..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مدينة ورموز غريدل ... انموذجا

علي كاظم خليفة العقابي

من الرموزالتى لا تزال في ذاكرة مدينتى _المجر الكبير هم من فقدوا نعمة العقل( المجانيين)؟فقد كانوا يعطون المدينة بهجة وابتسامة حينما كانوا الصبية والاطفال يلعبون معهم وكانت المدينة متكفلة باسكانهم واطعامهم وحمايتهم وحتى علاجهم وملابسهم_ والذهاب اليهم في العيد والمناسبات وحلاقتهم والاعتناء بكل امور حياتهم ومن الرموز التى عاصرناها ديدو_ شعلان_ ابو طويرة_ومن النساء بخيت_ والحسوه_ وغريدل  ولا تزال صورتها منقوشه في  ذاكرتي فقد كانت ضخمة الجثة متناثرت الشعر تمشى بصعوبة كانها تتقلب بزهو وكانت قوية جدا ولكنها مسالمة وكنت تسكن في كوخ صغير خلف مقهى شرهان في قلب مدينة المجر الكبير ومن مفارقاتها معى شخصيا كانت تاتى الى فرن او مخبر الاعاشة الذى كان موجودا وهو مدعوما من الحكومة وكان رغيف الخبر بخمسة فلوس وفي الافران والمخابز الاهلية بعشرة فلوس ولها حصة منه بلا مقابل جاءت بها الاقدار ان تكون خلفى مباشرة حيث كان صاحب المخبز واضعا سياجا من الحديد على قدر شخص واحد ليكون الناس بالسره أي الترتيب بالتوالي وعند معاكستها من الاخرين حيث قرصوها او جروا ملابسها فكانت ردة فعلها ان احتضنتني تريد ان تلتقط عضة منى وبالفعل عضتنى الا انها نظرت بوجهة فعرفتنى لان المرحومه والدتى كانت تاتى بها الى البيت لتغسلها وتحلق راسها وتداوي عيونها بالقطرات ام عشرة دقائق اعتقد هناك من يتذكرها فابتسمت واخذت نصف او ربع عضة فقط وانا مرتهب منها هذة غريدل المجنونة حينما عرفت فضل امي عليها رحمتنىي من عضتها التى كانت مشهورة هل المجانيين ارحم من الانسان واين الذين شربوا واكلوا من خيرات العراق من ابناءة ومن الذين سكنوه من الاخوة والغرباء واعطاهم بلا حدود. واين علاقاتنا الطيبة واخوتنا التى كان يضرب بها المثل. الا نرعوي ونعود الى رشدنا لنبني وطن كريم وامين يعيس بسلام وطمأنينه
رحماك غريدل في ذمة الله_ عادت بنا الذكرى لايام خلت_ وقست على الجرح القديم والمت؟

علي كاظم خليفة العقابي


التعليقات

الاسم: ماجد عباس
التاريخ: 26/05/2013 20:10:40
رحم الله المرحومه غريدل بنت زاير منخي الحرباوي فقد التقيت ابن اختها وهو يسكن مدينة النجف وروى لي الكثير عنها وعن ابيهاولها اخوان اثنان خلف وحميد واخت واحدة ابنها الذي التقيته شكرا لك استاذ علي العقابي




5000