.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اللعبة ...

اخلاص الاسدي

لعبة قديمة معروفة لدى العراقيين حيث يجلس اللاعبون بشكل دائري ويمثل احدهم دور الثعلب فيدور حول اللاعبين سبع لفات ثم يؤشر عل شخص ليقوم بدور الثعلب بينما يعود هو للجلوس في الدائرة وهكذا يدور الدور على الجميع قد يسال البعض من الذي ذكرني بهذه اللعبة فأقول عندما نظرت الى اجتماع الوزراء الذي حصل في منتصف الشهر الخامس وجدت ان كل وزير يأتي عليه الدور فيقدم الاحصائيات الرقمية الدقيقة حسب قوله والتقدم المثير الذي حققته وزارته خلال هذه السنة وإنما الخلل هو في الوزارات الاخرى فمثلا التجارة متأخرة ليست كوزارة وإنما بسبب وزارة الصناعة مثلا والصناعة بسبب وزارة النقل والمواصلات ,,والنقل بسبب النفط و النفط بسبب وزارة الخارجية والخارجية بسبب الداخليه والداخلية بسبب الزراعة وهكذا ويخرج كل واحد منهم وكأنه سيد الموقف دون غيره ,وعندما تسال اي شخص عراقي مهما كانت درجته الثقافية عن ما فهمهه من الاجتماع يرد عليك (والله لم افهم شيئا ) لذا من المؤسف جدا جدا ان تكون هذه حالة وزرائنا مع احترامي الى المخلصين منهم ولكن الاغلب هم غير جادين بإعمالهم وان ميزانيتهم كوزارات لم تنفق بما يفيد الشعب العراقي المظلوم فالأكثر يسرق من قوت الشعب ليزيد رصيده ورصيد من يتستر عليه ويستفاد منه ويحميه واخذ البعض منهم ينقل اموال العراق الى الخارج ولا احدا يحاسبه ,الى اي طريق صعب وصل به العراق ومن سيشعر بهذا المواطن الذي هو امانة برقبة المسؤولين وكما اوصى الرسول محمد (ص)بحديثه الشريف (كلكم راع وكل مسؤول عن رعيته )وما يحرق قلبي برنامج سمعته قبل فترة عن دراسة اجريت على الوزراء في العالم وكانت درجة النزاهة عند الوزراء الامريكان اعلى مئات المرات من الوزراء العراقيين لماذا كل هذا ومن سيردعهم  والى متى يبقون يلعبون على الشعب العراقي هذه اللعبة ...؟

اخلاص الاسدي


التعليقات

الاسم: هادي عباس حسين
التاريخ: 01/07/2013 18:37:40
اللعبة موضوع شيق وجميل ويستطيع القاريء ان يحدد معانيه ومضاميه المخبئه والذي يحمل صورة عن الواقع الحالي ومرارته ,كان موقفك شجاعا في طرح التفاصيل الممزوج مع الحكاية القديمة والواقع الحالي الذي نمر فيه ,سطورا اثلجت صدورنا لو ياخذ الامر مجراه ,كنت كاتبة ابدعت في الصورة والخيال والمعنى

الاسم: اخلاص الاسدي
التاريخ: 12/06/2013 16:25:56
شكرا أستاذ رياض الشمري نحن نتمنى أنهاء هذه اللعبة لأن الشعب العراقي يستحق الأهتمام به على أحسن وجه








الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 29/05/2013 01:43:35
الاستاذة الفاضلة اخلاص الاسدي مع التحية. كل الشكر والتقدير لمقالتك هذه الجيدة والهادفة وقد احسنت في توظيف لعبة لخلق وعي مطلوب حاليا بقوة. اما جوابا لسؤالك( والى متى يبقون يلعبون على الشعب العراقي هذه اللعبة...؟) فانا اجزم بان اللعبة تبقى مستمرة عند غالبية الوزراء والنواب والمسؤولين الحكوميين لان كروشهم المنتفخة من نهب ثروات الشعب قادرة تماما على انجاب ثعالب على شاكلتهم تكرر اللعبة ولن يتوقفوا عن هذه اللعبة الا اذا يتذكرون المثل العراقي الشعبي ويتعظوا به وهذا المثل هو( اللي يأكله العنز يطلعه الدباغ) وقد تذكر صدام حسين الذي نهب ثروات العراق هذا المثل وهو يعيش ايامه الاخيرة في الحفرة الحقيرة كالفأر فهل ان الوزراء والنواب الحاليين بحاجة الى حفرة اخرى لكي يتذكروا هذا المثل وهذا هو السؤال اما الجواب فعندالثعالبة. مع كل احترامي




5000