..... 
.
......
مواضيع تستحق وقفة 
حسام برغل
.....
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رحلة مع كتاب مؤسسة النور الأول (عبد الرضا علي لايقبل التأويل )

أحمد فاضل

رحلة ممتعة أخذتنا إليها " مؤسسة النور " إلى مرافئ وشواطئ وأراض فكرية يسكنها الأستاذ الدكتور والناقد الكبير عبد الرضا علي الذي غادر العراق وأقام في بريطانيا جسدا ولم يغادره روحا ، الرحلة كانت عبارة عن كتاب صدر عنه بمناسبة إنعقاد مهرجان المؤسسة السنوي السابع للإبداع والمحبة دورة الأستاذ الدكتور عبد الرضا علي وعلى أرض المسرح الوطني ببغداد في الخامس عشر من آذار 2013 .

مؤسسة النور بإصدارها الأول هذا تكون قد وضعت أول أقدامها على طريق موائمة النشر بين االورقي والإلكتروني بعد أن ظلت لسنوات تتصدر طيفه الأخير عبر موقعها " مركز النور " في السويد الذي استقطب ومنذ تأسيسه على المئات من الكتاب العراقيين والعرب وأصبح من أهم المواقع الثقافية والعامة ، هو باكورة إصدار هذه المؤسسة التي يديرها بنجاح الدكتور أحمد الصائغ بجهد ذاتي وغير مرتبط بأي جهة حكومية أو أهلية ما أعطاها إستقلاليتها في صنع قراراتها التي اعتمدت الثقافة كنافذة رحبة للحياة بأجمل صورها ، دعائمها المحبة والتسامح بين جميع البشر فلا عجب أن نرى كل هذا الإلتفاف حولها ومحققا في الوقت نفسه وحدة الهدف الذي تسعى إليه بعض المواقع الثقافية العامة من جعل النشر الإلكتروني والورقي وحدة واحدة وهذا ما نشاهده متجليا في بعضها كموقع " المثقف " و " أدب فن " و " البوتقة " وغيرها من المواقع الجادة والملتزمة .

تصدرت الكتاب صورة بورتريه لشخص الدكتور علي بريشة الفنان العراقي محمد الخطاط ما توحي أن هذا الرجل بنظرته الثاقبة من وراء نظارته الكبيرة وازن للأمور ومحط تأمل للكثير منها ما يجعلنا مطمئنين أننا نقف أمام جبل ثقافي عراقي شامخ ، وهذا ما وجدناه فعلا في الصفحات 153 التي اشتمل عليها الكتاب من شهادات قلمية مؤثرة تناول فيها أحمد الصائغ و د . حسن السوداني والناقد علي حسن الفواز وورود الموسوي والشاعر يحيى السماوي الذي أتحفنا بقصيدة عصماء دللت على محبته الكبيرة " لأبي رافد " وهو عنوانها نقرأ منها :

طوتك المسافات عاما فعاما

غريبا ذبيح الخط مستضاما

ولم تطو عن دجلة الخير ليلا

كما الشمس تطوي الدجى والظلاما

فحينا تلوم عثار الطريق

وحينا تكون الطريق الملاما

" أبا رافد " والفراديس بيد

إذا الحر فيها غريب مقاما

كتاب آخرون قدموا شهاداتهم ودراساتهم كالدكتور قصي الشيخ عسكر الذي تناول كتاب الدكتور علي " الذي أكلت القوافي لسانه وآخرون " ، وقد وقف على أهم ملامح منهجه النقدي العربي الحديث ، ودراسة الأستاذ الدكتور عبد علي الجسماني قراءات في التجربة الإبداعية متناولا كتاب الدكتور علي " موسيقى الشعر العربي : قديمه وحديثه " ، ومقال الكاتبة إيمان محمد " غبار السباع " واعتدال ذكر الله ، وعودة أخرى للدكتور الجسماني وقراءته الممتعة في كتاب الدكتور علي " نازك الملائكة دراسة ومختارات " والذي يبدأ حديثه عنه قائلا : - هذا الكتاب في محتوياته دراسة جامعية محققة وموثقة ، ومن طبيعة الدراسات الجامعية أن تعتمد المنهجية والتوثيق وقدح الفكر من حيث المسار والتطبيق لذا يجد القارئ كل مقومات البحث الناضج قد استوفاها مؤلف هذا الكتاب وهو الدكتور عبد الرضا علي

.

