.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة نادي دبي للصحافة

مكارم المختار

حوار ضمن مبادرة الأجندة الافتراضية

 

  

 

 

جائزة الصحافة العربية: "الفوز مسؤولية ورسالة المهنة أمانة"

منى بوسمرة:"دبي على موعد للاحتفاء بسفراء الكلمة العربية في مايو المقبل"

دبي، الإمارات العربية المتحدة الثلاثاء23 أبريل2013: عقد نادي دبي للصحافة والذي يمثل الأمانة العامة لجائزة الصحافة العربية جلسة حوارية ضمن مبادرة فعاليات الأجندة"الافتراضية"؛ استضافت على قناة النادي في بث حي على موقع "يوتيوب" مجموعة من الصحافيين المرشحين للفوز بفئات الدورة الثانية عشرة لجائزة الصحافة العربية.

وقد أدارت الجلسة منى بوسمرة مدير نادي دبي للصحافة، وشارك فيها كل من عثمان لحياني، صحيفة الخبر الجزائرية والمرشح عن فئة الصحافة السياسية، وخالد البحيري من صحيفة الرؤية العمانية والمرشح عن فئة الصحافة الاقتصادية، وعبد الوهاب عليوه من صحيفة الوفد المصرية والمرشح عن فئة الصحافة الاستقصائية، ونضال حمدان من صحيفة البيان الإماراتية والمرشح عن فئة الحوار الصحافي، وعلاء بدارنة من وكاله الأنباء الأوروبية في فلسطين والمرشح عن فئة أفضل صورة صحافية.

وكانت الأمانة العامة قد كشفت الأسبوع الماضي عن أسماء 33 مرشحاً يتنافسون على فئات الجائزة، وقد بادرت إلى تنظيم هذه الحوار للتعرفعلى شخصهم ومسيرتهم المهنية ومنحهم الفرصة لتقديم أعمالهم المرشحة والحديث عن تجربة الخوض فيها، وذلك قبل الإعلان بشكل نهائي عن أسماء الفائزين ضمن حفل الجائزة مساء يوم 15 مايو، عقب انتهاء فعاليات الدورة الثانية عشرة لمنتدى الإعلام العربي.

وتوجهت منى بوسمرة بعباراتالتهنئة للمرشحين، واصفة إياهم بسفراء الجائزة في بلدانهم، خصوصاً أولائك الذين سمحت لهم الفرصة بالترشح والفوز في دورات سابقة، وقالت أن دبي على موعد للاحتفاء بسفراء الكلمة لما بذلوه من جهود لإيصال الحقيقة والمعلومة إلى مجتمعاتهم.

وفي هذا الإطار اعتبر خالد البحيري أنه يؤرخ لمرحلتين في حياته المهنية، مرحلة ما قبل وما بعد الترشح لجائزة الصحافة لما لها من سمعة ومكانة في أوساط الصحافيين العرب، وعلى الرغم من كونه لم يكن قد استهدف الجائزة أثناء إعداده لعمله إلا أنه أشار إلى تحريه للدقة والموضوعية في عمله الأمر الذي سمح لعمله بالترشح للجائزة، وقال أن كل مجتهد سيجد نفسه على منصة التكريم كون الجائزة لا تعرف المحاباة وتعتمد النزاهة أساساً لعملها.

من ناحيته أثنى نضال حمدان من صحيفة البيان على ما قاله البحيري، وقال أن الترشح لهذه الجائزة يضع علينا تحد كبير، ففي كل دورة كنا نثابر من أجل الترشح لهذه الجائزة، وقد التزمت بدوري بمعايير وحيثيات الفوز، وبدأت بالعمل مبكراً للترشح وأتمنى من كل قلبي أن أفوز عن فئة الحوار الصحافي، لقد استلزمني نحو 12 شهراً لإعداد الحوار الذي ترشحت به، وأنصح كل صحافي بأن يتحدى نفسه كل يوم لتقديم الأفضل، وأتوجه إلى قيادة دولة الإمارات بكل الشكر لاحتضانها للإبداع الصحافي في الوطن العربي.

