.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في ذكرى السياب

عامر هادي العيساوي

أخلصتَ أنتَ وخانكَ الأصحاب ُ                             فانفضْ  ترابك َ أيها   السيابُ

ما عاد  عدلا   أن  مثلك َ  نائم ُ                              وتصولُ في قلب العراق ذئابُ

يا  أيها  الصوتُ  النبيًُ   تحيةََََََ                              من مرسل ِِِضاقتْ به  الأسبابُ

شرُ الدواب ِ  تقاسمتْ    أسلابهُ                             وعدت ْ عليه  بخيلها  الأعرابُ

كم  قُدّ  من  دبرٍ عليه   قميصُهُ                             كم  غلّقتْ  من  خلفه   الأبوابُ

بيني وبينكَ  ألف  خط   ساخن ٍ                             منها  يوافيني   جوى   وعذابُ

يا أيها الصوتُ النبيّ  لقد طغت ْ                           وتجبرتْ   في  حيّنا    الأربابُ

عجلٌ  وخنزيرٌ  وقردٌ    أحمقٌ                              وقرادة ٌ   وذبابة  ٌ   وغرابُ                                                                        

 قاومتَ غدرَ المشركين ومكرهم ْ                           رغم  انفرادكَ  والحياةُ غلابُ

ومضيتَ تهتفُ( يا حسينُ) فربما                           سُمعَ  النداء ُ  فيهتدي    توابُ

حتى تعبتَ فعدت َ صمتا  قاتلا                             والصمتُ بين الجاهلين خطابُ

أسلمتَ روحكَ للخليج   محارة                             لتري  الخليجَ   بأنك َ  الوهاب ُ

لتريهِ  أن  الموتَ  آمنُ   ملجأ ٍ                             يختارهُ   الشعراء ُ    والكتابُ

نمْ في عرينكَ  مطمئنا   سيدي                             فرحيل ُ  مثلك َ  للأنام  ِ عقابُ

قدرُ العراقيين َ أنّ    عظيمهم ْ                             يُسبى   وانّ   زعيمهم ْ  كذابُ

كم أسرف الحجاجُ  في إذلالهم ْ                            وعلى  عليّ  كم ْ بغتْ   أذنابُ

                   ×××××××××××××××××××××

ما  عاد  حفار القبور ِ  محطما ً                             مشدودةً من جوعهِ الأعصابُ

ما عاد يرقبُ في السماء علامةً                            في  كل   ثانية   يخرّ   شهاب ُ  

ما عاد يحلم بالخمور أو الهوى                            في  كل   ركن  ضبية  وشرابُ

والمومسُ العمياءُ  تلهثُ  خلفه ُ                            ألهته ُ عنها   سندس ٌ  وربابُ

ما عاد  يشقى  بانتظار جنازة ٍ                             تأتيْ   فقد عم ّ العراقَ  خرابُ

ولقد  تلطّفتْ  السماءُ  وأنجبتْ                             حربا ً ولم   يتوقف ِ   الإنجابُ

للنفط   دينٌ  شرّعته ُ    بلادُنا                              وطقوسُه   التقتيلُ   والإرهابُ

لم  يذكر التاريخ  فعلا  ناقصا                              إلا  وأفتى  (كان  فيه   ثوابُ )

قلبي على وطني  المبادِ  بأهله                              ماذا   تخطّط ُ  هذه   الأحزابُ

عامر هادي العيساوي


التعليقات




5000