.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رؤية نقدية وقصص اخرى

حمودي الكناني

 

رؤية نقدية

جمعتُ هرائي في حافظة هلامية ورحتُ أبحث عن متاجر تتاجرُ بالبُنوّية .ضحكوا مني جميعهم إلاّ واحدا لم يقف على بابه إلاّ صبية يبحثون عن دمى.فلما رآني أشار عليهم ان يفتشوا حافظتي ,  ولما لم يجدوا غير قصاصات  بعثروها في المكان . رموا الحافظة بوجهي ومضوا يتقافزون ! 

 

 

توافق

كل الدلائل تشير الى رجاحة عقله وكياسته وفروسيته . لذلك وجهوا له الدعوة لزيارتهم. استبشروا خبر قدومه اليهم خيرا .  يتقدم المستقبلين ذو ذقن طويل وراس حليق. عازف طبلة ماهر يتوسط المستقبلين . بين الفينة والأخرى يطلق رشقات تليق بالمناسبة. دوى الصياح :  وصل وصل وصل و..... ص...... ل.  فاطلق الطبالُ ططو ططو ططو ططو ططو بايقاع منتظم متواصل رشيق ,  فماكان من ذي الذقن الا ان اطلق

طيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــط 

 

 

ابتهاجا  بالمناسبة !

احساسه بالضجر جعله يقلب اوراق الكتاب بعصبية, احساسها بالحيرة جعلها تطفئ جميع المصابيح . طفل صغير  كان يتابع افلاما متحركة صاح بانفعال :أما كفاكما تتآمران على التركيبة الاجتماعية في البلاد !حتما أنتما سبب سارتفاع درجة التلوث البيئي !

 

قصيدة نثر

مدهشةٌ حشود الافكار في مخيلتي هذا اليوم لكنها عصية على التراصف وضم النظام . ضابط الصف الذي كان يوعز اليها كل مساء أصابته عينٌ فمضى يبحث عمن تضع فيها عوداً !

حمودي الكناني


التعليقات

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 11/04/2013 12:01:11
هلا بك دكتورتنا العزيزة سراب سررت انك عاودت الكتابة هنا او هناك شكرا لحضورك ولبصمتك البهية .. تحياتي مع ارق المنى

الاسم: د. سراب شكري العقيدي
التاريخ: 10/04/2013 23:30:13
كم تستهويني مشاكسة قلمك سيدي الفاضل
بكلماته القلائل وتصويبه الحاذق وسخريته اللاذعة
ليوصل الفكرة بحلاوة الأسلوب المرح
دمت مبدعا أستاذ حمودي الكناني
احترامي

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 10/04/2013 23:02:52
شكري وتقديري لصديقي الرائع الاديب راضي المترفي
ونريد لنا كعده سوه ونكص بيها الشباب

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 10/04/2013 20:27:39
تحياتي للهمام سيد جعفر المكصوصي الاديب الجميل والاخ المحب لا حرمنا الله من دوام تواصلك وسؤالك الدائم عنا ايها المكرم ... جزيل الشكر وفائق الاحترام

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 10/04/2013 20:25:29
سامي العامري ايها الشاعر الحزين الضاحك والمتأمل العميق لك مايروق من مائز الكلام وجميل الصور والعبر ايها الفيلسوف ولنا ما تفيض علينا من روائعك شكري وتقديري لبصمتك الرائعة مع كل الود والمحبة

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 10/04/2013 20:22:45
العزيز الاعلامي الرائع والقاص الجميل عبد الجبار الحمدي جزيل الشكر وفائق التقدير لك ايها الصديق العزيز ربي يحفظك ويديم نعمة الصحة والعافية عليك

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 10/04/2013 19:49:54

حمندلي
صبري من المصايب كام ينكص
وكل وداع ساف الحيل ينكص
اذا شايب خرف ع الطيط ينكص
اشتكل المضرطوا صبح ومسيه

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 10/04/2013 18:57:45
اهلا اختي العزيزة ام محمد لقد انقطعت اخباركم عني آل عارف أتمنى انكم جميعا بخير ما اخبار الاولاد وشنو واخي عارف ؟ اشتقت لكم ...
-------------------
وركاد
====
نحل حيلي وعودي ذبل وركاد
بسبب لن الهموم رداف وركاد
سفيه العقل نام اللل وركاد
وانا حرام انجان غمض جفن ليه
================================== شكرا لمرورك الجميل اخبريني عنكم

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 10/04/2013 18:53:53
صديق العزيز جميل حسين الساعدي يا شاعر العذوبه م يفرحني مرورك لانني اراك وجها لوجه من خلاله شكرا لك ايها الرائع !

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 10/04/2013 18:53:46
الاديب حمودي الكناني

لانثيالات روحك المصفوفة حروفا امامنا

صرخة مدوية تعلن رفضها لواقع اقل ما نقول
عنه انه مرير

دام قلبك البهي


جعفر

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 10/04/2013 18:52:04
اهلا بصديقي الرائع صباح الجاسم ...يسعدني أن ما أكبه ينال رضاك ..نعم اخي ابا ايلوار ما عليك الا ان تهديني الكتاب واكون لك من الشاكرين ههههههههههههههههه ها شكلت ؟

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 10/04/2013 18:49:54
صديقي ابا جان يسعدني انك تتواجد هنا ويفرحني وافرحني فعلا دوام تواصلك ايها الاديب الرائع شكرا لجهودك ولوفائك ايها الرائع .