أما المرشح عن فئة الصورة الصحافية مصور الوكالة الأوروبية في فلسطين علاء بدارنة، قال أن علاقة خاصة تجمعه مع جائزة الصحافة العربية بدءاً من ترشحه له أول مرة في العام 2007 وفوزه بها عن دورة العام 2009 وترشحه مرة أخرى عن أعمال العام 2012، معتبراً إياها وسام شرف يضاف إلى الجوائز الدولية التي حصدها وإلى مسيرته المهنية، وقال أن الوقوف على منصة التكريم في دبي لا يضاهيه أي تكريم آخر، وأن هذه هي المرة الأولى التي أرى فيها ثلاثة مرشحين من فلسطين التي قدم 21 مصور صحافي أرواحهم لإيصال صورة ما يحدث فيها، وعلى الرغم من أن معظم مناطق الوطن العربي تشكل مادة خصبة للتصوير نظراً للأحداث التي تعصف بالمنطقة إلا أن الصورة والرسالة التي تحملها من فلسطين لها دلالات كبرى. وأدعو كافة الصحافيين لربط أنفسهم مع أنشطة نادي دبي للصحافة التي تمتد لتغطي مختلف المجالات والقضايا التي تلبي معظم اهتمامات وتطلعات العمل الصحافي على المستوى الفكري والإنساني.

وقال الصحافي عبدالوهاب عليوة وهو أحد الفائزين السابق عن فئة جائزة الصحافة العربية للشباب ومرشح اليوم عن فئة الصحافة الاستقصائية بأن الجائزة قد رسمت له مساراً لتطوير مسيرته الذاتية، ووضعت أمامه أهدافاً ودافعاً للتقدم والمنافسة في مختلف مجالات وحقول العمل الصحافي.

 ولقد قدم الصحافي عثمان لحياني المرشح من الجزائر مداخلة خاصة تبعت الحوار الافتراضي نظراً لعطل فني منعه من المشاركة، وقال أن حضور الجزائر كان متواضعاً في المسابقات والجوائز العربية، ولكن خلال الفترة الماضية بدأت هذه المشاركة بالتطور، وأنا سعيد بأن أكون مع هذه الكوكبة من المرشحين وأرى في ذلك تكريماً لكل الصحافيين الجزائرين الذين ضحوا من أجل الكلمة، وهذا أهم وأفضل تكريم للقلم الجزائري.

وتجدر الإشارة إلى أن الدورة الثانية عشرة لجائزة الصحافة العربية شهدت مشاركة أكثر من 4000 عملاً صحافياً من مختلف أقطار وربوع الوطن العربي، وشهدت منافسة كبيرة على مختلف فئاتها.

-انتهى-

 

 

شيخ الأزهر وأمين عام مجلس التعاون لدول الخليج العربية يحاوران رواد منتدى الإعلام العربي في دبي

 

ضمن فعاليات الدورة الثانية عشرة يومي 14 و15 مايو

شيخ الأزهر وأمين عام مجلس التعاون لدول الخليج العربية يحاوران رواد منتدى الإعلام العربي في دبي

منى المرّي:"المنتدى يواصل رسالته كمنصة متوازنة للحوار البنّاء والهدف مصلحة المجتمع العربي"

دبي، الإمارات العربية المتحدة 24 أبريل2013: كشفت اللجنة التنظيمية لمنتدى الإعلام العربي أن دورته الثانية عشرة، والتي ستقام تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله) في الفترة 14-15 مايو المقبل، ستحظى بمشاركة اثنين من أهم الرموز الإسلامية والعربية المرموقة، وهما فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيّب شيخ الأزهر الشريف، ومعالي الدكتور عبداللطيف الزيّاني، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية كمتحدثين رئيسييّن للمنتدى.

