..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مبدعون من ميسان_ الشاعر محمد رحيمة محمد الطائي

علي كاظم خليفة العقابي

مبدعون من ميسان_ الشاعر محمد رحيمة محمد الطائي
محمد رحيمة محمد الطائى
تولد 1967
رحل والدة الحاج من الكحلاء عام 1945 واستقر بها حاله حال الكثير من اهل العمارة حيث يقول الشاعر محمد رحيمة الحنين الى ميسان الجذور يبقى قائما الى ما لا نهاية حيث ياخذني بقوة الى جذوري الميسانية
الشعر
بدايته كانت عام 1984 متاثرا بالشاعر كاظم اسماعيل كاطع بعدها دخل جمعية الشعراء الشعبيين المركز العام
1_ شارك باغلب المهرجانات الشعرية مع مجموعة كبيرة من الشعراء
2_ حصل على العديد من الشهادات التقديرية
3_ فاز بلقب افضل شاعر لعام 2005 في استفتاء الاذاعات العراقية مع منح_ شاعر الحب)
4_ كتب العديد من الاغاني لنجوم الغناء العراقي من الرواد والشباب
5_ صدر له في الاسواق البوم صوتي بعنوان هاتف بعد منتصف الليل
بجزئيين وكذالك البوم صوتي بعنوان هاتف من الغربة بمشاركة الفنانيين سعدية الزيدي وطالب الفراتي والمطرب احمد الصياد
6_ صدرت له اربعة دواوين شعرية
غزليات العشاق بعد منتصف الليل 2004
غزليات 2005
لعيونكم 2006
سجن البلابل( مشترك)2007
ديوان قيد الطبع( ترانيم اخر الليل)
أول من اسس المنتديات الالكترونيه للشعر الشعبي في العراق حيث كانت منتديات لعيونكم هي المتخصصة الاولى بالشعر الشعبي العراقي والتى استقطبت العديد من الشعراء الشعبيين في العراقين والعرب
7_ عضو اتحاد الادباء الشعبيين في العراق
8_عضو اتحاد الادباء الشعبيين العرب
وفي مجال الصحافة والاعلام
عمل في الصحف التالية
1_ جريدة العراق_ محرر
2_ جريدة الوانل مسؤل صفحة
3_ جريدة النوارس مدير تحرير
4_ جريدة حديث الناس مدير تحرير
مجلة قوارير العربية_ رئيس تحرير
وفي الاذاعة والتلفزيون
اعداد برنامج موسيقى2000 في تلفزيون الشباب
اعداد وتقديم قضية واراراء_ تلفزيون الشباب
اعداد وتقديم برنامج رسائل الليل_ راديو الشباب
اعداد وتقديم برنامج دردشه رتديو دجله
اعداد وتقديم برنامج البيت الواحد_ قناة العراقية الفضائية
تقديم برنامج نحجوم الشعر_ قناة السومرية الفضائية
تقديم برنامج الشعر والناس_ قناة السومريه الفضائية
اخترنا لكم هذه القصيدة وهي احدى روائع( شاعر الحب محمد رحيمة الطائي والتي تحمل عنوان وين اشوفك)
وين أشوفك ؟!
ياهو اليدليني بيك ؟؟
روحي ليليه يمر بيها غرامك ..
ودمعة صارت تشتهيك ..
ضعت وين ؟!
بيا محطة ؟ .. بيا مدينة ؟
بيا مكان ..؟
ويا صدر دافي بسرارك يحتويك ؟!
المشكلة شلون انسى حبك ..
وآني حتى عيوني تسألني عليك ..
المكان البي گعدنه ..
گام يسألني عليك ..
والطريق البي مشينه ..
هو هم يسأل عليك ..
والورود الزاهيه تغير عطرهه ..
لأن يمكن فارگت لمسة اديك ..
وين أشوفك ؟!
وكل شبر من عمري الك بي الف ذكرى ..
وانت عمري ..
وهم شفت فد يوم واحد ينسى عمره ؟!
آني احس كل الأماكن تحمل بداخلها حسره ..
المشكلة وتسألني عنك ..
وياهو اليلاگيني هم يسألني عنك ..
وآني شايل ذكرياتي بگلبي جمره ..
او وصلوا بيدي إلك مية سلام ..
الهوى .. الهوى يسلم عليك ..
والشجر يبعث تحيه وگام يسألني عليك ..
حتى ألبوم الصور .. لمن يذكرك ..
يبچي ..
يبچي ويذكرني بيك ..
وين أشوفك ؟!
دورت أحلامي حسبالي اشوفك ..
وسألت عيني ..
گلت ..
بلكي بقى شي من طيوفك ..
وما لگيتك ..
أنت وين ؟!
گمت أدور بين أوراقي القديمة ..
الغافية ابفي السنين ..
وگمت أرد لأيامي واسألهه عليك .. وهي ..
هم تسألني وين ؟!
وينك أنته ؟!
آني من اشتم عطر .. حسبالي جيت ...
وأركض بلهفة .. اركض بلهفة وبعد ميلمني بيت ..
وثاري مثل الحلم يخلص لو صحيت ..
وانت ماكو ..
وكلشي يسألني عليك ..
الليل من أسهر ..
اشوفه يلمح ويسأل عليك ..
كلشي يمي ..
حزني ..
تعبي ..
قلقي ..
وكل ذرة مني هايمة وتسأل عليك ..
آني لو أندل مكانك ..
يمكن عيوني تجيك ..
كون أعرف ..
هم بعد گلبك يحبني ..
لو نسه ؟!
وكون أعرف ..
بعد بگليبك محنه ..
لو ظروف الغربة خلنه قسه ؟!

