.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في رحاب الحلّاج (7)

مادونا عسكر

الألم من الحبّ نعمة

 

دستور المحبين*

قضى عليه الهوى ألا يذوقُ كرىً

 

وباتَ مُكتحلاً بالصَّابِ لمْ يَنَمِ

 

يقولُ للعينِ: جودي بالدموع، فإنْ

 

تبكي بجدٍّ [ وإلا ] فلنجُدْ بدَمِ

 

فمنْ شروطِ الهوى إنَّ المحبَّ يَرى

 

بُؤسَ الهوى أبداً أحلى من النِّعَمِ

 

كيفما أدركنا مشاعر انجذاب أو تعلّق، أطلقنا عليها تعريف "الحبّ"، إلّا أنّ للحبّ أصولاً بل هو أصل واحد يرتبط ارتباطاً وثيقاً به، ألا وهو الألم. وما لم يذق المحبّ طعم الألم من شدّة الحبّ فكأنّه لامس أطراف الضّوء وظنّ أنّه يجيد محاكاة النّجوم. أو أبهر حسّه نسيم الهواء فظنّ أنّه بلغ سرّ هبوبه.

وكيفما اتّبعنا طقوساً أو أشكالاً للتّعبير عن ولائنا لله، الحبّ الأسمى، أدرجناها في خانة الدّعاء والصّلاة، إلّا أنّ للدّعاء والصّلاة ترتيباً آخر، قد يجرّدنا من كلّ طقوس وترتيبات وشعائر حين يفكّك المحبوب قيود الرّوح ويطلقها إلى رحاب الحبيب ويخضّع الجسد لحبّه، فيفتح القلب له بل يصير هو القلب النّابض فيه.

هذا ما نسمّيه بالإيمان الخالص، أي المجرّد من كلّ ما يمكن استخدامه من ماديّات في سبيل التّعبير عن الحبّ للحبيب الأوحد.  والمتحرّر من كلّ نصّ أو شريعة أو وصيّة، فلعشق الحبيب شريعة واحدة ، ألا وهي "الحبّ الصّرف". هذا الإيمان الخالص هو مسيرة حياة مع الحبّ المطلق، دربه جهاد واجتهاد بهدف عيش نعمة الحبّ. فلا أسباب تدفع المحبوب لغوص غمار الحبيب، ولا هدف يرجوه منه، هو الحبّ من أجل الحب، الحبّ فقط.

الإيمان الخالص استحقاق عظيم يرفع الإنسان من العبوديّة إلى العبادة، أي من عبد إلى عابد. فالعبوديّة هي الانطلاق من الله إلى الإنسان وأمّا العبادة فهي الانطلاق من الإنسان إلى الله حتّى بلوغ الوحدة معه، أي اتّحاد الحبيب بالمحبوب، وهي الرّتبة الأجلّ والأصفى. العبودية هي تطبيق الشّريعة بغية اكتساب قرب الله أمّا العبادة فهي التّحرّر من الشّريعة لأنّ الله قريب بما يكفي بل هو القرب، بل هو الأنا والأنا هو، فتبطل مفاعيل الشّريعة، ويبطل الهدف، ويكون الحبّ الصّرف.

لا بدّ أنّ "الحلّاج" استحقّ هذه الرّتبة بغض النّظر عن كلّ ما يقال في حقّ هذه الشّخصيّة الّتي شكّلت موضع نقد، إذ لا يمكن لأيّ كان أن يعبّر عن الحبّ أو عن التّفاعل معه انطلاقاً من الخيال. لا بدّ أن يحياه يقيناً ويعجز عن ترجمته بالألفاظ والكلمات، فيستخدم اللّغة الأقرب للحالة بغية إبلاغ المقصد. هو الّذي يبيّن لنا مكنون قلبه في هذه الأبيات العظيمة:

شيءٌ بقلبي، وفيه منكَ أسماءُ

 

لا النورُ يدري به  كلا! ولا الظلمُ

 

ونورُ وجهِكَ سرٌّ حينَ أشهدُهُ

 

هذا هو الجودُ والإحسانُ والكرمُ

 

فخذ حديثي، حبّي، أنتَ تعلمُهُ

 

لا اللوحُ يَعلمُهُ حقاً ولا القلمُ.