ومع الدكتور جليل رشيد فالح نقرأ مقالته الموسومة " العروض والقافية دراسة وتطبيق في شعر الشطرين والشعر الحر " تأليف الدكتور عيد الرضا علي ، وأسماء أخرى قدموا شهاداتهم كالكاتب باسم عبود وحسن مجاد وعبد الرزاق الربيعي والدكتور ضياء الثامري وسامي العامري حتى ننتهي إلى بعض كتاباته إختارها الكتاب كي تكون الأوراق الندية في شجرته الفكرية منها : " الإيقاع في شعر السماوي دراسة إحصائية " ، و " الشعر في زمن الأوجاع قصيدة عارف الساعدي ( لايجوز ) أنموذجا والتي نقرأ منها : " لاأدري من أين أبدأ ، فأوجاعنا كثيرة والهم ثقيل ، والشعر لايقترب منها إلا لماما ، وحتى إن اقترب منها لاتجد فيه ما يؤشر على إنجاز يمكن أن يصبح مرايا لهذه الأوجاع التي شكلت جراحا ذات أفواه فاغرة بداءة من سقوط الدكتاتورية وحتى يومنا هذا " ، ثم ينتقل الكتاب بنا مختارا هذه المرة مقالته الأخيرة " نصوص لاتحتمل التأويل " والتي نطالع منها : " بعض السهل الممتنع من القصائد والقطع الشعرية لاتحتمل أي شرح أو تفسير أو تحليل ، إلا ما كان لصيقا يتشكلاتها الإيقاعية ، لوقوعها ضمن دائرة البناء الموسيقي للكون ، وإن تقبلت التقييم باعتباره معيارا ينبغي تأشيره بوصفه حكما توصل اليه النقد معاينة ، أو الناقد اشتغالا " .

ونحن نقترب من نهاية الرحلة نعرج على صفحات الكتاب الأخيرة المتضمنة ببلوغرافيا الدكتور عبد الرضا علي فنقرأ منها أنه ولد في بغداد 1941 وحصل على بكالوريوس آداب من قسم اللغة العربية في الجامعة المستنصرية سنة 70 - 1971 بتقدير جيد جدا وكان الأول على قسمه ، حصل على دبلوم عال في اللغة والأدب من معهد البحوث والدراسات العربية العالية التابع لجامعة الدول العربية في القاهرة سنة 1975 بتقدير ممتاز ، حصل على الماجستير في الأدب الحديث والنقد من كلية الآداب جامعة القاهرة سنة 1976 بتقدير جيد جدا ، حصل على الدكتوراه في اللغة العربية وآدابها ( الأدب والنقد ) من كلية الآداب جامعة بغداد في 5 / 1 / 1987 مع التوصية بطبع رسالته .

للدكتور علي كتب مطبوعة تجاوزت السبعة عشر كتابا وحصل على عدة جوائز عربية وعالمية وشارك في العديد من المؤتمرات الأدبية والمهرجانات ويشغل حاليا عمادة كلية الآداب في الجامعة الحرة بهولندا فضلا عن رئاسته لقسم اللغة العربية فيها .

الغلاف الأخير للكتاب حمل كلمة مؤثرة للدكتور حاتم الصكر جاء فيها : " عبد الرضا علي طراز آخر من الأكاديميين يحتكم إلى حسه النقدي وذوقه وانطباعه ، ويمكن أن نصفه نقديا ضمن التيار الانطباعي المجدد الذي تهمه كثيرا لغة النقد وأدبيته ، مع تقريب النصوص لقارئها ، والاستعانة بما يضفي على النص دلالة ، ويضيف إليه قيمة ، ويصطف معه في تلك الرؤية المرحوم عبد الجبار عباس وآخرون من شيخ النقاد كما يسميه عبد الرضا علي في كتايه ، أعني : الراحل علي جواد الطاهر " .

تحية للدكتور عبد الرضا علي وهو يعود إلى مرابعه البغدادية وإن كانت زيارته لها قصيرة ، لكننا سنعيش معه لحظات قد لاتتكرر ، وتحية لمؤسسة النور التي عيشتنا تلك اللحظات وأهدتنا هذا السفر العظيم لرجل لايحتمل التأويل .

