال

بحثت عنك

فمحت اقدامي الدروب

فعاشرت الصمت والانتظار

هذه همست من عشرة همسات

ارفعها لحبيب واحد هو انت

احيه بوردة كاردينيا بيضاء

كنقاء قلبه المهموم

هي دعاء

ليسبغ عليه ربي

 وربه ورب كل العباد

السعادة والشفاء

لندن بتاريخ 21/ 2/ 2013

الترنيمة (18)

حبيبك لا ينام

كان يمشي الشاعر في احد شوارع دمشق فالتوت رجله عندما داس على بلاطة مكسورة. التوت رجله اليسرى وتمزقت عضلاتها فاستند على

رجله  اليمنى فتمزقت بعض اعصابها ولولا ان بعض من اصدقائه كان يحيط به لصدم رأسه بالحجارة والحديد ولا يؤدي ذلك الا للموت المحقق.

شكر الله كثيرا  على انقاذه من الاشد ولكنه لم يستطع النوم لليالٍ ويأن ويتلوا من الالام المرعبة للحادث الجديد يضاف الى الام التي تمر عبر

شرايين قلبه الجريح. وكانت زوجته الحبيبة وام اولاده تشاطره الالام واشتدت عليه الالام ليلة امس ولطول سهر زوجته معه تواسيه غفت عينيها

وغطت بنوم قلق.

شدة الالم جعلته يقوم وياخذ ورقة وقلما ليكتب معاناته وانه اصبح وحيدا لكنه ما شرع بالكتابة حتى هرعت زوجته كأن عقربة قد لدغتها تناديه

والدموع في عينيها حبيبي ما بالك قد قمت من فراشك ولماذا لم توقظني لاسهر معك قال لها: ما قصرتي يا حبيبتي وقبل يدها واكمل ابيات

قصيدته ليحولها الى تاملات روحية مع رفيقة العمر وشق بحر الخيال فكتب هذه الامثال. وقال الشاعر: كم افقت من نومي في الليل فارى زوجتي

الحبيبة في ركوع وسجود وترتيل وتسبيح. قلت لها يوما: انت تسهرين كثيرا في اداء عباداتك! فقالت: المحبوب الاكبر سهران ينظر لاحبائه

الذين يناجونه في جوف الليل!

تذكرت قصة لاحد الصالحين انه استيقظ يوما فى ساعة متأخرة من الليل قبل الفجر، فوجد امرأته تتهجد وتصلى وتدعو دامعة العينين

مخلصة الدعاء لله. فتعجب من صلاحها وكيف أنه الرجل ينام بينما تبقى هى زاهدة عابدة.

فقال لها : ألا تنامين؟ ما الذى أبقاك إلى الآن؟ فردت الزوجة الصالحة بخشوع وكيف ينام من علم أن حبيبه لا ينام؟!!!  تذكرت ذلك الحديث في ليلة

 امس، فقلت لنفسي: تسهر يا هذا تأن من الم الجسد، وتنام بعيدا عن تحسس الم الشوق للمعبود. وبينما انا بهذه الافكار واذا بها تناديني:

حبيبي لقد اذن مؤذن صلاة الصبح فقم نصلي لربنا العظيم. فذهبا للمحراب!!! وبين هذا وذاك كتب قصيدته فقال.....

حبيبك لا ينام الليل يبكي

وانت تغردين ولا تبالي

ولا تدرين كم الم يعاني

وكم ارِقاً يظل مع الليالي

وعذري فيك انتِ ملكتِ روحي

بطيب النفس عُطّر بالجمالِ

وعذري فيك انت كذاك مثلي

مكللة بكثبان الرمالِ

فهاتِ الصبر نشربه كلانا

فننسى ان نحِنَ الى الوصالِ

ونبقى في البعاد بلا لقاء

مع الحسرات كل في مجالِ

ونخشى من لقاء ان يرانا

وشاةٌ يحقدون على الحلالِ

وحساد لنا في كل نادي

لانك قلتِ: يا ملك الرجالِ

وما من زلة فنخاف منها

ويكفينا اصيلات الخصال

ويبقى حبنا بالروح سرا

بلا جسد يطير الى المعالي

دمشق بتاريخ 31/3/2012

الترنيمة (19)

الامير في محراب البحر

الامير المظلوم يغني في محراب صلاة لربه العظيم يبثه لوعته. ومحراب الامير هو الامواج الزرقاء في البحر الازرق تحت السماء الزرقاء

حركة المجرة لوحة من رسم علاء الجوادي سنة 2012

من زرق العين ام من زرقة الماء

سكبت ماء وضوئي في عباداتي

ورحت اقرأ مزموري بمسجدها

لأسمع الوحي ممزوجا بأهاتي

فرنَّ في البعد صوت ما له شبه

أنتَ النداء عليا في المقامات

فقمت انثر وردي في مرابعهم

واستنشقوا الحب عطرا من صباباتي

واستنفذ العطرُ قلبي في تضوعه

فصرتُ نورا على اعلى المنارات

بتاريخ 14/10/2012

الترنيمة (20)

شمسك لم تشرق على أرضي

قالت له: أراك مبتعدا عني!!! وان شمسكَ لم تشرقْ على ارضي!!! فاجابها:

وقالت الارض: ان الشمس تهجرنا

فردت الشمس: ان الشمس ترعاها

وانما الشمس نامت عند منكسفٍ

فلم تعد ارضكم في البعد تلقاها

والارض والشمس مقسوم عناقهما

سبحان ربك في التكوين سواها

18/9/2012

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 02/07/2013 18:18:57
الاديبة الرقيقة الشاعرة انظار العتيبي المحترمة
احيك بتحية الاسلام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وقد فرحت بمرورك العبق على هذا الجزء من ديواني "ترانيم الموج الازرق"...
وفرحت اكثر لتعليقك العميق الجاد الذي جاء معبرا عن شخصيتك الثقافية المتميزة...
واعتذر منك كثيرا لتأخري بالرد عليك لحد الان والسبب اني كنت في العراق بمهمة دبلوماسية سياسية التقيت من خلالها بسلسلة لقاءات تركزت حول تقييم الوضع في الشقيقة سوريا ووقدمت بها رؤيتي دون مواربة او مجاملة حول ما ينبغي ان يكون عليه الموقف العراقي ستراتيجيا وتكتيكيا تجاه سوريا ... ولا اخفيك ان رأي كان به جرأة كبيرة قياسا للموقف العراقي التقليدي ... ولعلي تمكنت من اقناع العديد من الاطراف في العراق ان ما يجري في سوريا ليس حربا طائفية او انها موجهة ضد الشيعة تحديدا وانما هي حرب مصالح لقوى عالمية واقليمية لا تهمها ألآم الشعبوب بل يهمها ملئ البنوك والجيوب ... وان الارهاب لا يمثل خطرا سنيا ضد الشيعة بل انه خطر على الانسانية جمعاء من مسلمين بقسميهم السني والشيعي وعلى كل الاديان السماوية الاسلام والمسيحية واليهودية وغيرها... وان المنتمين للمذهب السني هم اول من عانى من الارهاب فالارهاب سرطان لا يفرق بين الاديان والمذاهب او العناصر او الالوان ... وحذرت من انجرار العراق الى أجندات طائفية من خلال جهات تَمْهر في تصوير الصراع انه صراع بين الشقيقين المسلمين السنة والشيعة ... وربطت بين من يتحرك من الشيعة في اثارة حفيظة السنة ومن يتحرك من السنة في اثارة حفيظة الشيعة!!! وبينت ان الجهات التي تدفعهما هي عينها!!! والى الله المشتكى ولكنهم يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.... لذا فالنصر للحق والخير...

