هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شتان مابين الاثنين

جواد الماجدي

ان يعمل الانسان في كل الاوقات والازمان والظروف ويكون عمله صادقا صالحا لوجه الله وخدمة للوطن والمواطن خيرا من ان العمل لغايات في نفس يعقوب والنفس الامارة بالسوء . ونحن مقبلون على جولة او ملحمة جديدة من الانتخابات المحلية فمن الطبيعي ان تكون هناك دعايات انتخابية وكشف للعورات السياسية والخدمية وجولات لرؤساء الكتل ورموزها والمرشحين ,وهنا يدخل العمل الصالح الصادق المعنون الى وجه الله (ماكان لله ينمو ) . ففي هذا الاسبوع ونحن نتابع الجولات الانتخابية في المحافظات وبغداد ووصول التنافس الانتخابي الى ذروته الدعائية نلاحظ بروز السيد المالكي الذي يمثل الرمز الاول والقائد الاوحد (مو الضرورة لان الشعب العراقي يتحسس منها لكونها محجوزه لقائد الظرورة السابق) وذهابه الى مدينة كربلاء (ولا نسال باي اموال ومركبات وجهد حكومي ذهبوا لاغراض شخصية وحزبية )والذي الذي لم يستطع اتباعه بكل مغريات السلطة والاموال والصلاحيات والنفوذ على مؤسسات المحافظة ولاكثر من عشر سنوات عجاف بالنسبة للكربلائيين من تحشيد الناس لاجل الدعاية الانتخابية . فحزب وائتلاف بهذا الحجم والسلطة لايستطيع تحشيد اكثر من الفين او ثلاثة الاف مؤيد هذه طامة كبرى (وما كان لغير الله يذهب جفاء) فمحافظة كربلاء محافظة فقيرة من حيث الخدمات والتطور العمراني والتي تعتبر عاصمة العالم والمركز الحيوي الذي يأمها الناس من كل صوب وحدب . وترى في الجهة المقابلة كيف ان الناس تخرج بالالوف المؤلفة استقبالا لقائمة الوطن والمواطن ورمزها السيد عمار الحكيم لعملها الدؤوب وفي كل الازمان (مع المواطن في كل المواطن ) وليس فقاعات انتخابات وتنتهي فالبصرة والعمارة والناصرية والبقية تاتي بهذه الرحلة المكوكية لسماحة السيد الحكيم وهذا الالتحام الجماهيري الكبير لم ياتي اعتباطا طبعا وانما لعمل دؤوب واطاعة للمرجعية الشريفة والبرنامج الانتخابي المميز والواضح .

جواد الماجدي


التعليقات




5000