..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بغداد العامرية

نضال السعدي

بغداد ياقرة العين ... اصابوك بالويل

(( تعددت الاسباب والقتل واحد ))

 

 


قبل أكثر من عقدين من الزمن وتحديدا بتاريخ 13/ 2 /1991 وفي نفس العامرية استهدف العدوان الامريكي ملجأ هذه المنطقة الواقعة غربي العاصمة بغداد بجريمة وصفت بأقذر جرائم العصر وحشية وانعدام لكل المعايير الأخلاقية والتي راح ضحيتها 400 مدني بين نساء واطفال وشيوخ ورجال وصفت بهيروشيما العصر ابان حرب الخليج حيث قصفت اللطائرتان الحربيتان الامريكيتان نوع F 117 ملجأ العامرية بدعوى ان الملجأ المذكور قدعد احد مراكز القيادة آنذاك ..
ودارت الأعوام والسنون وبنفس تلك الاسلحة وأذرع الموت وقياداتها التي لم تخلو من غدرها اي منطقة ومحافظة من محافظات العراق جاء تفجير مقهى العامرية الذي لم يقل وحشية عن غدر ملجأها حيث جاء توقيت الهجوم والانفجار في وقت عادة ماتزدحم فيه المقاهي عشية اول يومي عطلة نهاية الاسبوع وقبل يومين من انطلاق عملية ا نتخابات مجالس المحافظات والتي راح ضحيته العديد من شباب العامرية بين شهداء وجرحى ...
هذا الهجوم سبقه او جاء بعد هجمات في مناطق شيعية متفرقة من مناطق بغداد مستهدفة الامنين من الشعب البريء والنتيجة واحدة تفعلها الاحزاب المتناحرة ويدفع ثمنها الابرياء العزل ..والقافلة تسييييييير .

 


في الوقت الذي نعزي فيه انفسنا واهلنا على فقدان ابنائنا ومصاب شعبنا الاليم على كل قطرة دم تسيل غدرا من اقصى العراق الى اقصاه نقول : هنيئا للارهاب وهنيئا للمليشات وهنيئا للأحزاب المتناحرة التي تعتاش على سموم دماء الطائفية المقيتة ونقول لهم : انكم حققتم انجازا اجراميا بحق الانسانية والوطنية فريدا من نوعه بتجاوزكم لكل القيم البشرية التي شرعها الله سبحانه وتعالى لعباده وخلقه في كتبه السماوية والذي حللتم بدينكم هذا سفك الدم العراقي الاعزل وجعلتم من العراق كلله ملجأ العامرية فكما فعلت امريكا بطريقة العبث بأزرار الكترونية حولت فيه الاجساد البشرية الغضة الى اجزاء متفحمة من الرماد متشدقة بديمقراطية الشعوب واحترام حقوق الانسان وأنتم اليوم تسلخون جلود اخوانكم وتقطعون اوصالهم بأسم التطرف المذهبي والطائفي وحرقتوهم بالعبث بنفس الازرار الالكترونية التي استعملتها امريكا في قتلكم بل ان المؤسف ان يكون غدر الشقيق العن من غدر الغريب ..!
امس الملجأ واليوم المقهى والسوق والاضرحة ودور العبادة اجمعها والشارع والبيوت والمستهدف واحد هو البريء من كل احقادكم هذه كنا في بداية مأساتنا الفتنوية نتصور ان الغدر يحدث بين المتحزبين والمتخندقين طائفيا لكنكم اثبتم جبنكم وخساستكم وعدم استطاعتكم الا قتل واستهداف العزل الابرياء لأنكم اضعف من ان تمارسون حرب المواجهة رجلا برجل التي اقرتها الشرائع السماوية حيث الحر بالحر والعبد بالعبد ..لقد اثبتم لاعدائكم من الاستعمار الامريكي والصهيوني وحتى المجوسي ومن خلف هذه المؤامرات من دول الجوار انكم ضيعتم تاريخكم واصالتكم العربية وانكم لستم احفاد من أعتصموا بحبل الله جميعا ولم يتفرقوا والذين بهذه الصفة غزوا العالم اجمع من اجل نشر الرسالة الاسلامية المحمدية حتى وصلوا باعتصامهم واتحادهم اقاصي الصين والتي نرى الان ((بفعل تطور وسائل الاعلام والاتصال )بفخر المساجد الاسلامية تنتشر على اراضيها والمسلمون فيها ينعمون بما ينعم به اي مسلم مؤمن في ارض العرب كل هذه الانتصارات سجلها اجدادكم العرب المسلمون باعتصامهم بحبل الله جميعا وعدم اختلافهم وتفرقهم والذين كان امرهم شورى بينهم ..


لقد قتلتم وتقتلون اخوانكم بالقتل الخفي وتسجل الحوادث ضد مجهول الهوية او بالاحرى مجهول الصورة وليس الهوية لانه بلا هوية تقتلوهم لحظة بسمتهم ولحظة تخرجهم من كلياتهم ولحظة عرسهم وزفافهم ولحظة فرحتهم بمولودهم فمتى تهدأ امواج الموت انكم ربما تشمتون ببعضكم لارضاء هذه الجهة او تلك لكن ثقوا ان شماتة الاخوان ببعضهم داء ومن اوصلكم لهذه الحالة هو عدو لكم الذي قتل ابنائكم ونسائكم وابائكم قبل اكثر من عقدين من الزمن واسكتكم عن المطالبة بدمائهم واسكت اخوتكم العرب والمسلمين عن المطالبة بدمائهم البريئة والذي حول العراق اليوم باجمعه الى ملجا العامرية وتجرات يده الاثمة على احتوائكم وتصنيعكم كالدمى الالكترونية تعمل على استباحة دماء اخوانكم العراقيين ...
لاتعتب ايها الشهيد على من ارتدى عباءة التطرف وقتلك فانه ملاق المصير ذاته لانه سياتي دوره في مكانة الغدر ذاتها فاقدا مكانتك في الفردوس الاعلى مع الانبياء و الصديقين ولتهنأ روحك الزكية البريئة في ثراها العطرة زاهية بكبرياء وشموخ الشهداء وليمنح من فارقك على مضض الصبر والسلوان وليرحمك برحمته التي وسعت الارض والسماء وانا لله وانا اليه راجعون .

نضال السعدي


التعليقات

الاسم: الاعلامية نضال السعدي
التاريخ: 24/04/2013 19:32:21


اشكر مروركم الكريم اخوتي وزملائي الطيبين.. ان العيون لتدمع والقلب ليدمى على ويلات بلدنا نرجو من الله الرحمة من جور الاقدار وأن يضفي على بلدنا الامان وجعله بردا وسلاما على اهله الطيبين انه ارحم الراحمين ..وفقكم الله وتقديري للجميع ...

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 23/04/2013 03:02:53
كيف ننسى صراخ الاطفال والنار تأكلهم احياء
كيف ننسى لوعة الامهات وهن يرين اولادهن واحبابهن يذيبهم الالم.
حلبجة تسلمنا الى العامرية والعامرية تسلمنا الى المقابروالمقابر تسلمنا الى التفجيرات وتناثر الاشلاء على الارصفة.

فمتى ينتهي صراخ الالم والفقدان

الاعلامية نضال السعدي
دام قلمك ودمت

احترامي

الاسم: جلال جاف \ الازرق
التاريخ: 22/04/2013 19:16:13
الف سلام على روح الشهداء والخزي دوما لقتلة الانسان في كل مكان
انا لله وانا اليه راجعون
جزاك الله خيرا

احترامي وتقديري العالي




5000