على اي حال اعذريني عن خروجي عن موضوع القصائد والتعليق، وارجع لاقول وجدت في تعليقك عمقا شدني كثيرا فقد قدمتِ دراسة مختصرة رائعة غاصت في اعماق تفكيري وتصوراتي لكنها كانت بسطور معدودة هادفة وقد اعتبرتها تبصرة لي وتمنيت ان تكون دراستك لنتاجي الادبي الشعري والقصصي والنثري اوسع!!! ولكني قلت مع نفسي: لها الشكر فقد كانت خلاصة الاديبة انظار بنت السعودية الشقيقة شاملة من حيث المعنى عالية من حيث اللفظ,,,

ومما افرحني اكثر هو التواصل الادبي والفكري بين شعراء وكتاب السعودية والعراق. ففي تفكيري الدبلوماسي والسياسي ان الدور الذي يجب ان يلعبه القطران الشقيقان هو الذي سيقدم اطروحة الخلاص للعرب والمسلمين ولا ابالغ في ذلك فقد جمع هذان البلدان كل عناصر الامكانيات ولكن تدخل عوامل عديدة ابعد الاخوين عن بعضهما فظهرت على هامش الصراعات في المنطقة مشاريع هجينة اضعفت دوري العراق والسعودية معا في المنطقة والعالم ... واعتقد ان كتاب وادباء البلدين قادرون الى درجات مهمة في ردم الفجوة واقامة منظومة اتصال حقيقية لا دعائية لخدمة مشروع الامة الكبير....

ولاتحدث قليلا عن تقييم الاديبة انظار لديواني الذي نشرت جزئين منه وساستمر على نشره بحلقات قبل جمعه بكتاب واحد فقد بينت بنت جزيرة العرب العتيبية النقاط التالية:
1- مما لاحظت العتيبي على شعرنا هو سلاسة الأدب وهي صفة اعتز بها واحرص عليها في كل نتاجاتي فالسلاسة هي المدخل للقلوب.
2- كما التفتت الى نقطة اخرى هي علاقته بأهمية التراث .
3- وانه أخذ على نفسه أن يتعمق في البساطة.
4- وامتدحت الربط بين البساطة والتراث واعتبرت ذلك مما سيشكل جزءاً هاماً من تراثنا العربي المعاصر.
5- واشارت الى التمييز بابتكار نمط خاص به. لكنها لم تحدده ولو حددته لكنت ملاحظة تنفعني شخصيا في اسلوب الطرح والمواصلة لكنها قالت: لا يمكن ان احدده الان!!!
6- وأشرت الى ابتكاره لغرض جديد في الموضوعة الشعرية كوصف النفس ورثاء الحدث.
7- وانه عالج التراث وبالاخص قضية الحسين رضي الله عنه وارضاه وما لهذا العظيم من علاقة برفعة الامة وتحررها.
8- كما اشارت ايضا الى اكتشافه معالم جديدة في هذا التراث فتوقف أمام تجربة الانسان القابع في نفسه وتجليات معاناته لتجربته العراقية وماسيها.
9- واشرت الى العمودين المكونين لشخصية الشاعر وهما: طموح المسؤول وتواضع المؤمن العربي المسلم ... فظهر في نصوصه بجلاء فأخذ في تجربته الشعرية واستكناه قدرته الإبداعية، مؤثرا بكل تاكيد في وظيفته الدبلوماسية السياسي.
10- لتضيف ان نصوص الشاعر خرجت بعد جهد طويل بمحصلة معرفية كشفت وأوضحت عن أهمية هذه التجربة.
11- وانه عكف على الفن -وتقصد الفن التشكيلي كما فهمت من سياق حديثها- للمزاوجة بينه وبين الادب ليعكس من خلاله ما وصلت إليه حركة العقل الأدبية العربية وبالاخص العراقية المبدعة.
12- واستمرت العتيبي في تاكيد دقة توصيفها اذ لم يفتها الجانب المترابط السياسي- الانساني- الاجتماعي من تفكير الشاعر فقالت حفظها الله: " ولم يستكن الدكتور السفير عند هذا المنجز بل وهو يعيش القضية السورية وتناقضاتها بين الانسانية والتحررية فشعرت به حكيما فاثر على حكمة العراق في التعامل مع قضية حساسة متمثلة في سورية . فله التحية على هذا الادب والحكمة.

ولا يسعني في ختام تعليقي الا شكرها شكرا جزيلا على متابعتها للنصوص المتواضعة التي ساهمنا بها وبالاخص هذين الجزئين من ترانيم الموج الازرق .
كما لا يسعني الا شكر الاخ الحبيب القلبي والروحي فضيلة الشيخ الاستاذ بهاء الدين الخاقاني ذلك الصديق المشترك الذي طالما حفزتني متابعاته لكتاباتي بالمزيد من المشاركات واتمنى ان ابقى دائما عند حسن ظنه وظن الغالية الاديبة العتيبي حفظها الله ورعاها.

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 02/07/2013 16:35:17
ولدي العزيز الغالي صلاح النقيب المحترم
شكرا على مرورك وتعليقك الرقيق الجميل

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 02/07/2013 16:33:25
ولدي العزيز الدكتور سيف منذر عبد الواحد الجوعاني المحترم
شكرا على مرورك الطيب وتعليقك الرائع
الذي اشتمل على ارق التعابير والالفاظ التي عبرت عن حبكم واهتمامكم المخلصين.

نعم من حقك ان تنادي "بوالدي" واعتز في تفسيرك لابوتي لك بقولك " لما في ذلك من معنى وشعور عال جداً بالحب والحنان الذي ابديته تجاهي ولا ابالغ في ذلك، حيث لمست في حبك ووفائك لي طيلة عملي معكم وما انا فيه من معلومات الا كانت نتاج بذرتكم التي بذرتوها في حياتي وساكون مدان لكم ماحييت"
شكرا مرة اخرى

ابوك سيد علاء

الاسم: صلاح النقيب
التاريخ: 01/07/2013 09:26:26
كلام جميل و رائع تستذوقه النفوس و نقف امامه باحترام و خجل و نتمنى لكم دوام الابداع في محاكاه النفس البشريه و الانامل التي ترسم بالفرشاه لتدعم ما كتبتموه بصور و لوحات جميله ....