والقصيدة الثانية( هلي)

هلي
تعبني الوكت ..
واهنا اريد ارتاح ..
مهموم ابغربتي ..
وماشفت راحة ..
طير وريح ضدي ..
والزمن رماي ..
بس گلي اشيطيره ..
الكسروا اجناحه ..
غرگت ابحر مظلم ..
ياهوللغرگان ..
من نشغة الموت .. ايريد سباحة ..
اسنين آنه ابغربتي ..
والنتيجة هموم ..
عالي الفرح عني ..
وعمري ما لاحه ..
عاركني الوكت .. وخسرت عركة موت ..
ولا واحد وگفلي ..
وطلع سلاحه ..
هلي وبالغربةتجفي ..
ولامحنة اهنا ..
ولا صوت العتاب ..
ايأثر صياحه ..
نحصدبالهموم ..
وناكل المحصول ..
خلص بينه العمر ..
بس تعب الفلاحه ..
يهلنا امضيعين .. وطحنه بين اجناب ..
يهلنا اخلافكم ..
حسينه بالذله ..
تهنه ويه الحزن .. والدرب حيل طويل ..
وبس القاسي گلبه ..
اهناك يندله ..
هلي .. وبلكت مثلكم ..
نلگه ناس اهناك ..
لا .. چذاب .. كلمن يلگي مثل اهله ..
انه هسه ابگلب ..
بيه چوية الفرگه ..
هلي .. لا .. لا ..
مثلكم .. ابد ما الگه ..

خلوني ابوس اترابكم ..
وابچي اعله عمري الفات ..
احس من الفراگ ..
الروح محترگه ..
وخلوني اشم طيبتكم ..
ويه الريح..
واتنفس هواكم ..
روحي مختنگه ..
هلي ويا طيفكم ..
باقي ويه رمش العين ..
مزروع ويه روحي ..
وبالگلب عرگه ..
ويا ثوب الصبر ..
كلساع اخيط بيه ..
صبح بخلافكم ..
ياهو اليجي .. ايشگه ..
وهلي نيران تنزل ..
والعيون ارماد ..
اظن حگه الگلب ..
من يشتعل حگه ..
هلي اتمنيتكم ..
يمي قريبين ..
واشم عطر الوفه ..
ليليه بيكم ..
هلي والغربة صعبه ..
اتهدم الحيل ..
كون اشتم هوى ..
اللي يمرعليكم ..
انام ويه الحزن ..
واگعد وانه وياه ..
واتذكر چنت اغفه ..
اعله اديكم ..
هلي ووسادتي ..
بالغربة الهموم ..
هلي .. وبس رسم ..
امشي ابطرگ الهدوم ..
هلي والفرح ضاع ..
ابين الايام ..
وما ادري الفرح ..
الگاه يايوم ..

