.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سيفو بين الأمس واليوم

جميل صلاح الدين جميل

سيفو أغريهم بدمك

عسى أن يضجّ قلبهم

ليعرفوا أن

طفلة كانت تنتظر هواء الغيم

أصبحت غيمة حمراء تقطر دماً على الأتراك

كي يخجلوا من مذبحة نفسهم

........................

كانت قطرات الهواء تحمل سيفو

بعيداعن دجلة

تضخّ بقاياها في وجه الكون

ليُتلف العالم بالعار

...........

سيفو صرخة الرب في وجهكم

تتدلى من أقاصي الأرض

تهتف السلام في الكواكب

والحرب تحرق الأرض حتى بدء تكوينها

...........

ستبقى سيفو

صليب يحملنا على روحه ونمشي

تاريخٌ يعكس وفائنا للكلاب

أمهات يوزعن حليبهن على البقر

هذه هي بيث نهرين

كأنها وليدة الغد تشتكي من الذئاب النتنة

........

أحملوني بعيدا عن قربي

كي أوجه الكواكب السوداء

وأجعلهم يستسقون من سيفو جذورهم

ويُخلدون ببيث نهرين

............

أصابع صدئة ظلت

تتكأ على جسم بيث نهرين

مشوا كالقمر وهو يخسف جزئيه

مشوا بلا ناي ولا ملابس

وحده الهواء عرف ظلهم أين إنحدر

وحده الظل رسم أثرهم

فقط قوس قزح

أصبح يئن في وحدته القاسية

حينما تركهم

وغنى لحن الخلود لأرواحهم

..........

كان المطر ينحت بتلك الدماء

ولم تغير ضجتها

حينما شهقت الشمس حللت الجثث بمزيد من الفرح

والريح اصبحت تعربد مع نفسها

حتى نامت في البحر حزينة

أصبح القمر في غيبوبة عن نفسه

حينما إشمئزت دجلة عن روحها

حينما مات الطفل ولم يولد

.............

يكفي أن سيفو تعيش في لب الروح الخضراء

تهب أواخر الربيع لأحمراره

تمتضغ بقايا الكتل الصارخة لتدق ناقوسها

في وجه النحر

فيقع القلب على روح الطفل

ويغنّي الطفل أغنية الخلود لنفسه 

جميل صلاح الدين جميل


التعليقات




5000