الاسم: الشاعرة انظار العتيبي
التاريخ: 19/06/2013 17:52:40
أدرك الدكتور علاء الجوادي السفير الاديب المتالق سلاسة الأدب وعلاقته بأهمية التراث فأخذ على نفسه أن يتعمق في البساطة التي ستشكل جزءاً هاماً من تراثنا العربي المعاصر ناهيك عما تميز به هذا الاديب السفير من ابتكار نمط خاص به لا يمكن ان احدده الان إلى جانب ابتكاره لغرض جديد في الموضوعى الشعرية كوصف النفس ورثاء الحدث.
ان الدكتور السفير عالج التراث وبالاخص قضية الحسين رضي الله عنه وارضاه ومالهذا العظيم من علاقة برفعة الامة وتحررها، زاد من إيمانه بأهمية اكتشاف معالم جديدة في هذا التراث فتوقف أمام تجربة الانسان القابع في نفسه وتجليات معاناته لتجربته العراقية وماسيها، وهو بين طموح المسؤول وتواضع المؤمن العربي المسلم فظهر في نصوصه بجلاء فأخذ في تجربته الشعرية واستكناه قدرته الإبداعية، مؤثرا بكل تاكيد في وظيفته الدبلوماسية السياسية، لتخرج نصوصه بعد جهد طويل بمحصلة معرفية كشفت وأوضحت عن أهمية هذه التجربة وانا اتابع نصوصه وبالاخص هذين الجزئين من ترانيم الموج الازرق .
ولم يستكن الدكتور السفير عند هذا المنجز بل عكف على الفن ليزاوج به الادب ليعكس من خلاله ما وصلت إليه حركة العقل الأدبية العربية وبالاخص العراقية المبدعة وهويعيش القضية السورية وتناقضاتها بين الانسانية والتحررية فشعرت به حكيما فاثر على حكمة العراق في التعامل مع قضية حساسة متمثلة في سورية .
فله التحية على هذا الادب والحكمة
شاكرة الصديق المشترك الذي طالما حفزني لمتابعته ومتابعة كل ابداع
انظار العتيبي
السعودية

الاسم: سيف منذر عبد الواحد الجوعاني
التاريخ: 16/06/2013 21:17:38
والدي العزيز السيد د.علاء الجوادي
اسمح لي ان اناديك بوالدي لما في ذلك من معنى وشعور عالي جداً بالحب والحنان الذي ابديته تجاهي ولا ابالغ في ذلك، حيث لمست في حبك ووفائك لي طيلة عملي معكم وما انا فيه من معلومات الا كانت نتاج بذرتكم التي بذرتوها في حياتي وساكون مدان لكم ماحييت.
اول شي فاجئني في ديوانكم الرائع هي كلمة ترانيم وما تحمله هذه الكلمة من نغمة موسيقية تعيدني الى ذاكرتي الطفوليه وصوت والدتي الحنونه اطال الله في عمرها.
اما كلمه الموج فهي تحمل معنيين مررت بهما انا وجيلي من الشباب، فالموجه بين صعود وهبوط، فعلاقتي مع الاب كانت قمة صعود الموجه نحو السماء.
اما كلمة الازرق فهي تضعني وجههاً لوجه مع شخصية استاذي التي هي مزيج من زرقة السماء وزرقة الماء وزرقة الجمال.
اسمح لي استاذي الفاضل ان استعير هذا المقطع من ديوانكم الجديد فقد ملكت قلبي:
عندما يجتمع جمال الفكرة
مع جمال الكلمة
مع جمال الروح
مع جمال الوجه
ستكون فاتنة الجمال
بل ثورة الجمال
جمال كأنه تمثال رخامي يوناني
يتنهد بنبض سماوي
ويرف بسحر شرقي
يتحدث بكلام عربي
لكنه يلفظ الحروف بغنج ودلال
هي لكنة تسلب لبّي
وغُنة جميلة من لسان سحري
فيطرب المتذوق لتتالي الحب والجمال
انت يا فاتنتي اية من جمال
وقلبك لا يهفو الا الى ملك الجمال
الطيبة ذات البهاء
ترتسم على جمال الالوان
تقبليني حرفا صادقا على لسانك
وتقبليني حرفا نابضاعلى صفحاتك
يا صاحبة الجلالة في الاحلام
قالت: بل لك كل قبلاتي يا مالك روحي
د.سيف الجوعاني


الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 16/06/2013 20:52:32
بنتي الغالية ياسمين عبد العزيز العراق
شكرا جزيلا على مرورك وتعليقك
وأسأل الله لك كل خير وتوفيق في حياتك ودراستك
وجيد جدا اهتمامك بالادب والشعر

ابوك سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 16/06/2013 16:49:42
الباحث والدبلوماسي
دكتور محمد عدنان الخفاجي المجترم

شكرا جزيلا على مرورك
وتعليقك

كتبت تعليقا مفصلا على الموضوع الذي نشرتموه في صفحة النور حول الموضوع نفسه

سيد علاء

الاسم: ياسمين عبد العزيز العراق
التاريخ: 14/06/2013 16:30:39
السلام عليكم ياوالدي واستاذي ومعلمي
انت مبدع وتجتمع بك كل الصفات الكريمة وانت سحرتني بما تكتبه من حكم واشعار حيث نورت طريق في هذا الزمان وانا احدى العراقيات كنت في سورية مع اهلي واخواتي ولقد ساعدنا كثيرا ليس لنا فقط ولكن لكل العراقيين وكنت مثال الاب لجميع ولقد حزنت كثيرا عندما سمعت انك مريض ولقد غادرت دمشق وذهبت الى لندن ولقد ذهبت الى جدك موس بن جعفر عليه السلام وصليت ودعيت لك ولكن بعد ثلاث اسابيع اتت صديقتي من لندن وسألتها عنك وعن العلوية وقالت انك صحتك جيدة واخبرتني بخبر حلو اريد ان اهنئك بقدوم اول حفيدة لك والشئ لاذي افرحني انك سميتها على اسم المرحومة العلوية كوثر رحمها الله
ومرة ثانية اقول لك ياوالدي واستاذي انت شاعر بارع وتعرف كيف تجذب الناس الى كلامك الملئ بالحكم وارجو منك يااستاذي ان تدعو لي لكي ادخل الجامعة واكمل دراستي الماجستير في الادب العربي لكي ادرس اشعارك
تلميذتك المخلصة ياسمين

