.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دندنات صوتية

د. عدنان الظاهر

دندنات صوتية

1 ـ ( فَلَنْ )

لا بُدَّ وَلَنْ

حرفٌ يتشوّقُ لفظةَ لَنْ

لو مسَّ الغُضروفَ لهانَ المنُّ وهانَ السلوى طيرا

وتساقطَ جحفلُ سيناءَ وموسى الممسوسِ 

فهو الأوّلُ والآخرُ مفتاحا

لنْ لنْ لنْ

فتّشتُ وجدتُ العلّةَ في حرفٍ مهموسِ

أعربَ عن أسفٍ حتّى ضاقتْ أنفاسي

صدّتهُ النونُ فنونُ التوبةِ في النكبةِ تسكينُ

حجرٌ يتدحرجُ كالمِغزلِ ملفوفا

لَنْ لنْ لنْ !

2 ـ الثقوب السود

الشوقُ الشاردُ أغراني

يُغري ويُضاعفُ خلطاتِ الصبرِ المُصفرِّ

جرَّدَني من قُدرةِ ميزاني

أركبني صوتَ غيابِ النجمةِ في بُرجِ الأقمارِ

فَلَكاً منحوساً دوّارا

كسّرَ مقياسَ الجذوةِ في قنديلِ النارِ

فاعتوتمَ نِبراساً نِبراسا

في منجمِ أحجارِ الفحمِ

يمضي ما شاءَ المِعولُ في الباطنِ حَفْرا

يبحثُ عن نورٍ أسودَ في رُكنِ الأركانِ

أحرقَ سَعْفاتِ النخلةِ في أشفارِ الجفنِ

ضاءَ فأعمى شَبَكاتِ المِخيالِ الدُرّي

طرَّ الفجرُ وشقَّ عمودَ اللألاءِ

طيفاً نوريّاً يتوهجُّ ماسيّا

في دورةِ مفتاحِ وصيدِ الأبوابِ

ناءَ الناعورُ بدلوٍ صَدئٍ دوّارٍ خوّارِ

يعزفُ مزماراً للسحرِ

يتوسّلُ مَرقاةً حبلا

كالعقربِ في المجرى مرميّاً مكسورا

كوني حمّالَ بريدِ النهرِ من السرِّ إلى الجسرِ

آآآآآآهٍ من طعمِ الرملِ !

3 ـ بابل

أتقصّى درباً

للربعِ الخالي ملويّا

أسحبُ نفسي وأُجرجِرُ أقدامي

أقرأُ صفحةَ أعمالي

ألفيتُ البابَ عصيّا موصودا

بالشمعِ الأحمرِ والدمعِ القاني مختوما

أسألُ عن أبوابٍ أخرى

عن ماءٍ في نهرٍ يجري

أتسقّطُ في دربِ الموكبِ أخبارا

لم أسمعْ صوتا

(( ودّعتها والدمعْ منها يسيلْ // من أغنية عراقية قديمة ))

ختم الرمّانُ الأحمرُ فاها لونا

ضمّتها أُطرٌ حالكةٌ سودُ

ما كنتُ أرى ممشاها .. حتّى

ساءلتُ النهجَ المُتعرِّجَ أضعافاً أخفاها

السقفُ مشى والحُجرةُ فوقي

الحائطُ أبكى مَنْ حَولي

دَثَّرَني بدقيقِ تُراب الكافورِ المسحونِ

ناحتْ حُجُراتُ الدارِ الأخرى !

4 ـ آثارٌ من بابل

أَثَرٌ باقٍ ..

يسحَبُني لمواقعَ أخرى

يمضي بي حتّى قاعدةِ العَبَقِ المسحورِ

يَمهلُني بضعَ ثوانٍ :

هل كُنتَ هناكَ وهلْ ؟

كنتُ هناكَ ، أَجَلْ

كنتُ هناكَ وما كانوا

كادوا أو لاذوا

طفّوا شمعاتِ طقوسِ العُرسِ بناري

يا نجماً في بابِ النُدبةِ محروقا

كنتَ الحاضرَ لا تشهدْ زورا

كنتَ الراصدَ آنَ خسوفِ الأقمارِ .

