..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مطلوب الوقوف وقفة رجل عراقي شريف واحد

صالح الطائي

منذ أن قتل قابيلُ هابيلَ والقتل والقتل المضاد فاش بين الناس يقوى ويضعف تبعا لكثير من المؤثرات التي ليس من بينها مؤثر أخلاقي أو إنساني إلا ما ندر. حتى الأديان التي جاءت لتكرم الإنسان وتعيد له كرامته وإنسانيته لم تبح القتل إلا في حدود ما يعجز العقل والمنطق عن إنجازه.

ونحن العراقيين منذ 2003 ولغاية هذا التاريخ نتقاتل بوحشية ليس لها مثيل وهي بالرغم من كل الدمار الذي تسببت به وكل الحزن الذي سببته للعراقيين لم تنجح في تغيير جزء بسيط من الواقع مما يعني بأنها عاجزة وستبقى عاجزة عن تحقيق أي تغيير مهما امتد الألم والعذاب.

إن الله أعطانا (إمكانية فعل الفعل)، أعطانا عقولا وعيونا وأيد وأرجل ولسان وقوة نتمكن بها من فعل ما نريد فعله، ولكنه ترك (نية فعل الفعل) لنا وحدنا فنحن مسؤولين أولا وآخرا عن كل عمل نقوم به حسنا كان أم سيئا، جميلا كان أم  قبيحا، فإذا عملنا الخير والحسن نعطي للإنسانية وجها أبيضا ونأمل بالحصول على رضا الله ورحمته، ولكننا إذا عملنا السوء والفحشاء نسيء أولا لإنسانيتنا ونستحق عقاب الله وشديد عذابه.

إن ما يحاول الإمعات والتافهين والمأجورين والعملاء وأعداء الدين ومبغضي العراق والعراقيين جرنا إليه من احتراب وعنف طائفي بيني يمثل واحدة من أخطر المؤامرات التي تعرض لها العراق عبر تاريخه الطويل، ونحن كعراقيين مخلصين لعراقيتنا يجب أن نعمل سوية بأصولنا وأعراقنا وديننا ووطنيتنا ومراضعنا وعروبتنا وعاداتنا وتقاليدنا ورايات قبائلنا وعشائرنا، ويجب أن نتصدى للمؤامرة الخبيثة المدعومة من أعدائنا التاريخيين وجيراننا البطرين بدل أن ننساق كقطعان البهائم وراء دعوات التجييش الطائفي الحقير، فالنار التي يريدون تأجيجها من خلال تلك الأعمال الخسيسة إذا ما قدر لها أن تستعر سوف لن تبقي ولن تذر، وستحرق الأخضر واليابس، والمر والحلو، وتحرق العراق والعراقيين، وتلطخ تاريخنا الطويل بالقذر والسخام، وتمحو العراق من على الخارطة، وتحول نساءنا إلى سبايا ورجالنا إلى عبيد وثرواتنا إلى هباء ومستقبلنا إلى عدم وأطفالنا إلى أيتام، فالله ... الله بالعراق يا أهل العراق. الله ... الله بالعراق أيها العراقيون الأماجد.

يا أهلنا في كل ربوع العراق الأشم مطلوب منكم اليوم أن تقفوا وقفة رجل عراقي شريف واحد ضد الأعمال الشريرة، وترفعوا أصواتكم بالاعتراض على كل من يريد السوء بالعراق، وتدينوا كل الأعمال العدوانية من أي طرف تصدر، وتعترضوا على دعوات القتل والذبح والحرق.

ليكتب كل منكم اسمه ولقبه معلنا اعتراضه على الأعمال العدوانية وتأييده للعراق الواحد الموحد الآمن السعيد، ولا تكتفوا بموقف المتفرج فالفرصة المتاحة أمامنا قد لا تتكرر، والله من وراء القصد

وسلام على العراق وأهله   

صالح الطائي


التعليقات




5000