الاسم: د. محمد الخفاجي
التاريخ: 14/06/2013 15:35:18
ترانيم الشاعر علاء الجوادي ذات الموج الازرق
قراءة في الجزئين الاول والثاني من الديوان
د.محمد عدنان الخفاجي
كتب الشاعر السيد علاء الجواددي ديوانه الجديد تحت عنوان ترانيم الموج الازرق وقبل ان ابدأ تعليقي واشارتي هنا اود القول ان الديوان لا يحتاج الى تعليق فحسب بل يحتاج الى تحليل لكل قصيدة من قصائده حتى نتمكن من اعطاءها حقها في القراءة وفي الرؤية والتحليل فلكل مضمون ولكل قصيدة طويلة كانت او قصيرة ذات وموضوع هدف وقضية وليس من حقنا ان نبخسها حقها وهو ما سنحاول التعامل معه مستقبلا في قراءة كلقصيدة بشكل منفصل وتبيان الرؤية حولها لانهاستحقق الغاية ، فالغاية ليست التعليق فحسب بل الغاية هي الاستفادة من النهج والافكار المطروحة في كل قصيدة من قصائد هذا الديوان.
وحين اريد ان اتناول ترانيم الجوادي الجديدة اراني امام ترانيم بكثر روعتها بكثر تعدد افكارها وطرحها ولكنها تشترك في صفات عامة فهي تبحث في الانسانية والجمال والعطاء والمحبة والامل في غد مشرق ، ورغم ما تمتلك هذه القصائد من مشتركات الى ان كل واحدة منها تبحث في مضمون وفكرة مستقلة ، ففي القصيدة الاولى اجدني امام لوحة قائمة على وجود رسول السلام والانسانية والسنابل الخضراء اتي تدل على العطاء وديمومة الحياة والمستقبل الزاهر وفي خضم هذه الصفات تأتي الدوحة المحمدية الشرف وعروبة الهواشمم ذو المجد والجود والعطاء والكرم بالنفس والمال واراني اقول صدقت سيدي حين قلت (ضيعوني وانا سيدهم)وانت هنا تتحدث عن الكل الشامل كونك هاشمي سليل الهواشم وانا اقول من يضيعكم سادتي بنو محمد وعلي والزهراء من يضيعكم فقد خسر واضاع هديَه ورشده فانتم فعلا (ذرى المجد وانتم النور في ليل الدجى)
وبأنتقالي الى ترانيم وقصائد اخرى اجد نفسي اجوب في سماء فكر اخر هو الاحساس وحلاوة الدنيا والنظرة اليها من خلال السحر والابداع فالكتابة في المرأة وعن المرأة ووصفها بما تحمل من جمالية ومحبة وعطاء وما تحمل من معاناة فراق وتعب وألم وبعد عن الحبيب هي رؤية شاملة وكاملة لواقع حياة ودنيا واسعة برونقها وصفائها وكيف تضم احبتها وتصفهم بأجمل وصف وهي تبكي للبعد والفراق وتشتاق للقاء ولا تريد الرحيل الى العالم الاخر او يرحل احبتها عنها.
وما اروعه حين يحاكي الدنيا من خلال العراق ويصفه بهذا الجمال وهذا هو حاله دائما معبرا عن الهموم والتعب والفراق والعناء والالق والنجاح في عراق الخير والعطاء سيما حين يقول :

كم تمنينا نهارا مشرق
يرف على عراقنا فافتقدناه
وكم حلمنا بحياة سعيدة رائقة فافتقدناها
اه بعد اه
لقدر خؤون
وحين يحاكي الجمال في ترنيمة اخرى وقصيدة رائعة تراه يكتب عن البراءة التي ينشدها ويتمناها وهي اجمل معبر صادق عن الخلق داخل الانسان ولكم هو رائع في الوصف حين يربط الجمال بالبراءة ولسان حاله يقول:
جمال صادق بريء
لكل حسناء هو تحدٍ جريء
درة يحيطها حجاب اخضر
يحيط باناء بلور انور
وجه رقيق مريمي ازهر
كتب السيد الشاعر كلماته وجال في خواطر الكتابات بل في خواطر واحاسيس المحبين ، يمد شراعه لتنطلق سفيته في الالهام والابداع التي لم اراها متوقفة يوما من الايام ، اراى الشاعر يغني الهوى في كل فنِ، شعرا ورسما وعذوبة كلمات فيشكل فينا اهتماماً في القراءة والمعرفة ونبحر معه لنقرأ ما يجول في خاطره والتعلم منه ، وترانا نُحار كعادتنا من اين نبدأ القراءة وماذا نتأمل من قصائد واشعار وترانيم فهو رائع في تحريك مشاعر القراء ورائع في مخاطبة القلوب والعقول نقرأ ما يكتب مرات ومرات وفي كل مرة نجد شيئا جديداً كأننا لم نلحظه في رسم الصورة الشعرية التي امامنا ونرى في كل قصيدة ترسم حياة ومرحلة وقضية وهدف فالافكار متنوعة ومتعددة بين وجدان وعاطفة حبيب وحبيبة وبين البحث عن الهوية وصورة البلاد التي كانت احلى ويريدها الشاعر ان ترجع اجمل مما كانت عليه وتنتهي المرحلة العصيبة من تاريخها حين قال بغدادي ماعادت بغدادي التي ولدت وترعرعت فيها هو يندب حالها وما يحصل بها ولكنه ينشد من خلالها المستقبل منطلقا مما يحمل من عطاء وكبرياء ويرى في بلاده انها تكبر متى ما صنعها ابطالها ورجالها ولهذا نشد العراق بأعلى صوت واجمل احساس، نشد بلغة التاريخ القديم حين نطق مفردات العراق بلغات اهلها الاقدمين ايام سرجون الاكدي وحمورابي وما تلتها من مراحل نهوض ومجد ورفعة في حضارة ميسوبوتاميا واجاد بكل معنى الاجادة حين ربط بين( العراق وان العراق والعراقي انا ) نعم اجد في هذه المفردات ربط رائع ، فالعراق لي انا العراقي الخالص وليس للرعاع والغزاة والطغاة الذين يعيثون في الارض فساداً، العراق عراق شاعرنا وعراق المحبين امثاله وحين يقول العراقي انا فهو يشير ان العراق لا يبنى الا بنا نحن اهل العراق والاحق والاوجب علينا ان نقوم بذلك .
اقول هناتبأتفاق مع شاعرنا الجوادي
العراقي الاصيل هوصاحب الحق فيه عيشا وكرامة وانتماءً واباء
ولترحل الغرباء
وكما رحل ذاك الدجال فليرحل باقي الدجلة والجبناء
فالبلد لا يعيشه ولا ينعم به وبخيراته الا اهله الشرفاء
وناسه الاتقياء الاقوياء
هكذا تعلمنا من بلد الحضارات قديما وهكذا عَلمنا علي وعَلمنا شهيد كربلاء
ومهما قلت سيدي لم استطع ان اجيد او اجيب عن مفرداتك في الشعر جميعها وفي احيان كثيرة اراني افضل ان بقى مستمتعا بروعة الاحساس الذي تملكون وصدق الكلام الذي تنطقون اغوص في اعماق تلك الكلمات والاشعار والمفردات واخشى تحليلها ليقيني بعدم اجادتي في ذلك . فالمفردات لدى الشاعر الجوادي اجمل من ان يعاد كتابتها ورسمه بريشة غيره او قلم الاخرين ، ولكن هو حب الكلام والفضول الذي لدي هوالذي يجعلني ان اشارك الاحساس بما لدي من كلمات ، انها تعاليم مجانية يقوم بها الشاعر لقراءه وتلامذته وابناءه تعاليم فيها صدق الانتماء والعزة والرفعة والكرامة.
والاجمل ما في كتاباتك سيدي انك لم تُختزل في كلمات معنية او في زاوية محددة انك تكتب الشمولية في الشعر فحب البلد وعشقه وصدق ال