 

ولئن يستحقّ "الحلّاج" هذه الرّتبة ، فلا بدّ أنّه انتهج مسيرة حياة كان محورها حبّ الحبيب، وفرّغ ذاته من كلّ شيء إلّا منه. وبات الحبيب حاضراً أبداً في قيامه وجلوسه، في أنفاسه، في جوعه وعطشه، في تعبه وراحته، في حزنه وفرحه... وهذه المسيرة الحلّاجيّة أثمرت اختباراً حقيقيّاً أدّى إلى معرفة سرّ الحبّ الحقيقي والكامل، ألا وهو الألم. فلا ينشد أبياته عبثاً في قوله:

قضى عليه الهوى ألا يذوقُ كرىً

 

وباتَ مُكتحلاً بالصَّابِ لمْ يَنَمِ

 

فالحبّ الكامل يستدعي السّهر، إذ لا يُشبع من مناجاة الحبيب، وإن تعبت العين من كثرة الاجتهاد يبقى القلب أسير وجهه البهيّ. فكلّما ناجيته اشتدّ عطشك إليه، وكلّما ارتويت منه جعت إليه أكثر فأكثر. ولا يضرم حبّك إلّا الدّمع الغزير، لأنّ الحبّ يبلغ حدّه فيعصر القلب شوقاً، ويؤلم الوجد حدّ البكاء.

إنّه لأمر عظيم أن يبكي المحبوب من شدّة الحبّ، فإن دلّ هذا على شيء، فهو يدلّ على أنّ الحبّ بلغ عظمة ضاق بها القلب فبكى. والألم يتّخذ مسار بذل الجسد والرّوح معاً، فالدّموع والدّم وسيلتان للتّعبير عن هذا الحبّ، ومن خلالهما يثبت للمحبوب قدر محبّته. فلا حبّ حقيقيّ من دون تطويع الجسد وبذله في سبيل الحبيب الّذي له الجسد والرّوح. عاش الحلّاج هذا الاختبار فحضر أمام عظمة الحبيب وهو ما زال يحيا في العالم:

يقولُ للعينِ: جودي بالدموع، فإنْ

 

تبكي بجدٍّ [ وإلا ] فلنجُدْ بدَمِ

 

فالحبّ ليس هدفاً يصبو إليه المحبوب، وإنّما يولد حبّه في قلب الأزل فيحفظه في قلبه ويسير على درب الألم ليحضن الأبد. وتتجلّى نعمة المحبّ في الألم من الحبّ، ويظهر لنا "الحلّاج" المبتهج والمتألّم حبّاً، حين يشدو:

فمنْ شروطِ الهوى إنَّ المحبَّ يَرى

 

بُؤسَ الهوى أبداً أحلى من النِّعَمِ

 

هو النّعيم الحقيقيّ والأكيد، أن يهبك الحبّ أسمى ما فيه وهو أن تتألّم من شدّة الحبّ. هي النّعمة المعطاة للمحبّ من دون استحقاق، فالنّعمة عطيّة مجّانيّة. والحبيب يفيض بحبّه دون شروط، وإذ تخطو نحوه تطأ السّعادة الحقيقيّة، والّتي هي الألم من الحبّ. وترى العالم من حولك يبحث عن السّعادة عبثاً، وأنت السّعادة في قلبك.

تلك هي النّعمة، وتلك هي السّعادة: أن تترنّح ثملاً من كأس الحبّ، حتّى إذا ما بلغ الثّمل حدّه غبت عن العالم لتدرك يقظة الحبّ فيك، الحبيب

مادونا عسكر


التعليقات




5000