...........
  
......................
  
.............

 

..........
............
  


....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور الثامن
 

يحيى السماوي  

 

 

 

 

ملف مهرجان النور السابع

 .....................

فيلم عن
الدكتور عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 

 ملف

مهرجان النور السادس

.

 ملف

مهرجان النور الخامس

 

.

تغطية قناة آشور الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ والاهوار

.

تغطية قناة الديار الفضائية 

تغطية الفضائية السومرية

تغطية قناة الفيحاء في بابل 

 

ملف مهرجان النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة الرشيد الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

.

تغطية قناة آشور الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

 

تغطية قناة الفيحاء
لمهرجان النور في بابل

 

ملف مهرجان النور

الثالث للابداع 2008

 

 

 

ملف مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


زيارة لقصر الملك غازي..في الدغارة!

أ.د. قاسم حسين صالح

 

  

 

كنت مدعوا لالقاء المحاضرة الافتتاحية في المؤتمر الذي عقدته كلية الآداب بجامعة القادسية،والذي كان مميزا بعدد المشاركين فيه ونوعية البحوث، وفي التقاطه موضوعة مهمة هي (العقلية العراقية بين اكراهات الماضي وتحديات المستقبل، واشكالية التغيير في المجتمع العراقي).

وفي عصر احد ايام المؤتمر اصطحبنا الزملاء:د.ثائر عبد الكريم، د.سلام هاشم،د.علي وتوت ومعنا دكتور متعب السامرائي استاذ علم الاجتماع..لزيارة قصر الملك غازي، الذي يبعد مسافة 30كم عن مركز مدينة الديوانية.

سلكنا الطريق الى صدر الدغاره، حيث يقع القصر في النقطة التي يتفرع فيها النهر الى فرعين، فاجتزنا السيطرة الأولى والثانية..ووصلنا المدخل وكان بابا لا يختلف عن ابواب بيوت سكنة الدغارة، وتقدمت..وجالت عيناي بحثا عن الدلالات التي توحي بها مفردة (قصر).. وسألت زملائي فأجابوا:انه الذي امامك.

ولأنني كنت زرت قصور سلاطين العثمانيين في اسطنبول، فقد تصورت ان قصر ثاني ملوك العراق..سيكون قريبا من فخامتها،غير انني وجدته بيتا عاديا من الطابوق اقل مستوى بكثير من بيوت اهل ناحية الدغاره.

دخلنا غرفة الضيوف فوجدناها مفروشة بسجاجيد حيث كان الملك وضيوفه يجلسون على الارض.ودخلت غرفة المتحف..فكان (اثمن) ما فيها (قوري) صيني مرسوم عليه صورة الملك غازي..وباستثنائها( الصورة) فأنه لا يساوي (فلسين!). وما كانت هنالك اواني من ذهب على غرار سلاطين اسطنبول، او الطاغية الذي ذهب. وما كان مبنيا من المرمر الايطالي..كقصور (الامبراطور)..ببساطة..كان القصر..ثلاث غرف استقبال مبنية بالطابوق والجص ومسقفة (بالشيلمان) بعدد اربع الى ثلاث شيلمانات عكاده!.

كان الرأي السائد (والمكتوب ايضا) أن القصر هذا بناه الملك غازي لسببين،الأول:ان يكون مكانا لراحة العائلة المالكة في ايام العطل وان الملك غازي اختاره في مكان هو اشبه بالواحة،والثاني:حاجته لدعم شيوخ العشائر له لاسيما شيوخ الفرات الأوسط حيث كبارهم في الديوانية.

غير ان هذه الرواية تعد باطلة وفقا لرواية اخرى تبدو اصدق لأنها صادرة من (جهينة) التي عندها الخبر اليقين.اذ روى لي الدكتور صلاح كاظم الأستاذ بكلية الاداب جامعة القادسية انه كان برفقة الدكتوره الينور روبنسن عند زيارتها للقصر وان سبب بنائه يتعلق بحادثة..اليكم خلاصتها.