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/06/2013 13:58:59
علومي بن كرومي ابن نينوى
مدينة ذنون
قلعة ابناء سام واشور
التي ما زالت جبالها تتحدى التحريف
لتقول انا بنت سام بن نوح
وعطر الاراميين من ترابي يفوح
وزقورتها التي تتصل بالسماوات والعلا
ولدي هل تدري ان من اسماء كربلاء، نينوى
فنينوانا هي نينواكم
وفراتنا هو دجلتكم
ولدي الروحي والعزيز على قلبي
لا تدري كم تألمت على مرضك
فانا اعتبر ابنائي الروحانيين كقطع من جسدي
واذا اصاب واحد منهم مصاب
فكأنما سكين تقطع اجزاء من جسمي
فقد تعمدت مع تلاميذي وابنائي واخوتي بمياه نهر العلقمي
الذي منع الوحوش قطراته ان يتذوقها عطاشى كربلاء
يا عصا موسى شقي البحر
وافتحي الممر
ليسير احبتي بامان
نحو ساحل التحرر من العبودية
ايها السرياني الكلداني
انتم ملح الارض
والصخرة التي بنى عليها المخلّص بيت الرب
كأخيك اياد السرياني السوري ارى نبتتك تخضوضر
بكلماتك الجميلة
ودمت لعمك المخلص
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/06/2013 11:53:43
ولدي الحبيب اياد طنوس الديوب العزيز المحترم
اسعداني مرورك وتعليقك
وعندما قرأت وتاملت كلماتك فرحت كثيرا اذا رايت نبتت زرعتها منذ زمان اخذت تكبر وتنمو وتتمكن من صياغة الالفاظ والمعاني واستطاعت ان تعبر عما يجيش في داخلها من افكار... طربت لقولك:
"في زمن غاب فيه معنى الرجولة
وانقلبت به كل المعاير
ومن زحمة الاشياء ينبثق هذا المقال بتنوعه
استعراض لوجع عراقي اصيل
يحمل من الرجولة والغيرة على الوطن
ما يفيض به على الناس
ليس حب بغداد فقط وانما الحب ممزوج بدمشق
فالمكانين سيان عندك ياسيدي
فكما تقول انهما ليسا بالاخوة بل هما توئمان"

نعم يا اياد طنوس بلاد العراق وبلاد الشام ليسا شقيقين فحسب بل هما توأمان

تحية لك يا ولدي وحفظك الله ورعا والديك واخوتك وانا لكم جميعا في دعاء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/06/2013 11:44:01
الاميرة الراقية العزيزة المحترمة
مرورك اسعدني كثيرا
وتعليقك رائع
وهاك ترنيمة سومرية يا بنت العراق...

رشني رذاذ عسلك المصفى
حملته الينا نسمات ريح الصبا
من قلب الحبية بغداد
لتعانق الذكريات الحلوة
المرتسمة ضياء في حوالك الليال
من ايام المحن والدماء
جائت محملة بالوفاء
اشكرك على محبتك واخلاصك
كلماتك كانت جميلة ورقيقة
وذات معان عميقة
ايتها السومرية الاصيلة
من رفرف شعرها الاسود الطويل
على اهوار الجنوب
والقت رموشها الطويلة السهام
من جبال كردستان
وتبسم ثغرها القرمزي
من صحاري الغرب
اعجبتني كلماتك العذبة
التي لم تحبسها اسنانها اللؤلؤية من الانطلاق!!!
لتمجد العراق
ولك شوقي واحترامي
وقد علقت تعويذتك المقدسة على صدري
وهي تقول: " كل حرف او كلمة من كتاباتك فهي تنادي وتناجي وتصرخ بالحب والاخلاص للاوفياء والاحباب وتحية احترام من الحبيبة بغداد الى ملك الشعر علاء الجوادي ".
واقول: ايتها الاميرة السومرية لست ملكا للشعر بل انا خادم للانسان المظلوم البائس!!!
وانا عاشق ليغداد الحبيبة وعاشق للجمال...
وانا درويش سائح يعزف بنايه للسلام

سيد علاء

الاسم: اميرة
التاريخ: 11/06/2013 20:59:03
السلام عليكم دكتور علاء الجوادي المحترم
تحية احترام ايها الملك في مملكة الشعراء . كانني في في غابة او اغوص في اعماق البحار مابين جمال الازهار والالوان وصفاء اللؤلؤ والمرجان وكل انواع الجمال وجدت نفسي وانا اقراء الترانيم كأن الكلام ياخذنا الى عالم اسطوري بنشوة الحب والصفاء عالم بين الامس الغائب من صفاء الروح ومعنى الانسان في زمن نشم منه راحة الامان وبين اليوم ومافيها وشكوى الحبيبة بغداد من احبابها.كل حرف او كلمة من كتاباتك فهي تنادي وتناجي وتصرخ بالحب والاخلاص للاوفياء والاحباب وتحية احترام من الحبيبة بغداد الى ملك الشعر علاء الجوادي .
تحيات \ اميرة

