هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بحث عن الإنسان

يسري الغول

يعتبر الفيلسوف اليوناني ديوجين لانرسي أشهر من حمل فانوساً، حيث أنه حمل فانوسه ذات مرة في وضح النهار في فرنسا، وصار يمشي في الطرقات بغير هدى والناس تنظر إليه باستخفاف، إلى أن سأله البعض: "لماذا تحمل فانوسك في وضح النهار؟" فأجاب بحكمته المعروفة: "إنني أبحث عن الإنسان؟"

هذا الفعل الغريب، والإجابة الأغرب تودي بنا نحو البحث عن ماهية الإنسان، ودوره في هذا الوجود، فديوجين أراد أن يقول أن البشر يعيشون على هذه البسيطة، لكن طبائعهم تغيرت وأضحت غريبة عن الإنسانية التي طبعنا الله بها، فكثير من الناس لا يعرفون قيمة تلك الروح التي كانت مفضلة على سائر المخلوقات في البر والبحر، تلك القيم التي جبلنا الله عليها، فنبذناها خلف ظهورنا من أجل تحقيق مكاسب دونية أجحفت بحق الكون بما فيه وعليه.

ديوجين بحث في وضح النهار عن ذلك المتميز بالخير والإخلاص والعدل والجمال والحب الصادق والفكر والمعرفة، هذا الإنسان الذي نفتقده اليوم في ظل عولمة غيرت القيم والمفاهيم، فأضحى الحليم حيراناً. فما كان محرماً أضحى مباحاً وصار أمراً اعتيادياً لا ينكره الناس، أو ينكرونه بصمت كأضعف الإيمان.

وأذكرني قبل أقل من شهر قد كنت في طريقي مع أسرتي إلى بيت العائلة، وبينما نحن في الطريق، فإذ بفتى يلقي بالكرة في وجه ابني مباشرة داخل العربة دون حياء، ثم يواصل مسيره كأن الأمر عادٍ جداً، وحين هممت بالنزول استوقفني السائق راجياً عدم افتعال مشكلة، فقررت المضي دون أي كلمة، وصوت السائق يدندن بسوء أخلاق كثيرين هذه الأيام، والجرائم والسرقات وافتعال المنكرات حتى أضحت شيمة الكثيرين اللغط والشتم واللعن والطعن والنميمة، لدرجة أن وصل بالشبان أن يمازحوا بعضهم بعضاً بالسب واللعن، أو بفاحش الكلام.

إننا نبحث عن الإنسان، المجتهد، المفكر، العالم، العابد، الباحث عن الحقيقة والمعرفة، المتطلع دوماً نحو الرقي والتقدم، دون النظر إلى مثالب الآخرين أو سوءاتهم، الإنسان الذكي اجتماعياً وثقافياً وفكرياً، يسعى لتحقيق كل ما يريد، فطموحه لا تتوقف عند حاجز أو حد معين، بل تنتشر مع كل خيط في هزيع الليالي المشرقة. فيا أيها الأنت، كن من نريد.   

يسري الغول


التعليقات




5000