.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أمان الانتخبات دليل شراكة الارهابيين في السلطة

سعيد العذاري

لم تحدث خروقات امنية في الانتخابات مع تقديرنا لجهود القوى الامنية ولكن لاتكفي جهودها لاحلال الامن والا لماذا تحدث التفجيرات في بقية الايام هل الارهابيون يريدون نجاح الانتخابات فتوقفوا فكرت بعقلي القاصر فتوصلت الى نتيجة ان الارهاب مصدره فئات مرتبطة بالحكومة سواء بالبرلمان او بوزارات الدولة تمثل دور المعارضة وقد توقفت في الانتخابات وتنتظر النتائج فاذا فازت باغلبية فانها ستقلل من الارهاب واذا فازت باقلية فانها ستكثف  الارهاب وصحة رأيي من عدمه سيتحدد بعد اعلان النتائج بيوم او اكثر =====
يريدون للأنبار حلبچة وأنفال ومقابر جماعية الشعارات الطائفية المرفوعة في تظاهرات الانبار والموصل تؤجج النار الطائفية حتى عند المعتدلين ودعاة  الوحدة من الشيعة
كتب لي السيد محمد الكوفي استاذ العقائد في جامعة الامام الباقر : سيدنا تغيرت لهجتك في الكتابة وانت الوحدوي
======
حينما سمعت بالشعارات الطائفية التي تصفنا باحفاد كسرى والحية الرقطاء تشنجت كثيرا وفي ساعة الغضب لو كنت قائدا عسكريا لضربتهم بجميع الاسلحة
==========
الشعارات الطائفية لاتمثل رأي جميع قادة واهالي الانبار والموصل وهذه حقيقة ،وانما تمثل رأي جماعة تنفذ مخططات المشروع الصهيوني بقيادة قطر والسعودية وتركيا وهو تدمير العراق بحرب طائفية يقتل فيها السنة والشيعة ثم الاكراد ليصبح العراق لاوجود له فهم لايريدون تجزئة العراق فقط بل انهائه كبلد يقسم بين تركيا وسوريا وايران كأمر واقع.
=========
هذه الشعارات الطائفية هي مجرد شعارات لاغير هدفها شحن الشيعة حكومة واحزابا وشعبا لينقضوا على اخوانهم السنة ابتداءا بالمناطق التي يكونون فيها اقلية من البصرة الى اطراف بغداد وانتهاءا ببغداد .
رفعوا شعار قادمون يابغداد وهم أجبن من ان يتحركوا لانهم ليسوا اصحاب مبادئ يضحون من اجلها ، وانما هم اصحاب مصالح اتبع اجدادهم((اقصد اجداد دعاة الفتنة)) معاوية ويزيد وكل الحكام واخرهم حكام الدولة العثمانية ثم غدروا بها ووقفوا مع الانگليز ضدها على عكس الشيعة الذين دافعوا عن جميع الدول منذ حكومة ابي بكر الى الدولة العثمانية.
انهم يريدون من الشيعة ان يهجموا على اخوانهم السنة ويبيدوهم ويطحن بعضهم بعضا حتى لايبقى من الطرفين الا النساء بحيث لايقوى العراق على مقاومة المشروع الصهيوني في اقامة اسرائيل الكبرى من النيل الى الفرات.
حينما ذهب رئيس وزراء اسرائيل لتهنئة بوش بعد احتلال العراق اخرج له خارطة اسرائيل الكبرى فلمح بوش باقرارها.
============
لو فقد قادة الشيعة السياسيون اعصابهم بسبب تصعيد البعض للشعارات الطائفية وتوسيع العمليات الارهابية واتخذوا موقف العصا الغليظة فحينها ستتحول الانبار والموصل الى حلبجة ثانية والى انفال ثانية والى مقابر جماعية
وسيصبون غضبهم المكبوت على طول التاريخ وسينتقمون شر انتقام فحينها لاينفع جيش النصرة ولا اموال قطر والسعودية
=========
نتمنى ان نعي حجم المؤامرة على العراق باجمعه لان الجميع مستهدفون بلافرق بين السنة والشيعة ثم الاكراد
نتمنى ان لانكون اداة لتنفيذ المخطط وان لاتهزنا الشعارات الطائفية ولا العمليات الارهابية من قبل الجبناء وعبدة الدولار

سعيد العذاري


التعليقات

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 23/04/2013 16:00:43
السلام عليكم
الدكتورة الوطنية الواعية ناهدة التميمي رعاك الله
وفقك الله واشكر اضافاتك الواعية
اشكر تقييمك المعبر عن تفضلك وكرمك

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 23/04/2013 14:58:39
السيد الجليل سعيد العذاري
تحية تقدير واعتزاز
دوما تصيب كبد الحقيقة .. نعم فمن دخل بيت ابو سفيان فهو امن .. اكيد هم مشتركين بها لذلك امنوها
تمنياتي لك بدوام الصحة والعافية والكتابات الهادفة

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 23/04/2013 07:19:15
الاديب الشاعر الحاج عطا الحاج يوسف رعاك الله
السلام عليكم
وفقك الله واشكر اضافاتك الواعية

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 23/04/2013 07:18:17
الشيخ المربي الناصح عزيز عبد الواحد
السلام عليكم
اشكر مرورك الكريم واضافاتك القيمة

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 22/04/2013 21:30:00
أخي الاديب الباحث الاستاذ سعيد العذاري
سلام من الله عليكم وبركات

مقالتُكَ قد أفصحت عن بعد نظر وتحليل عميق للواقع الذي
نشهده على الساحة العراقيه،الموضوع لا ينتهي والوهابيه
التي من ورائها إسرائيل سوف لا تيأس من إثارة الفتن
في كل مكان وزمان ما دامت هناكَ نفوس ضعيفه وعقليات
متخلفه تنعق وراء كل ناعق ، العراق ويا للأسف سينتهي
كدولة موحده رضينا أم أبينا وهذا ما أقرأه من خلال
الاحداث والامر الان ينتظر ما سيؤل اليه الوضع في سوريا.

تحياتي الخالصه لك مع تمنياتي الطيبه .

الحاج عطا

الاسم: عزيز عبدالواحد
التاريخ: 22/04/2013 21:29:51
سيدنا السعيد دام بخير
السلام عليكم
ساعدكم الله. انّ الواقع الذي تشعرون به نؤيدكم في الاثار المترتبة عليه.ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
محبتي .
ــــــــــــــ




5000