الاسم: اياد طنوس الديوب
التاريخ: 11/06/2013 12:35:04
الدكتور السيد علاء الجوادي المحترم تحية طيبة
في زمن غاب فيه معنى الرجولة وانقلبت كل المعاير ومن زحمة الاشياء ينبثق هذا المقال بتنوعه واستعراض لوجع عراقي اصيل يحمل من الرجولة والغيرة على الوطن مايفيض به على الناس ليس حب بغداد فقط وانما الحب ممزوج بدمشق فالمكانين سيان عندك ياسيدي فكما تقول حضرتك انهما ليس بالاخوة بل هما توئمين .ليس بالغريب عنك ان تطرح لنا الجمال بمعنا المكنون ليطفو على السطح ويصبح ملوموس وانت المحب لكل شيء جميل بالحياة من الانسان الى الحيوان والنبات وفي كل يوم نتعلم من حضرتكم درس جديد دمت لنا معلماً واباً تنير لنا دروبنا
ابنكم
اياد ديوب

الاسم: عليم كرومي
التاريخ: 11/06/2013 01:30:02
الدكتور السيد علاء الجوادي معلمنا وابونا الروحي تحية طيبة معطرة بأنفاسك الزكية
لقد نثرت ازهار الياسمين الشامي مخلوطة بزهور الرازقي البغدادي ممزوجة بعطر روحك فهبت ريح من ترنيماتك عطورها زكية ترنيمة ترينا جمال الخالق وما ابدعه وترنيمة تقربنا من الخالق نسطف خلفك لنتأملها معأً ونبتعد محلقين في خيالنا مستنجدين بدليلنا ليرينا الصور والاماكن التي غابت عن ناضرنا او انها امامنا ولكننا لانراها هكذا انت دوماً يامعلمنا تجعلنا نتأمل في عوالم غنية بالابداع ومادة دسمة نقتات عليها لنشترها ويكون ناتجها الابداعي مستلهماً من دروسك التي لاتنتهي لأن في كل يوم جديد يبزغ علينا نتعلم منك اشاء جديدة . لقد سقط السلام في بلد السلام وباتت حتى الارصفة تلفض اقدام سالكيها وجعك والمك كبير فماكان ليس كما تراه عيناك ان تكون وسيأتي اليوم الذي سيكون مادام هناك قلوب مثل قلبك تحمل حب العراق مكابراً بكل اوجاعه فهل يتخلى الابن عن ابيه واهله سوف يحل السلام والعدل وتسود المحبة كما كانت فلن يكون ابداً الدخيل بدلاً للأصيل فيا ايها اليل الطويل الاانجلي بصبح وما ألاصباح منك بأمثلي .
ابنكم
عليم كرومي

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 10/06/2013 12:50:00

الاخ العزيز مكي السعيد/ ابو سكينه المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا على مرورك العذب
وعلى تعليقك النابع من اخلاصك واقول امام كلمات احبائي بقلب خاشع لله كما قال سيدي ومولاي امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام في دعاء كميل: "وكم من ثناء جميل لست اهلا له نشرته"
وعلى اي حال فقد كنت طيبا ومخلصا بقولك: "ان تُناثر علينا ورود شعرك بعطره الجميل الاخاذ فهو شي اكثر من رائع ... استاذي مررت على حديقة ترنيماتك، لا استطيع ان اصف سحر تنسيقها وجمال ترتيبها وذوق موسيقاها ... ايها البغدادي الاصيل والذي لا تفارق عينك بغدادك في اي مكان ... فانت السيد الانسان العراقي البغدادي هذا تسلسلك الاصيل ... اما ما قراته فليس غريبا ان يصدر من امثالك"
اشكرك مرة اخرى واتمنى لك المزيد من التوفيق وان يحفظك الله انت والبقية من ابنائي واخواني وتلاميذي واحبائي دائما لي.
وافرح ان اراكم دائما تغردون على اغصاني
فوق اشجاري الحزينة
الواقفة في بلاد الغربة
كأنها كنائس قديمة
ومساجد باكية
ومعابد مهجورة
لكني اسقيها بماء عيوني
وارويها باهات ضميري
واردد بها الاذكار
فتصطف بها الذكريات
لتنظم الاشعار
فلم اغرس شجرة منها في بستان حياتي
الا ليستظل بها احبابي
شكرا مرة اخرى

عمك سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 10/06/2013 12:27:49
القارئة العزيزة هناء سمعان المحترمة من فينا – النمسا
شكرا على مرورك العذب
وعلى تعليقك اللطيف
كنت يا هناء تنثرين الورود الملونة على بساط سندس اخضر
كلماتك تنم عن ذوق رفيع
وكاني تخيلتك راهبة بملابس بيضاء
تترنم بكنيسة الموج الازرق!!!

سيد علاء

الاسم: هناء سمعان **** فينا - النمسا
التاريخ: 09/06/2013 20:27:49
الشاعر الكبير علاء الجوادي
انت تجتمع بك كريم الصفات التي لا تجتمع الا بجماعة من كبار الرجال
سحرني ما قرأت من شعرك
انها اشعار شجية
وملحمة انسانية
غذاء للروح
دواء للقلب
ضوء في الظلام
ماء للعطشان
فاليك التهاني
وسادق جرس كنيستي تحية لك
تقبل مشاعري الصادقة نحوك ايها الرجل النادر
صاحب القلب الطاهر
والوحه المشرق الجميل

مع محبة واشواق هناء

الاسم: مكي السعيد / ابو سكينه
التاريخ: 09/06/2013 12:29:13
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته استاذي ومعلمي واخي الكبير الاستاذ الدكتور علاء الجوادي المحترم لايحق لي ان ارى وردة سبق عطرها العين الا ان ادنو اليها بانحنائة لاشمها وانحني لروعة خالقها
سيدي واستاذي ان تناثر علينا ورود شعرك بعطره الجميل الاخاذفهو شي اكثر من رائع. استاذي مررت على حديقة ترنيماتك لا استطيع ان اصف سحر تنسيقها وجمال ترتيبها وذوق موسيقاها ولكني سحرتني ترنيمتك العاسرة اذ ترى فيها من النقد الراقي الادب النابع من حنكة الكاتب الاديب ورفعة في الذات لمعرفة ذاتك (رحم الله امروء عرف قدر نفسه ) وفي ترنيمتك العراقية الراقية الحادية عشر في ترنيمة المجنون وهل بهلول مثلك سيدي في دنيا قلة بها المجانين امثال البهلول فانت العراق والعراق فيك تجسد لا تصبغ نفسك باقل من العراق وعظمته التي ترى نفسك فيها وهو حق صنعته لك بجهدك ومثابرتك التي وجدت فيك الاصل الثابت والجذر الاصيل الطيب كالبذرة التي وجدت ارضا طيبة فنبتت فيها
وكذلك رايت فيها التسلسل التاريخي الذي يسجل لك معرفتك بتاريخ عراقك التي تفخر به
اما ترنيمتك الخاصة التي تطربك وتطربنا ايها البغدادي الاصيل والتي لاتفارق عينك بغدادك في اي مكان فانت السيد الانسان العراقي البغدادي هذا تسلسلك الاصيل
هذا ما اردت ان اقوله لك استاذي اما ما قراته فليس غريبا ان يصدر من امثالك هذا وليس لي ولا لغيري ابداء راي به فهل لمن يدخل حديقة غناء ان ينتقد جمال ورودها او عبيق زهرها اعتقد اني استطعت ان اعبر ما استطعت تعبيرها ووصفه
سنبقى نتعلم منك استاذنا ابقاك الله لنا اخا وابا وناصحا
تلميذك دوما
مكي السعيد / ابو سكينة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 06/06/2013 18:35:07
اخي الحبيب الاستاذ علي حميد العبيدي المحترم
دائما مرورك متميز
ودائما تعليقاتك رائعة
فرحت بكتابتك فقد رأيتني اتفاعل مع كلمات شاعر داخل ضمير علي العبيدي الذي عهدته رجل كومبيوتر وبرامج وتقنية معلومات وخبير بالاتصالات الالكترونية وشيكة المعلومات ... واذا به ككل عراقي اصيل يحمل رنات الشاعر في اعماقه
واذا به تهزه كلماتي التي راحت تعزف على اوتار قلبه وشرايين حياته ...
اعدك ايها الصديق الحبيب ان انفذ ما طلبت بقولك: "فياليتك يا استاذنا قد امتعتنا بمزيد من شعرك وأمواجك الزرقِ ...
مع حبي وتقديري لشخصكم الكريم ايها الاخ العزيز

