..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ثقافة الحوار الصريح بين الأهل وأبنائهم في السويد

محمود الدبعي

تعمل مؤسسة الثقافة و الإندماج على إدخال ثقافة جديدة إلى البيوت العربية و المسلمة في السويد من خلال ثقافة الحوار الصريح والمفتوح بين الأهل وأبنائهم في فترة جيل المراهقة، وذلك عبر لقاءات التوعية في البيوت المسلمة و من خلال الخطب المنبرية و الدروس التربوية في المساجد و المراكز و المدارس الإسلامية و ذلك لترشيد سلوك المراهقين و ابعادهم عن العنف و التطرف و الجريمة و الإنحراف الأخلاقي و إدخال ثقافة السلام كأساس للحوار مع الغير.

وأوضح المستشار الثقافي و رئيس مؤسسة الثقافة و الإندماج الأستاذ محمود الدبعي أن مثل هذه البرامج الثقافية ضرورية ومهمة فهي تساعد الأبناء في فترة جيل المراهقة من التعرف على أنفسهم وما يحدث لهم من تغييرات في هذه المرحلة بالإضافة لتعلم لغة الحوار والتواصل بين الأهل وأبنائهم من خلال اللقاءات التي تجمع بينهم. و حتى نبعدهم عن فوضى الشارع لا بد من بدائل تملأ اوقات فراغهم و تجعلهم افراد صالحين في المجتمع.

و يوجه محمود الدبعي النداء لكل المؤسسات العربية و الإسلامية بالسويد لتبني المشروع و تطبيقه للوصول الى جيل واعي يدرك ماله وما عليه و دوره في المجتمع كسفير للكلمة الطيبة و لثقافة السلام .

وأضاف الدبعي إلى الآن لا يزال يفتقر أبنائنا لثقافة الحوار، فهذه اللقاءات تسمح لهم بالتعبير ولو بجزء بسيط عن مشاعرهم و تكسبهم الثقة بالنفس و ترشدهم لضرورة التصالح مع أهلهم و مجتمعهم بطريقة واعية وسليمة.

و اشار الدبعي ان هناك قوى يمينية متطرفة تنشر ثقافة الخوف من الإسلام و تحاول اشعال النار في الأحياء التي يقطنها الأجانب حتى تلقي اللوم على المراهقين الأجانب لتكسب تعاطف الشارع السويدي و ما حدث في منطقة هوسبي و غيرها دليل على أن اليمين المتطرف ينشط لتنفيذ اجنده سياسية متطرفة.

ستوكهولم 2013-05-28

محمود الدبعي


التعليقات




5000