هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من سيترحم عليك أيها البوطي؟

د. آلان كيكاني

العلم لا يهب المرء الشجاعة والكبرياء والعفة والثقة بالنفس إن لم تكن هذه الخصال متأصلة مسبقاً في شخصيته، كما أن الجهل لا يمنع صاحبه من امتلاك شخصية ذات نخوة ونبل وإباء وصلابة في المواقف الإنسانية، والشيخ البوطي هو دليل يضرب به المثل فيما نذهب إليه، فهو ، رغم زخم علمه وغزير نتاجه الفكري والأدبي الذي وصل إلى أكثر من ستين كتاباً، أمضى حياته ذليلاً ومنافقاً يبرع في فنون التزلف والتملق لآل الأسد بطريقة مهينة لا تليق بعالم جليل ولا حتى بشخص عادي تجاوز الثمانين من عمره. ولا زلت أتذكر كيف بكى البوطي على الأسد الأب عندما مات في عام ألفين بكاءً لم تبكيه أم ثكلى على أبنها أو عاشقة على موت عشيقها.

على مدار سنتين لم نر البوطي يشعر ببصيص عاطفة تجاه عشرات الآلاف من القتلى من أبناء بلده المسلمين، والذين كانوا يكنون له ولعلمه الاحترام والتقدير ويرون فيه الأب الروحي في مجال الفقه والتوحيد والتفسير. ولم تتحرك في وجدان الشيخ الكردي شعرة إنسانية نحو أنين الثكالى ونشيج اليتامى وصرخات المهجرين وعذاب الجياع بل ظل يمجد الدكتاتور الجلاد حتى آخر لحظة من حياته، وليس غريباً عليه كل هذا، فهو قال يوماً على الملأ ينتقد أبناء جلدته في العراق عشية الغزو الأمريكي له، قال أنه كلما وجد مقاتلاً كردياً لا يقاتل الأمريكيين ويرد كيدهم يحس أن أصله تحت قدميه، في الوقت الذي لم نجد فيه شيخاً عربيا يتلفظ مثل هذه العبارة رغم أن العرب فتحوا أجواءهم ومطاراتهم ومرافئهم، بل وجيوبهم، للقوات الأمريكية آنذاك، وليت السبب كان غيرة الشيخ على العراق وأهله بل كان سعيه الدائم والدؤوب إلى كسب رضى النظام ومسح الجوخ له، ولو على حساب كرامته وكرامة قومه.

كنت في خدمتي الإجبارية في الجيش السوري قبل خمس عشر سنة وكثيرا ما كانت تجمعني سهرة مع الطيارين المناوبين في أحد المطارات القريبة من دمشق وكانت سهرة الأربعاء لها طعم خاص لما كانت تتسم بالّلهو والضحك والسخرية على البوطي وهو يطل من التلفزيون السوري ويقدم برنامجه المعروف دراسات قرآنية. فما إن يظهر الرجل على الشاشة حتى تبدأ التعليقات من الضباط، ويكثر الهمز واللمز والسبّ، فهذا يبصق عليه وهذا يصف دموعه التي كان يذرفها عند ذكر الله ببول الكلاب وهذا يتحدث عن بناته  وممارستهن للعهر والفاحشة بالدليل القاطع حسب كلامه.. لم أكن أعلم حينها أن أولائك الضباط الذين لم يصلِّ الواحد منهم ركعة واحدة في حياته، والذين دأبوا على تجرع الخمر في كل سهرة كانت تجمعني بهم، لم أكن أعلم على أنهم من صحابة رسول الله، فقد خرج علينا الشيخ قبل أيام يشيد بالجيش السوري ويعتبر أفراده بمثابة أصحاب رسول الله. وفي بداية الثورة أطل البوطي في الشاشة ليقول أن وجوه المتظاهرين هي ليست وجوه إيمان وجباههم هي ليست جباه سجود وأشكالهم هي ليست أشكال ورع وتقوى وكأنه كان يقول أن وجوه وجباه وأشكال عناصر الأمن  السوري هي للإيمان والسجود والتقوى! فتصوروا يا رعاكم الله!

وليس هذا فحسب، فقد مجد العجوز عناصر الإجرام المقبورين عشية مقتلهم في تفجير مبنى الأمن القومي وحلف أنهم شهداء وأنه رآهم فيما يرى النائم أنهم ينعمون بالفردوس الأعلى عند رب العباد جزاءً لهم على تقاهم وورعهم! فهل من نفاق يضارع هذا النفاق؟ وهل انعكس علم البوطي على سلوكه؟ بالتأكيد لا ،وها قد خسر الرجل كل شيء، خسر ماضيه لأني على ثقة أنْ لا أحد سيقدم على  الانتفاع بعلمه والاطلاع على كتبه لموقف سلبي من شخصه، وخسر الرجل مستقبله أيضاً لا لأنه مات ميتة سيئة، بل لأن لا أحد سيترحم عليه.

بقي أن نقول : إنما الرجل الموقف، فإن كان الموقف مخزياً تهاوت قيمته إلى الحضيض حتى إذا كان ذا علم ومعرفة ومال وجاه. وصلى الله على من حذرنا من عالم يعتاش على أبواب السلاطين.

د. آلان كيكاني


التعليقات

الاسم: محب المقاومة
التاريخ: 2013-03-31 17:08:13
وهل من حديث أكذب من هذا المقال؟؟ والله ما يوجد لكن الطريف أن الحجج انتهت ولم يعد هناك إلا التكرار مرة بعد أخرى لنفس المضحكات المبكيات، على كل حال مادام الله عز و جل موجودا فلاأرم هين و كل ذلك تظهر حقيقته عند رب الأنام، فكن مبطلا أو صادقا المهم أن تستطيع الدافع عن نفسك أمام ملك يوم الدين




5000