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 06/06/2013 18:25:35
تحياتـــــــــي لك مخلصة يا ولدي فـــــــراس حمــــــــــودي الحـــــــــــربي .... ايها الابن الروحي لي والذي افتخر بكل انجازاته الراقية وتقدمه الواعد ... واعتز كذلك بمرورك على ترانيم الموج الازرق لتصفه بالابداع والجمال والتألق والرقي المتجدد فرعاك الله وسلم نبض قلبك المتعب يا فروسي الوردة .... والاناء ينضح بما فيه يا ولدي الطيب الذي ما زال يعيش برائة الطفولة وصلابة الرجولة وتحيتي لك يا سفير النـــــــــــــوايا الحسنـــــــــــــــــــة

من عمك سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 06/06/2013 18:16:37
ابنتي الغالية رفيف الفارس المحترمة
دعواتي لك متواصلة ان يقيك الله من كل شر
وان يحيطك بكل خيرهم
انا ما زلت اغني على شواطئ الجمال
وارتل على سواحل البحار انغام الخلود
لعل من احبهم يتمتعون بعزف المزامير

وانا افرح كثيرا عندما ارى بنت لي تطوف بين اغصان اشجاري
وتستحسن كلماتي واشعاري

دمت لابيك ليرى فيك
زهرة تبهر الناظرين
وتسر المتاملين

ابوك سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 06/06/2013 18:08:25
الفاضلة الاديبة الرقيقة هيام الحسني دمت ترفلين بالرقي والروعة
دئما مرورك متميز يحمل المحبة والطيبة والاخلاص
اشكرك كثيرا وتعليقك جذاب
ويأخذ بالالباب
يا عالية الجناب

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 06/06/2013 18:05:45
الدكتورة منى التميمي المحترمة
مرور يحمل الطيب
وتعليق يعبق بالرياحين
ومقاربة تستحق مني كل الاحترام والعرفان
لمن يقدر الروح الهائمة في هذه الحياة
فيريد ان يهدئ من سرعة عبورها لعالم ملت البقاء فيه
دمت لي قارئة بارعة

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 06/06/2013 18:00:14
ولدي العزيز رعد الفتلاوي المحترم
الفنان المبدع
شكرا على تغريدك في بستاني
ومعانقتك لازهاري
ودمت لي ولدا وفيا متابعا
اتمنى لك التقدم والتوفيق

سيد علاء

الاسم: علي حميد العبيدي
التاريخ: 06/06/2013 11:36:28
الى الاستاذ والشاعر الجميل الدكتور علاء الجوادي المحترم
كلماتك الجميلة واسلوبك الرائع اعادت الى قلوبنا الشعور الحقيقي بالجمال والحب والانسانية، بعد استذواقي وتمتعي بما كتبت حاولت جاهدا ان اصف وبتواضع شديد ترنيماتك الجميلة بهذه الكلمات البسيطة راجيا منك قبولها:

استاذنا مهلا علينا
بشعر الجمال والعشقِ
قلوبنا قد هاجت بشعرك
فنسألك الهوانِ والرفقِ
فهذي الاميرة تخفي حبها
مابين طيات الاختلاس والرَمْقِ
وحقل ازهارك المليء بهجةً
بأجمل الورود واطيبها عبْقِ
ودِنه دفينٌ بصدري مثلاً
لاسمى ايات لوفاءوالصدقِ
فكما انت ..كذلك أنا
اتشرف بالعراق فهو عرقي
وان كان قيد حبيبتك رهيب...قوي
بلا بد له ان يلين بالطرقِ
فكم جميلة تأملاتك معلمي
بوصف جمال البارئ خالق الخلقِ
ام عذوبة حب بغداد وجمالها
المتلاطم بين نبض قلب وخفقِ
وروعة وصف مضيفة جميلةٍ
برحلة من عمان الى دمشق
وذاك الحبيب الذي لا ينام باكيا
قاضيا ليله بالنحيب والارق
فياليتك يا استاذنا قد امتعتنا
بمزيد من شعرك وأمواجك الزرقِ


مع حبي وتقديري لشخصكم الكريم.



الاسم: فـــــــراس حمــــــــــودي الحـــــــــــربي
التاريخ: 06/06/2013 07:45:31
الدكتور السيد علاء الجوادي

............................ /// ايها الاب الروحي وبه افتخر
ترانيم الموج الازرق
في جميع اقسامه السابقة واللاحقة هي ابداع وجمال وتألق ورقي متجدد رعاك الله وسلم نبضك


تحياتـــــــــي فـــــــراس حمــــــــــودي الحـــــــــــربي ........................... سفير النـــــــــــــوايا الحسنـــــــــــــــــــة

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 06/06/2013 05:56:03
استاذي ووالدي الغالي
استميح طيبة قلبك عذرا لتأخري في التواصل مع جميل ما تكتب وتسرد من روعة المعاني وطيب المشاعر.
لكن والله لا يفوتني منها شيء فأتناولها بالقراءة الممتعة