حين اختلف العراقيون على من سيكون ملكا عليهم بعد سقوط الدولة العثمانية..اتفقوا على ان ينّصبوا فيصل بن الحسين ملكا على العراق..وكان على رأس الوفد الذي ذهب اليه..رؤساء قبائل الديوانية، وفي مقدمتهم (عبد الواحد الحاج سكر). وحين اصبح (فيصل الاول) ملكا على العراق..لم يرض عن سياسته عشائر اهل الفرات..فذهب الملك بنفسه الى ديوان الشيخ عبد الواحد. وحدث ما يعد اجرأ واشجع موقف عشائري في تاريخ الحكومات العراقية..اذ صدح المهوال بأهزوجه جاءت باروع ما تجود به البلاغة الشعبية.. وقف امام الملك وهزج موجّها سبابة يده نحوه وقال:

(يمنادي الشعب لبّاك من ناديت

ذبحت اهل العراق عليك ما بقيت

سويتك حكومة وسلميتك بيت

شلون تسلم البيت لمطره..ومطره تصاوغ بيه)

اي،لقد ضحينا الكثير ونحن الذين جعلناك حكومة وسلمناك بيت العراقيين..فكيف تسلمه الى رئيس وزراء يهب ثروات الوطن للأجنبي!!.

ياسلام على شيوخ قبائل أيام زمان حين كان حب العراق يوحدّهم والحكومات تخاف وتهاب أشرافهم،لا كما صار عليه شيوخ (أم المعارك) وبعض شيوخ الزمن الديمقراطي الذين لوثتهم السياسة برذائلها.

وعلى حد ما روت روبنسن للدكتور صلاح (وتاريخنا يعرفه الاجانب اكثر منا!) ان قبائل الاكرع الشيبانات هم الذين بنوا القصر للملك غازي سعيا لاسترضائه بعد ان اخذ موقفا سلبيا من محافظات الجنوب حين تعرض والده الملك فيصل للموقف الذي اطلقت فيه تلك(الهوسه) الرائعة. وانه حين استدعي الملك غازي لرؤية القصر وافتتاحه، افتتن بجمال الطبيعة الخلاّب فقرر ان يزور القصر شهريا مدة ثلاثة ايام،وهذا اقرب الى الواقع ان يكون الشيوخ هم الذين اختاروا المكان وليس الملك غازي كما تذكر الرواية المدونة.

ان كل الدول تحترم تاريخها..وأثارها..الا نحن.وخذوا مثالا على ذلك قصر الشاه في ايران..الذي يوجد فيه رداء الحمام (البرنص) الذي كان يلبسه، وسلاطين الدولة العثمانية..فيما بغداد لا اثر فيها لأكثر من عشرين خليفة..مع انها كانت عاصمة العالمين العربي والاسلامي..سياسيا واداريا..اي ان الخليفة ما كان يحكم العراق فقط..ومع ذلك..لا اثر يخلّدهم..بل اننا، ولعدوانيتنا وجهلنا وسيكولوجيا الانتقام التي تأصلت فينا،رحنا ننبش قبورهم..وندمر اثار مابنوه.

واسألوا من يعنيه الأمر:

لماذا هم يتباهون بسلاطينهم العثمانيين فيما نحن نلعن معظم خلفائنا العباسيين؟

ولماذا هم يغلّبون فضائل سلاطينهم فيما نحن ننبش في قبائح خلفائنا،وننسب لمعظمهم ارتكاب الموبقات،مع ان الحضارة العباسية هي التي عرّفت العالم بفكر سقراط وآرسطو وأفلاطون،ونقلت الآداب السريانية والفارسية،وطورت الفيزياء الفلكية والتقنية..والطب،وأسست اكبر جامعات عصرها..بيت الحكمة،فيما الحضارة العثمانية ليست بأصالة الحضارة العباسية أصلا؟!

ولماذا هم يحافظون على تاريخهم ويقدسونه فيما نحن نهمله ونلعنه؟!.ولماذا هم حافظوا على مقتنيات سلاطينهم ووضعوها بمتاحف فيما نحن نهبنا ودمرنا مقتنيات خلفائنا وملكونا ورؤسائنا؟.

والحق اقول، ان قصر الملك غازي لو كان فيه ما يستحق ان ينهب لنهبوه!..والحمد لله، باق..ولكن..اليكم شاهد يؤكد لحضراتكم كم اننا مهملون لما ينبغي ان يحظى بالاهتمام..لاستقطاب السائحين ولتعريف اجيالنا بتاريخهم.