هلي وشلونكم ..؟
وشلون بغداد ..؟
وشلون اصدقائي ..
وعتبه الدار ..؟
بعده الليل عدكم لمه احباب ؟
وبعده الگمر يمكم ؟
باقي خطار ..؟
بعدهن ..؟
ذكرياتي ..؟
وكتبي ..؟
واقلامي ..؟
وبعد ذيچ الرسائل ..
تحوي احلامي ..؟
هلي ..
وكل ذكرى يمكم تاكل ويه الروح ..
واحس كل صغري صاير ..
هسه گدامي ..
وغربنه الزمن بين المحطات ..
ولگينه الدمع واگف ..
ينتظرنه ..
بعدنه اصغار واكبر منه الهموم ..
وحزن ابحزن جبناهه ..
وكبرنه ..
لا بينه صبر لا نحمل اهموم ..
وعلى عمر المضى ..
اشينفع صبرنه ..؟؟
لا يازمن ..
ارحم دمعة العين ..
وشوفنه الفرح ...
بآخر عمرنه ..

سچاچين الوكت بالــــــــروح .. بردن
واحس الجسم وكت الصيف .. بردان
انه بردنين رحـــــــــــت وأرد .. بردان
وأخاف الغربة تاخذ حتى اديـــــــــــه
ومن الحواريات في الابوذية اخترت لكم

حوار ابوذيات للشاعر محمد رحيمة الطائي
هي- هجرك ياولف صاير بلا حد
مثل سيف اليكص ركبة بلا حد
وكلتلي انتظري انا ارجع بلأحد
اجه الاحد ويمته تعود اليه

هو- احد سجين صبري وجن ولاحد
التفتت وماشفت ربعي ولاحد
وجم سبت اليمر بيه والاحد
اجي بس شوفتج تصعب عليه

هي- لتهم بالعمر خلصان وحده
وانا ضعني سرى بالهوى وحده
حلت جنها بعيونك غير وحده
كمت ماتسأل ولاتمر بيه

هو- غيرج ماحلى بعيني ولاطاب
ولادونج دخل قلبي ولاطاب
ياجرحي وياج لاهود ولاطاب
دم ينزف ولاتدرين بيه

هي- محبتك تجري وي روحي ويدماي
وعليك انشلت عظامي ويدماي
انجويت بيد انا ناري وبيد ماي
ولكن من يطابكهن سويه

هو- عليج الروح راحت من يردها
وكيحة همومي صارت من يردها
خطية الروح ملت من يردها
لأن بس الصبر يسأل عليه.

سيبقى محمد رحيمة الطائي شاعر كبيرا ترمك بصماته على الساحة الشعرية العراقية ومبدع في مجال الاعلام والصحافة

 