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 10/04/2013 18:22:37
حرير و ذهب أو ذات الرداء الأخضر هي تلك المسبار الذي يقول للكاتب أي كاتب لا عليك إن غربت أو شرقت في رؤاك و أخيلتك ... إن ابهمت أو اضمرت ...فأنا المسبار الذي يفك ما تم غلقه او يكشف الغطاء عن كل مغطى وهكذا هي فعلا قارئةمتذوقة وفاحصة دقيقة عندما تسلط الضوء على اي عمل تراه بعين حريفة ..... شكرا للدكتورة انعام الهاشمي وتنياتي لها بدوام الصحة والعافية مع ارق المنى

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 10/04/2013 14:59:52
استاذ حمودي إشارتك في الاولى : "رموا الحافظة بوجهي ومضوا يتقافزون" فما اكثرهم وفي كل الأصعدة ..
"حيلي انهدم من بلواي وركاد
عبن طكات دهري ارداف وركاد
وعيب الليل اغمض عين وركاد
اسوهي والضنون أدور بيه"
اتركهم يتقافزون فالقفز لمثلهم يُليق

لاذع اخي ابا زهراء

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 10/04/2013 13:37:30
خير الكلام ما قلّ ودل

في هذه السطور القليلةتركزت معان جمة وقد كتبت باسلوب يدعو الى التأمل

الأديب المبدع حمودي الكناني
أجدت
تحياتي وتقديري

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 10/04/2013 11:44:44
حاج حمودي .. هذا تكثيف دال على حياة متجددة ..
تابع رواية د. حميد الربيعي - جدد موته مرتين - وهي رواية عراقية صدرت العام الماضي وقد كتبت عدة قراءات عن تناول السرد فيها بداية هذا العام ..

الاسم: عبد الجبار الحمدي
التاريخ: 10/04/2013 10:15:06
اخي الغالي حمودي الكناني ... ما أكثر الطيط في وسط الهرج والمرج الذي تحياه الساحة العراقية وساستها... دمت ألقا......

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 10/04/2013 08:35:07
الشاعر والناقد البارع فوزي كريم صاحب الكتاب النقدي الكاسح :( ثياب الإمبراطور ).. يقول عن أدعياء الحداثة :
مولدين بسبب شعورهم بالعزلة والتحديق بالفراغ مسميات ومصطلحات كالبنوية والتفليشية والتناص والنصية واكتناهية التجسد النصي !!! ...
راس الفتنة الجميل
بديع نصك الأول والأخير كذلك وأما ما توسطهما فمازلتُ أعيد قراءته وتفحصه !
....
أنظرْ ما الذي كتبته لعضيدك الحجي عنك في صفحتي يامدبوغ

الاسم: شينوار ابراهيم
التاريخ: 10/04/2013 07:52:40
الاديب القدير و الصديق الجميل حمودي الكناني
لابد لي هنا ان اكتب بفخر , أن من يكتب مثل هذه القصة , يستحق التقدير
تقديري واحترامي لروعة البيان وسحر الخيال



الاسم: حرير و ذهب (إنعام)
التاريخ: 10/04/2013 07:37:27
صديقي الأقدم حمودي الكناني
تحياتي

ويعود شيخ القصة القصيرة جداً لشحذ قلمه وفكره في خط "بنات" أفكاره كلماً ...

قيل لي ان هناك سؤالين ترك فاخترت ان اقفز من القصة الأولى للأخيرة تاركة الثانية والثالثة بين قوسين... لأني ارى الكثير من التطبيل والتزمير اينما التفت ... ولأني أتجنب الإصابة بالوباءات البيئية المنتشرة اليوم ..

إذاً
من النقد للنثر ...
فهي الموضة اليوم الكل ناقد والكل يكتب عن قصيدة النثر...
في النقد لا شيء إلا قصاصات ورق ومحتويات في حافظة هلامية ... وفي النثر البعض يأخذ من هنا وهناك ويسطر السطور ... وعين الحسود فيها عود لا يعصى عليهم التسطير ...

ولكن قل لي هل لاحظت ان الكل يشكو من الطارئين على قصيدة النثر ؟ ما زلت أبحث بينهم عمن خط على جبينه كلمة "طارئ" ... كلٌّ يشير للآخرين ويتلفت...

دمت للرمز والفكرة المركزة ... وخلي علي اللوذعيات ....
.........
حرير و ذهب (إنعام)
\الولايات المتحدة

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 10/04/2013 07:07:01
صديقي عبد الاله تدري شكثر مشتاق لك بكد كاعنه المشتاقه للخنياب....مو خنيبت دنيانا ظيم وقهر وبس نعبي امنيات وتالي ظهرت الكونية مشكوكة ....تحياتي لربما نلتقي ولو بعد حين

الاسم: عبدالإله الياسري
التاريخ: 10/04/2013 05:42:39
الكاتب الجميل الأستاذ حمودي الكناني
توقعت طرافتك وخفة دمك في كتابتك ولكني لم اتوقع هذه الطفرة الفنية التي وصلت اليها في النص المعنون توافق
انه مكثف ومركز وعميق بل انه يعبر عن لون جديد في ادبنا يتجاوز الفنون الادبية السائدة انه رائع رائع ومضحك الى درجة البكاء او مبك الى درجة الضحك...دام عطاؤك مع تحيتي

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 10/04/2013 00:27:05
من هذ الذي يموت مجددا حاج صباح ؟

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 09/04/2013 23:41:27
كل المحبة والود لشاعرنا اجميل المتواصل بالعطاء استاذنا عباسطريك جزيل الشكر مع ارق المنى

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 09/04/2013 23:18:12
صديقي هذا يموت مجددا !

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 09/04/2013 20:40:14
الكاتب الاستاذ , حمودي الكناني .

انها مجموعة حكم, وامثال , واقوال ماثورة , سطرها لنا ورسمها بفرشاته الانيقه ؛ كاتبنا الرائع حمودي الكناني . الذي يختزل الزمن , ويعبث بالاوراق ليقرب الازمنة واحداثها .

تحياتي ..




5000