 

20.04.2013

د. عدنان الظاهر


التعليقات

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 2013-04-30 05:24:58
صباح الخير حجّينا حاج عطا /
فاجأتني أنك مثلي محبٌّ للطرب والغناء ولكن محبي الطرب يفرّقون بين مطرب ومطرب ... أقصد أنَّ صاحب أغنية الخبر والجفيّة وحامض الحلو هو فاضل عوّاد إبن الكوت مثلك وليس حسين نعمة إبن ذي قار التي أنجبت قبله حضيري أبو عزيز صاحب عمّي يا بيّاع الورد .... ضبّطْ أمورك قبل أنْ يأتيك رقم تلفوني وإلاّ فصاحب البدّالة سيزعل عليك ويقول هذا الشاب مو من أهل الكوت واسط الحجّاج بن يوسف الثقفي جزّار العراقيين الأول كما تعرف .
عدنان

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 2013-04-29 21:43:01
أخي الكريم الفاضل الدكتور عدنان الظاهر

هواي مُتَيّمي والامرُ ظاهر
وأسبابُ الهوى عدنان ظاهر

أخي أنا بانتظارك كما تقول سيدة الغناء العربي وأمّا
عن أغنية عزيز علي سمر سمر هي من الاغاني الشهيره كما
هي أغنية حسين نعمه لا خبر لا جفيه لا حامض حلو لا شربت
وأشكركَ كثيراً على دندناتكَ الشجيه .

خالص مودّتي لكَ مع أطيب وأرق التحيات وتصبحون على خير .

الحاج عطا

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 2013-04-29 17:38:55
حضرة الأستاذ الحاج عطا الحاج يوسف المنصور بكَ وبأهلك الكرام / تحية
سيصلك رقم تلفوني فلا تيأس والرحمة قريبة وقادمة ...
هذه الدندنات كأنما كتبتها خصيصاً للحجي فليتدلل الحاج عطا ولا يزعل كما غنّى المرحوم رضا علي صاحب أغنية سمرة ووسيعة عين عيني سمر .... هل سمعتها أو سمعتَ عنها ؟
هذه الدندنة تختلف عن دندنات المطربة الراحلة وردة الجزائرية لكني مُطمئن أنَّ الحجي مع دندناتي لأنه منحاز لي شئتُ أمْ لم أشأء . شكراً
عدنان

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 2013-04-29 17:33:10
عزيزي الأستاذ المقاتل السيد جعفر الصادق المكصوصي / تحية
لقاؤنا ليس ببعيد لكني أخشى حرَّ بغداد والعراق فالحر يقتلني ... ومع ذلك ورغم ذلك سأغامر برويحتي غير العزيزة ليكونَ هذا اللقاء قريباً فتجهّزْ وأعدَّ العُدّة والعُدّة ليست كالعِدّة كما تعلمون .
شكراً وحضورك يبهج قلبي ويُزيل حرارة جو بغداد عنّي .
عدنان

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2013-04-29 13:56:55
الشاعر عدنان الظاهر

اقر اني قرأت نشيدا

يطرب الروح سلاما لحروفك الالق

متى نلتقي على ضفاف دجلة

ايها وأقرأك نشيد روحي المتيم بحب بغدادي



جعفر

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 2013-04-29 12:17:23
أخي الاديب الشاعر الكيميائي الدكتور عدنان الظاهر

لقد ظاهرتَ عليَّ الهجرَ بالشعر ، تمنيتُ أن اجد رقم
هاتفكَ ولكن لا عليكَ هذا ما تعودته ممن أحب .
ليلة أمس عدتُ من سفري وفي نهاري يومي هذا أكتحل
بحروف قصيدتكَ لن لن لن ،هي دندنة ولكن تحمل معها
روح شاعرٍ يهيمُ في أودية الشوق الملتهبه .

خالص مودّتي لكَ مع أطيب وأرق التحيات .

الحاج عطا




5000