علي كاظم خليفة العقابي


التعليقات

الاسم: علي كاظم خليفة العقابي
التاريخ: 21/05/2013 23:59:09
لم تحفظ ذاكرتي بيتاً من شعره ، لكني احتفظ به كله..
محمد رحيمة الطائي .. اسمه الثلاثي موزون ويصلح صدراً لبيت شعري ، وأحفظ له صوره التصقت به حين أبتكر ( نورس ) فكان أبناً له .
تصفحت صوره القديمة والحديثة فلم اعثر على صورة له ترسم الحزن على وجهه .. ولا يعني ذلك أنه سعيد ، كلا .. الا انه يمتهن توزيع الفرح للناس حتى في الصور ، فهو يبتسم حتى في المآتم .
كان وجهه الطفولي يبعده عن صدارة المسؤولية في المؤسسات الأدبية والأعلامية ،فتجاهلها ، وسرعان ماتوسلت به بعد ان ظل وجهه طفوليا على مر السنين .
عيناه تقرأ التفاؤل والصبر في كل ظف ومكان .. لكنهما تجدحان حين يغضب ، تتوسع الحدقات وتسمع منه زئيراً لاتتوقعه من شاعر شفاف ترف .
رأسه الصغير داينمو الفيكات الفنية والشعرية التي تخلع من الشعر ثوب الرتابة وتمنح للشاعر صبغة التجديد ، وحين يبحث البعض عن وسائل التغيير في النمطية والرتابة والروتين في الألقاء والأدارة يلتجأ الى ( ابو نورس ) ليجد لديه الكثير من الأطروحات التي يهبها ( قربة الى الشعر ) .. هكذا ( لوجه الأدب الشعبي ) بلا منة ولا مغالات .
عاصرته وتابعت نشاطاته في جمعية الشعراء الشعبيين / المركز العام فكان من المبتكرين الأوائل ( للومضة والبانوراما ) وعرفته رساماً .. مصوراً .. خطاطاً .. مطرباً .. عازفاً .. كريماً .. مؤدباً .. عشائرياً حد العظم .
ينتمي الى ( طي ) قبيلة العرب ، والى العراق بيت الجميع ، والى العمارة أمنا الحبيبة .. وهكذا هو أمتداده ( ميسان العراق والعرب ) .
هو أول من أدخل الشعر الشعبي في التسجيلات التي كانت تقتصر على الطرب فقط فأدخله الى ذائقة الناس من خلال نصوص تداعب عواطفهم وتداوي جروحهم .. فكانت ( هواتف بعد منتصف الليل ) عملاً فنياً طائياً ( مئة بالمئة ) وأدخل في أداء نصوصه الفانين ( سعدية الزيدي .. والمرحوم طالب الفراتي ) وأوصل القصيدة بأسلوب تمثيلي راقي كبديل موضوعي لهبوط الشعر من خلال المسرح التجاري الهابط الذي اشتغل عليه البعض من الشعراء وقتها .
لقد ملأ الأخ ابو نورس الفراغ الذي حدث عند غياب المؤسسات الشعرية للأدب الشعبي بعد عام 2003 فأغتنم فرصة أنتشار الفضائيات فكان فارساً في نشر القصيدة منخلال برامجه الاسبوعية التي أنجبت اسماء لامعة ذاع صيتها وأشتهر أسمها من بين يديه .
وله خبرة الطبع والنشر والاعلام والتقديم والأعداد ما يجعله موسوعة في كل شيء جميل ، فكان صاحب أول مطبعة من الشعراء وأول مصمم لأغلفة دواوين الشعر الشعبي . وبرز ولده نورس ( شبلاً من أسد ) فسار على خطى والده فكان على ما وصل اليه الآن .
ينقطع عن أمه العمارة فترات ، لكنه يعود اليها ليرتشف منها فيض الحب الذي يديم نسغ أبداعه .
ختاماً ..
أنا لم أقرأ كل ما كتبه الطائي محمد رحيمة .. لكني أراهن كل من يعثر فيما كتبه على قصيدة هجائية بحق صديق ، أو نصاً غنائياً حزيناً ، ولهذا أسموه شاعر الحب أو شاعر البنات ..
وأرجو أن يبرأني الذمة لأنني استخدمت بعضاً من نصوصه الغزلية كرسائل حب قلت لبعضهن إنها من تأليفي .
هو اليوم بيننا فأغتنموا الفرصة لسماع أفكاره التي طالما خدمت الأدب الشعبي ، فهو يمتلك أطروحة التجديد بأمتياز .
فسلام على الطائي محمد رحيمة حين ولد وأهله هنا في ميسان .. وحينما عاش مع اهله هناك في بغداد .. وحين يبقى نتاجه حياً لا يموت تقرأه الأجيال القادمة فناً وشعراً ومتعةً وابداعاً الى يوم القيامة .

الناقد والشاعر
نصير هاني الجشعمي




5000