وأكدت سعادة منى غانم المرّي، رئيس اللجنة التنظيمية لمنتدى الإعلام العربي المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي أن مشاركة هاتين القامتين العربيتين المرموقتين ستضفي على الحدث هذا العام أهمية إضافية نظراً للمكانة الكبيرة التي يحتلها الأزهر الشريف كمنارة عريقة للعلم وكرمز راسخ لوسطيّة واعتدال ديننا الإسلامي الحنيف، وما يمثله مجلس التعاون الخليجي من قيمة استراتيجية وأهمية سياسية واقتصادية واجتماعية كمظلة لأهم وأنجح منظومة للتعاون والتكامل العربي.

وأوضحت سعادتها أن المنتدى حرص منذ انطلاقه في العام 2001 على استضافة أهم الشخصيات المؤثرة في محيط أمتنا العربية وأبرز الرموز والقامات الفكرية العالية وذلك في إطار إستراتجية العمل الساعية إلى إثراء الحوار من خلال مشاركة نخب الفكر والعلم والثقافة في عالمنا العربي بما لتجاربهم وخبراتهم ورؤاهم من أثر في تأكيد قيمة المنتدى كمنصة للحوار البنّاء وساحة لطرح ونقاش أهم القضايا التي تعني مجتمعاتنا وتشكل بدورها مداد أساسي للتناول الإعلامي بل وتساهم أيضاً في تحديد مساراته وترسم ملامح مستقبله.

 

وقالت المرّي إن استضافة فضيلة الدكتور الطيّب ومعالي الدكتور الزيّاني، تأتي انسجاماً مع الموضوعات المطروحة على جدول أعمال هذه الدورة والتي ستنعقد أعمالها تحت شعار "الإعلام العربي في المراحل الانتقالية" وتهدف إلى مواكبة المتغيرات السياسية والاجتماعية المتلاحقة التي تهيمن على مجمل الأوضاع العربية، وتؤثّر تأثيراً مباشراً في إعادة تشكيل ملامح المشهد الإعلامي في العالم العربي.

ومن المقرر أن يُلقي فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الكلمة الافتتاحية الرئيسية لمنتدى الإعلام العربي 2013 في صدر فعاليات يومه الأول، بينما سيكون الحوار الخاص بمعالي الأمين العالم لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، والذي سيحاوره فيه الإعلامي المعروف تركي الدخيل من قناة "العربية"، هو الفعالية الرئيسة للمنتدى في ثاني أيامه.

إلى ذلك، أشارت رئيسة اللجنة التنظيمية إلى أن المنتدى حَرِص خلال رحلته على مدار إحدى عشرة دورة ناجحة على إتباع نهج التميز أسوة بالتوجه العام لإمارة دبي ودولة الإمارات، فكان العمل دائماً على تحقيق هذا المبدأ الأصيل في كافة الجوانب المتعلقة بحواراته ونقاشاته، سواء من ناحية اختيار الموضوعات وترشيح أفضل المتحدثين القادرين على مناقشتها بأسلوب احترافي وموضوعي استناداً إلى خبرة ومعرفة ودراية واسعة ببواطنها وتطوراتها، علاوة على المتطلبات اللوجستية سواء من حيث الموقع أو التجهيزات التقنية وكذلك خدمات الدعم الكاملة التي يوفرها المنتدى لضيوفه ورواده الإعلاميين الذين يفدوا إليه من مختلف ربوع المنطقة العربية وما رواءها.

يُذكر أن الدورة الحادية عشرة لمنتدى الإعلام العربي قد عقدت العام الماضي في دبي تحت عنوان "الإعلام العربي: الانكشاف والتحول" حيث واكب المنتدى في تلك الدورة التحولات والاضطرابات السياسية في المنطقة العربية وتأثيراتها على صناعة الإعلام مع الاسترشاد بنتائج الإصدار الرابع من تقرير "نظرة على الإعلام العربي" والذي تناول التطورات الإعلامية في 17 دولة عربية، فيما شارك بالحديث في هذه الدورة 70 خبيراً وإعلامياً، وشارك فيها أكثر من 3800 إعلامي من مختلف أنحاء الوطن العربي والعالم.