الموقع..جميل..رائع..من حيث طبيعته الساحرة..ولو انه اعتنى بها..لكان جنة حقيقية..لكن الحديقة المحيطة بالقصر..مهملة..فالحشيش اصبح فيها دغلا..والاشجار تنمو على طبيعتها..اما القصر نفسه..فحاله مأساة..تصوروا..انه لا توجد فيه كهرباء..ولما سألت الحارس، اجابني( قطعوها استاذ لأن ما سددنه اجورها!).

يا ألهي..كيف يحصل هذا؟..قصر الملك غازي..بلا كهرباء!..مبروك عليك دائرة الاثار كم انت حريصة..مع انك تأخذين من كل سفرة طلابية سياحية (ذاك الحساب).

ولكم ان تعلموا ان هذا الأثر التاريخي الذي مضى عليه اكثر من ثمانين عاما،تحول مرة الى مدرسة! وأخرى الى مركز صحي!.ولولا ترميمه في عام 2009 لكان أثرا منسيا.وشاهد آخر على اهمالنا لأثارنا أن وزارة السياحة والآثار كانت اعلنت قبل سنتين عن طرح هذا القصر للأستثمار واقامة مدينة ألعاب وشقق سياحية في حدائق القصر..ويبدو ان الفكرة اهملت مع انها رائعة على صعيد السياحة والوطن والتاريخ.

اننا بهذه المقالة، نلفت انتباه المعنيين بالاثار والسياحة..الى الاهتمام بهذا الاثر التاريخي..المهمل حتى من حيث التعريف به.اذ المفروض ان تكون هنالك بانوراما تروي حكاية مقتل الملك غازي في عام 1939 الذي سيبقى لغزا محيرا،وصورا له وللشيخ عبد الواحد الحاج سكر،وأخرى للمهوال وسط الديوان ويده نحو الملك وتحتها نص الأهزوجة الرائعة..فالتاريخ الصوري المجسّد بالآثار أبلغ تأثيرا وأمتع وأصدق..فضلا عن انه يحي في النفوس قيم الشجاعة والجرأة المبدئية والشعور بالانتماء للوطن الذي افتقدناه من نصف قرن..

وألى ان يقول السيد مدير ناحية الدغارة ما لديه..فاننا سنتابع الموضوع ايضا الى ان يحصل ما يجب ان يكون.

أ.د. قاسم حسين صالح


التعليقات

الاسم: مرتضى كريم ص.ألشباني.
التاريخ: 03/04/2014 07:05:58
بعد التحيه الطيبه لك..
والشكر على مجهودك الرائع و الوصف الدقيق..أحب ان أذكرك بان قصر الملك فيصل في صدر الدغاره حاله حال المواقع الاثريه والتراث بصوره عامه في قضاء الديوانية كما هو في مرقد أبو الفظل ع ومرقد النبي شعيب ع أحد أنبياء الله ذكر في القرآن(والان ما زال المرقد على نسخته القديمه يحتاج الى ترميم وكذلك يحتاج الى الخدمات ومنها الكهرباء).ولا ننسى مقام السيد الخظر ع في صدر الدغاره...الخ.
فجميعها تحتاج الخدمات دون استثنااااااء.وتبقى وزارة الاثار تخالف وعودها ومهله بانجاز المشاريع، مثل ما تفظلت حظرتك.

الاسم: مرتضى كريم ص.ألشباني.
التاريخ: 03/04/2014 07:04:21
بعد التحيه الطيبه لك..
والشكر على مجهودك الرائع و الوصف الدقيق..أحب ان أذكرك بان قصر الملك فيصل في صدر الدغاره حاله حال المواقع الاثريه والتراث بصوره عامه في قضاء الديوانية كما هو في مرقد أبو الفظل ع ومرقد النبي شعيب ع أحد أنبياء الله ذكر في القرآن(والان ما زال المرقد على نسخته القديمه يحتاج الى ترميم وكذلك يحتاج الى الخدمات ومنها الكهرباء).ولا ننسى مقام السيد الخظر ع في صدر الدغاره...الخ.
فجميعها تحتاج الخدمات دون استثنااااااء.وتبقى وزارة الاثار تخالف وعودها ومهله بانجاز المشاريع، مثل ما تفظلت حظرتك.




5000