هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


استنطاق الخصائص الإنسانية في الشعر عن الشاعر وجدان عبد العزيز..

رحاب حسين الصائغ

يتعلق الشاعر وجدان في قصيدة( بين خطاها) بخصائص التنوع الوجداني لمشاعره الجياشة نحو من أحب، تتضمن قصيدته الوعي في مشاعره فهو يدخل عالم العشق بصفته عاشق المتألم الحالم بالحبيبة، أعتقد مجهول وجود تلك المرأة، قد تكون أي شيء آخر من الوجود في عالمه، يستأصل من عالم العشق الباقي له مفردات الحالة بقوله:
أملأ قلبي
بابتسامة ملامح غفت بين أحلامي
وانزف في الليل،
لغدو في الصباح
نرجسة في طريقها
هكذا كنت..
وسأظل أحلى باقة ورد
بين خطاها
أدعوها ورد الجنة
تمسح كفي
تضحك.. شمساً.. قمراً
نهري يجري..
الشاعر وجدان يأخذنا إلى دهاليز القصيدة المفعمة بكلمات الحب العميق، يدهشنا معه بطريقة رأياه المش هدية للصور المتلاحقة بتتابع، يفسر لنا احتمالات كبيرة لوجود هذا الحب الغائب، لكن المباح فيه الإحساسات بكل قوتها، فجأة يتوقف ليؤكد أنه يعبر عن شيء ما أقوة من كل واقع، أيضا نجده متفهم للضر ف المعاش حيث ، يقول:
تمسك بباقة حبي
عبر جزر الذهن أأتي
محملاً بالفقر
وقلبي يصدق وحده
لا يحمل الاها
أخطو.. أخطو
جئت من المجاعة الاليفة
أيحق لي..؟؟؟
ان أنام بقرب الندى
وافتح اذناي لزقزقة العصفور
أنا فقير
الشاعر وجدان عبد العزيز يضطر للتواصل عبر فلسفة الحب وعصره الراهن، مكتشف أخلاقية خريطة العلاقة البشرية عقلانياً يصطحب تبادلات عالمه المسحوق فوق نار هادئة، يحمل القصيدة على كتفه كطفل ويعلقها في مكان قريب من القلب، ويسترسل في الإمعان ببث وحي أفكاره وما يتخلل من تفاعل في القصيدة هو قمة الجمالية، حيث يقول:
لوجودي أن أموت
لعلي ألتقيك هناك
لي أفتح ذاكرتي..
حدائق وأريج
أنا فقير ..
لا أملك سوى ذاكرتي
تحمل فقط
بسمتك
والماء
والخضراء
الشاعر وجدان يحلق بشعرية منهجية ما شياً على جسر من التفهم للمفردة راسماً نسقاً خاصاً به في الإبداع الثابت والموالي لفكرة تجاه خلق جميل متشابك في وحدة الموضوع المفرد بقصائده، قصائد تحمل حميمية لحقل المعرفة والمعالجة لخطوات النفس التي وحدها قادرة على بث المعاني في الجسد بالمباشر من كل جانب، ويشغل بالغة ما تبق من معاني التي يجدها في حالة أعجاز، الشاعر وجدان عبد العزيز إنسان متألم متفائل يفهم طاقاته وقدرته بشكل صعب يفصح عنه بوجدانية رائعة.

 

رحاب حسين الصائغ


التعليقات




5000