.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تحية الى استاذي عقيل مهدي

أطياف رشيد

عقيل مهدي ،الاستاذ الدكتور عقيل مهدي ،معلم الجمال والمخرج المبدع .من يرسم الحياة على خشبة المسرح صورا وتشكيلات ورؤى غايه بالابداع .مسرحه السيري الجمالي يشيع في فضاء الخشبة خطوطا ملونه تصل الماضي بالحاضر وتختزل الزمن في كثافة المشهد ودلالة المعنى وغناه .

تجربة المبدعين تجعله اكثر رغبة في سبر غور عوالمهم واكتشاف تلك الاسرار التي وضعتهم كاعلام ادبيه وفنيه وثقافيه شامخه .

اخذا تجاربهم في رحلة جماليه مثيرة ،رحلة الفرح الجمالي الاخاذ.

يمزج الاستاذ عقيل مهدي بين الفرح والقيم الانسانية والثقافة وهي عناصر تتجلى في طروحاته الاخراجيه والنقديه داعما مشروعه بخبرته في اختيار النصوص مازجا بين الشعر والنثر والرسم .ان اختيار الموضوعات التي اعتمدتها ذهنية مهدي الميالة للتفكيك والفلسفه راحت تفكك لنا اخيلة المبدعين كاشفا عن فلسفتهم ورؤاهم بمنطق الجمال المعهود(حقي الشبلي /السياب /يوسف العاني/جواد سليم ) .ولم تكن الاساطير التي هي نتاج نهضه فكريه وثقافيه في مرحلة ما من حياة الشعوب ، ببعيده عن متناول ذوقه الجمالي الابداعي فقدم كلكامش برؤى فنيه ممتعه.

يبحث دائما عن الجمهور المثقف ولكن ليس الجمهور النخبوي .وهدفه تطوير الذائقه الجماليه والروحيه ولم يكتف باختيار الموضوعات التي تحقق له هذا الهدف بل جاوزها الى رسم خشبة المسرح وتفاصيل الميزانسين بتلك الروحيه الموحيه والغنيه بالدلالات التي ادت دورها على الدوام بشكل فعال ومتفاعل مع ادوات العرض الاخرى (الزي ..الموسيقى..)محققا الاغناء الجمالي والمعرفي في ان.

ان تتلمذ علي يديه وتكتشف سر الجمال المسرحي ليس بالامر الذي يحدث للمرء فيمر مرورا عابرا ..ابدا ..فهو لابد ان يترك في النفس بصمته ..ولعه بالاجتهاد والعمل الدؤوب والمثابرة ..ولابد ان يترك درسه الجمالي اثره المميز في طريقة التفكير والملاحظة والكتابة النقديه والتنظير للمسرح والسينما خلال سنوات اربع في اكاديميه الفنون الجميله صبورا في توصيل حلمه الجمالي الى طلابه بهدوئه المعتاد يدخل قاعة المحاضرة وبهدوئه يترك اجمل الاثر .تاركا لنا نحن فكرة سوف نبحث عنها في بطون الكتب وشغفا ممتعا في البحث عن الجمال.

اتوجه بالتحية والشكر اليك دكتور عقيل مهدي استاذا قديرا ومعلما فاضلا فتح المجال امام تلاميذه واسعا لتعلم جمال الفن وتذوقه

أطياف رشيد


التعليقات




5000