•- انتهى-

 

لمزيد من المعلومات: يرجى الاتصال بـ: صـادق جرار، مدير الاتصال والعلاقات العامة،  نادي دبي للصحافة،بريد إلكتروني: mailto:maryam.binfahad@dpc.org.ae أو الاتصال على الهاتف:   383 33 309714+ كما يمكنكم زيارة الموقع الإلكتروني للمنتدى http://www.arabmediaforum.ae/

•-        وسم النادي على موقع "تويتر": @dubaipressclub #AMF13

•-        قناة النادي على موقع يوتيوب: http://www.youtube.com/user/DubaiPressClub?feature=mhee

•-        صفحة النادي على موقع "فيسبوك": Dubai Press Club

•-         صفحة النادي على موقع"لينكدإن": http://www.linkedin.com/profile/edit?trk=hb_tab_pro_top

  

نادي دبي للصحافة

يمثل نادي دبي للصحافة الذي تأسس بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، منصة حيوية للصحافيين والعاملين في المجال الإعلامي للنقاش والحوار والتباحث في أهم القضايا ذات الصلة بالحياة اليومية على مختلف المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية. حيث ويقوم نادي دبي للصحافة بدور محوري في دعم وتطوير قطاع صناعة الإعلام على الصعيد الإقليمي من خلال إطلاق مبادرات متفردة مثل منتدى الإعلام العربي، وجائزة الصحافة العربية، وتقرير نظرة على الإعلام العربي. يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.dpc.org.ae. 

 

معلومات للمحرر:

جائزة الصحافة العربية

أنشئت جائزة الصحافة العربية في نوفمبر 1999 بمبادرة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تهدف الجائزة إلي المساهمة في تقدم الصحافة العربية ولتساهم في تعزيز مسيرتها وتشجيع الصحافيين العرب على الإبداع والتجويد من خلال تكريم المتفوقين والمتميزين منهم .حيث تبلورت فكرة جائزة الصحافة العربية من أجل تعزيز الدور البناء الذي تلعبه الصحافة في خدمة قضايا المجتمع وعرفاناً بإسهامات الصحافيين في إيصال الصوت العربي إلى العالم.

يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.arabjournalismaward.ae.

كيفية اختيار العمل الفائز: يتم حجب اسم الصحافي والصحيفة وأية معلومة تدل عليه في الأعمال المرشحة لكي نضمن أكبر قدر من الموضوعية والحيادية في الحكم على الأعمال وليس من خلال أسمائهم أو المطبوعات التي ينتمون إليها. كما يتم تغيير أسماء أعضاء لجان التحكيم كل عام وذلك لضمان أقصى درجات الموضوعية في تقييم الأعمال، وذلك دون الإدلاء بأية معلومات حول أسمائهم أو مواقع تواجدهم كما يتم تكليف أعضاء لجان التحكيم فرادى دون أن يعرف أحدهم الآخر ضماناً لعدم التأثر برأي الآخر.

ويتم تسليم واستلام الأعمال المشاركة من أعضاء التحكيم وفرزها ورصد علامات كل محكم لكل عمل باستخدام نموذج محدد خاص بكل فئة، ويتم جمع إجمالي النقاط من كل محكم، وبعد استلام الأعمال يتم تحديد الأعمال الثلاثة الأولى الحاصلة على أعلى تقديرات المحكمين، لتتم دعوة رؤساء لجان التحكيم وتسليمهم الأعمال التي حكمها الأعضاء من أجل إعادة الإطلاع ومراجعة سير عملية التحكيم.  ويلي ذلك استخلاص تقارير رؤساء اللجان مشفوعة بملاحظاتهم النهائية دون أن يكون لرئيس لجنة التحكيم حق تغيير النتيجة التي اتفق عليها الأعضاء والتي وضعها الرئيس في صيغتها النهائية وتدون ملاحظاته النهائية عليها. يليها تقديم تقارير رؤساء اللجان إلى مجلس الإدارة الذي بدوره يطلع على الأعمال الثلاثة الأولى الفائزة بترتيبها لإقرار النتيجة النهائية".

 

مكارم المختار


التعليقات




5000