ادامك الله استاذي وادام مداد حرفك الجميل
دمت للابداع

محبتي واحترامي
ابنتك

الاسم: هيام الحسني - بغداد
التاريخ: 05/06/2013 15:59:31
امير النور سيدي الدكتور علاء الجوادي
الشاعر الكبير
ديوانك الجديد وحي ارضي للسماء
تراتيل زاهد في الصحراء
موجة زرقاء في الماء
ما اجملك ايها الطيب في ترانيم الموج الازرق
يرتبك الكلام على لساني
ولا استطيع ان اعبر عن شعوري
يا روح الجمال وشكل البهاء
واشعة سناء
وهمسة هناء
ونشيد وفاء
ابداعك الفني هو الطلسم الذي يحيي القلب
نقلتني الى عالم شفاف مضيئ بعيدا عن الصخب والرياء
كأني فراشة بسبعة الوان اقف على ازهار قلبك النابض بالعطاء
محبتي لك متواصلة
وبشعرك انا مسحورة
بك مفتونة
فاقرأ علي ترانيمك لتفكك العقد
يا تعويذتي من الحسد
قصصك جميلة جدا ولوحاتك بها تناسق الجمال
ولكنك اجمل

اسبح مع همساتك في كل البحار
واقبل اناملك الرقيقة يا ابن الانبياء

الاسم: د. منى التميمي
التاريخ: 05/06/2013 13:34:24
سيدي الشاعر المبدع لرقيق والفنان التشكيلي المبدع الدكتور علاء الجوادي

قرأت قصائدك وطرت مع افاقها الى صفحات السماء ولو انها انات الاموج في البحار ... وقفت امام ملاحم من الجمال ... دكتور شعرك وفنك سهل ممتنع بسيط جدا في الفاظه عميق جدا في افكاره صعب ان ينظم شاعر على منواله فهو السهل الممتنع

رائع انت يا سيدي واروع ما فيك هو التدفق السلس الفكري والمعرفي والنغمي والتنقل في افاق الافكار ووتحرك الصور البديع

انت يا سيدي مدرسة ادبية وفنية نفتخر بالانتماء اليها
تقبل احترامي ومروري وصداقتي لمعاليك

الاسم: رعد الفتلاوي
التاريخ: 04/06/2013 12:47:24
من زرق العين ام من زرقة الماء

سكبت ماء وضوئي في عباداتي


ورحت اقرأ مزموري بمسجدها

لأسمع الوحي ممزوجا بأهاتي


فرنَّ في البعد صوت ما له شبه

أنتَ النداء عليا في المقامات


فقمت انثر وردي في مرابعهم

واستنشقوا الحب عطرا من صباباتي


واستنفذ العطرُ قلبي في تضوعه

فصرتُ نورا على اعلى المنارات..
هذه القصيدة ايها المعلم الكبير لها علاقة بالبحر البسيط المغنى وهذا البحر هو من بحور الشعر العربي
لك القدرة كا نعرف ان تضع اللون مع الشعر في اغلب الاحيان يكون الرسام شاعرا والشاعر رساما فما بالك عزيزي القاريء حين تجد الاب علاء الجوادي شاعرا ورساما واعماله تدفيء القلب .. هي فلسفة ممكن القول انها لن تكرر وفريدة من نوعها بقيمتها، بحلاوتها، بسلاستها،بسلامياتها.. علاء الجوادي يستطيع ان يضع موازين الادب ولفن التشكيلي بصورة واحدة ونقلة مؤطرة بمناخ ما رأه في حياته التي صبت به ليكون استاذا وبروفيسور عراقي وخدم العراق وشعب العراق.. وهو من النخبة والرموز الكبار في العراق علاء الجوادي علمنا طريق الشهرة كيف يكون وان الثقة بالنفس هي كفيلة من ان تجعلنا محترفين في اعمالنا.. هذا الرجل والشيخ والمعلم الكبير يتلاعب بالمعرفة والادب والفن وينسلخ من هذه الاشياء بلوحة جميلة وعطر ادبيا ساحرا او ممكن القول انه اضاف الى الادب والمعرفة والفن التشكيلي مدرسة جديدة ولن يستطيع احد نكران ما قدمه الجوادي لتلاميذه.. بالنسبة لي انا تخرجت من مدرسة الجوادي كاتبا وفنان تشكيليا محترفا ولي الفخر كل الفخر انني تلميذ في مدرسة الجوادي وهاى اعمالي تغوص اروقة مؤسسات العراق وتباع لوحاتي باسعار ممتازة والفضل يرجع الى ابي واستاذي البروفيسور علاء الجوادي.. من حقي اقول هذه الاشياء بحقه ليس من باب التملق وانما هي حقيقة يعرفها الكثرين ممن ساعدهم سعادته..طوبى لك ايها السيد العظيم والله معك في كل خطوة وانا اشكرك من كل قلبي .. تلميذك رعد الفتلاوي

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 03/06/2013 15:26:23
تحياتي لنغم الياسري وانت مرورك وتعليقك جميلين جدا

شكرا

سسيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 03/06/2013 15:25:10
الاعلامية المتميزة والانسانة الاصيلة فريدة الحسني الرائعة

شكرا على مرورك الطيب وتعليقك المخلص ودمت في صحة ونشاط

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 03/06/2013 15:23:23
الشاعر الفنان المبدع الاستاذ سامي العامري المحترم

اسعدني مرورك كثيرا وشكرا على كلماتك الرائعة الرقيقة ... وتعليقك شهادة خبير اعتز بها كثيرا.

اخي سامي ، احدى المقاطع في القسم الاول من ديوان ترانيم الموج الازرق كانت ابيات شعر ارسلتها لك تعليقا على احدى قصائدك الرائعة فاجبتني بتعلق شعري رائع وقد وضعت ابياتك وابياتي كترنيمة من الترنيمات....

دمت لي اخا مخلصا مع محبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 03/06/2013 15:18:23
الاستاذ احسان التميمي المحترم
مرور كريم وتعليق جميل
شكرا جزيلا

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 03/06/2013 15:17:10
الاستاذ السيد محمود داود برغل الحسيني المحترم
شكرا على مرورك الاروع

سيد علاء

الاسم: نغم الياسري
التاريخ: 02/06/2013 14:18:07
جميل جدا

الاسم: الصحفية والاعلامية / فريدة الحسني
التاريخ: 02/06/2013 13:51:28
ابداع متواصل الله يوفقك

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 02/06/2013 13:37:59
قرأتُ باهتمام العديد من القصائد والمقطوعات هنا فراقَ لي ما تحمله من رسالة جمالية وإنسانية وطنية وحضارية
خاصة وأنها جاءت معززة بتخطيطات موفّقة تتناغم والنصوص

د.علاء الجوادي
دام ألقك ودمتِ بإبداع وصحة

الاسم: إحسان التميمي
التاريخ: 02/06/2013 11:03:58
سلسلة متواصلة من الإبداع وعناق مع ترانيم الموج الأزرق يا علاء الجوادي ربان السفن في بحار الحب والجمال

الاسم: محمود داوود برغل الحسيني
التاريخ: 02/06/2013 04:28:36
رااااائع انتم سيدي الجليل




5000