.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لن أطرق الباب

حسن البصام

 

مازال صوتك خافقا ً في الذاكرة

مازال نبضك عاليا

وباب القلب مفتوحا والنوافذ مشرعة

اطلقي طيور الحب من جبال الثلج

على سهولي العطشى لهمي عشقك ِ

فلربما تستنهض العشب الذي داسته أقدام

الغرور والقساوة والجفاء

ويعود للورد شذاه

سأضئ لها أصابع عشقي أنجما

وأعصر خمرا لها من رضابي

أدمنتك .. لا شئ في هذي الحياة يسرني الا تعاشق نبضنا

ودون خفق شوقك .. تغادرني المسرة

وان تأجج  من فرط اشتياقي عذابي َ

قد جئت من سفر ٍ.. رأيت قفل قلبك ِ محكما

ارتبكت خطاي .. حدقت في كل الجهات

لا شئ غير الريح تدفعني الى الوراء

مازال صوت الريح في أذني

ومازلت أمني النفس بشفاء

مترددا.. انا مجنون بك .. لكنما

لا أطرق الباب الذي لم يورق الورد على اعتابه

ولا  ( أقبّل ُ ذا الجدار وذا الجدار )

ضعي جنوني في وصالك .. احميه من صدأ الغياب

لن أحضن الظل  .. بيني وبين الظل ثأراً وعداء

مازال صوتك في سماء القلب .. نشيدا وغناء

لكن .. لن أطرق الباب الذي ذبلت على قبضته ورود الياسمين

لن أطرق الباب الذي يشيح بوجهه عني

يغلق عينيه  .. يرتقب انصرافي .. ويلوّح لي بكلتي يديه

حسن البصام


التعليقات

الاسم: حسن البصام
التاريخ: 12/04/2013 14:56:42
شاعرنا العذب المبدع اخي الغالي سامي العامري
اطلالتك ندى وانت العارف الخبير بشواغل العاشق وانثيالاته وفيوضاته فكيف لاتكشف سر قصيدة وان عصت !
وان رضاك عن الكلمة التي اكتبها لهي نفحة طيب ومسرة ذلك لاننا عرفنا صفاء الكلمة عندك ورونقها والقها
شكرا لك وتقبل تقديري ومودتي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 12/04/2013 06:08:56
تحليقات تطل برونقها المبهج علينا وهي أشبه بمن يوضح بأسلوب شفيف أسباب قلقه ومدارج لهفه ومن ثم يعرج على الحبيبة ساكباً معاني غامضة تبرر عدم استغنائه عن قلبها وسحر حضورها ...
كل ذلك يصبه بلغة حديثة تنعش رغم ألم الشوق !
تحياتي معطرة للشاعر الجميل حسن البصام

الاسم: حسن البصام
التاريخ: 12/04/2013 05:10:19
الاديبة الرائعة سنية عبد عون رشو
شكرا لقراءتك النص قراءة مشاركة في عاطفتها
اتمنى لك اختي الغالية حياة بساتينها ورود وسنابل مكتنزة بالامل المسرات
تحياتي وتقديري لك

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 11/04/2013 20:06:43
كذلك الشعور بخيبة الامل حين يلوح بكلتا يديه عندها يشعر الطرف الاخر بضياع امانيه ايضا
نصكم رائع باسلوب رقيق حزين ....تحياتي مع اعجابي بكتاباتكم الجميلة

الاسم: حسن البصام
التاريخ: 11/04/2013 18:12:21
الشاعرة القديرة سلوى فرح
شكرا لرأيك العذب الذي منح كلماتي جمالا
ان لم يكن الجنون ماكان الحب وان لم يكن الحب ماكان التحليق
تحياتي وتقديري لك

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 11/04/2013 14:09:44
مترددا.. انا مجنون بك .. لكنما

لا أطرق الباب الذي لم يورق الورد على اعتابه

ولا ( أقبّل ُ ذا الجدار وذا الجدار )

الشاعر الدافئ حس البصام...الجنون سيل جارف لايقف أمامه عوائق...همسات معبرة بنكهة الألم..دمت للحرف الحاني.تحياتي بعبق الياسمين

الاسم: حسم البصام
التاريخ: 11/04/2013 08:07:17
شاعرنا الكبير جميل حسين الساعدي
كلما قرات قصائدك وهي تفوح بدراية العاشق الفواحة بالاحاسيس المتقدة .. اتاكد اننا مازلنا تلاميذ نتلقى المعرفة العاطفية والشعرية منكم
شكرا لك استاذي العزيز متمنيا لكم ارق الامنيات واعذبها

الاسم: حسم البصام
التاريخ: 11/04/2013 08:03:15
المبدعة الكبيرة اختي الغالية د. هناء القاضي
شكرا لقراءتك النص بروح الشاعرة .. انها المسافات التي لااعرف هل تشجر تنور الحب ام تخمد جمره ؟
باقات ورد لصباحاتك الندية بامنياتي الطيبة

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 11/04/2013 07:24:26
لأن كل شيء يتغيّر ، وكذلك نحن..أنها المسافات لها فعلها ولها أكلها.يموت الحب ويحيا متى شاء.تحياتي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 10/04/2013 23:59:12
قصيدة تتحدث عن الحبّ والعواطف , بلغة جميلةوأسلوب معبر الشاعر يأمل أن يكون الطرف الآخر حبيبا.
إنها بلاد الثلج , الأحاسيس والمشاعر فيها مروّضة, مثلما روّضت الحيوانات المفترسة في ( السيركوس)..

الشاعر المبدع حسن البصام
تقبل تحياتي مع التقدير




5000