أحمد فاضل


التعليقات

الاسم: أحمد فاضل
التاريخ: 19/03/2013 08:06:04
الأستاذ الدكتور عامر هشام المحترم
شكرا سيدي العزيز على تعليقكم الجميل بخق مقالتنا وهذا ديدن من يعترف بأحقية ريادة الدكتور عبد الرضا علي في مجال النقد الأدبي وكم كان عظيما بتواضعه الجم وحسن ملتقاه وهو يضمني إلى صدره في باحة المسرح الوطني بمناسبة انعقاد الدورة السابعة لمهرجان النور الذي كرم هذا العملاق الشامخ .
مع تقديري واحترامي

الاسم: أحمد فاضل
التاريخ: 19/03/2013 07:59:51
الأستاذ والسفير فراس حمودي الحربي المحترم
تحية وتقدير
شكرا على تعليقكم الجميل بحق مقالتي متمنيا لكم دوام الصحة والسلامة .
مع محبتي وتقديري

الاسم: أحمد فاضل
التاريخ: 19/03/2013 07:57:41
أ . د إنعام الهاشمي ( حرير وذهب ) المحترمة
شكرا سيدتي على كلماتك الراقية بحق مقالتنا ، وشكرا ثانية إهدائك لي كتابك القيم " إمرأة بين حضارتين " الصادر عن مؤسسة المثقف العربي ، حقا كان كتابا ممتعا غاص في أعماق كاتبة متفردة عاشت بين حضارتين .
مع تقديري واحترامي

الاسم: حرير و ذهب (إنعام)
التاريخ: 18/03/2013 16:16:29
تخياتي للأديب النافدأحمد فاضل
في حين ينشغل الجميع بالصور تنشغل أنت بالقراءة والكتابة...
وقد أجدت في عرضك السريع هذا بإطلاعنا على المنتج الكتابي الذي تمخض عنه مهرجان النور في توثيق شخصية المحتفى به في المهرجان الناقد الدكتور عبد الرضا علي ...
شكراً لك وتحياتي لكما ...
دمتما وكل المشاركين بالمنتج هذا ...
..........
حرير و ذهب (إنعام)
الولايات المتحدو

الاسم: فـــــــراس حمــــــــــودي الحـــــــــــربي
التاريخ: 18/03/2013 10:56:53
أحمد فاضل

............. /////
مبارك والف مثلها لمركز النور للثقافو والاعلام هذا الكرنفال السنوي المبارك والحمد تحدينا الارهاب والطغاة وحضرنا ووقفنا وبقوة على منصة الابداع منصة المثقف العراقي على ارض المسرح الوطني وسط العاصمة بغداد شكرا لمركز النور شكرا لأدارة مركز النور شكرا لجميع الفائزين والمشاركين والحاضرين وبهم ازددنا تألق وأزدهار ووحدة وطنية حقيقية شكرا لنقابة الصحفيين صاحبة الجلالة العراقية الحاضرة وبقوة بشخص الزميل الاستاذ " مؤيد اللامي " وعدد من الزملاء في هيئة النقابة لا سيما الشكر والعرفان لوزارة الثقافة العراقية والمتمثلة بحضور الاستاذ " مظفر الربيعي " معاون مدير عام دائرة العلاقات الثقافية العامة شكرا الى كل من تحمل عناء السفر من الداخل في عراقنا الحبيب من شمال العراق وجنوبه ومن هم في المهجر الدكتور " حسن السوداني " وحرمه المصون وكذلك الزميل " باسم " في راديو النور ومن اسعدنا بوجودها الشاعرة السعودية والشكر والعرفان موصول لصاحب الامتياز الذي توسم مهرجان مؤسسة النور للثقافة والاعلام باسمه الا وهو " د.ا عبد الرضا علي "

تحياتـــــــــي فـــــــراس حمــــــــــودي الحـــــــــــربي ........................... سفير النـــــــــــــوايا الحسنـــــــــــــــــــة
رئيس تحرير ومشرف عام مــــــؤسسة أقــــلام ثقافـــــــــية للإعـــــــــــلام
AKLAMTHKAFEA@YAHOO.COM أميل مراسلة الموقع الالكتروني
ferashmalherbe@yahoo.com أميل رئيس التحرير والمشرف العام www.aklamthkafea.com رابط المؤسسة على الشبكة العنكبوتية ويب سات

الاسم: د. عامر هشام
التاريخ: 17/03/2013 23:28:25
أحسنت أستاذ أحمد بعرضك للكتاب الثمين عن أستاذ النقد الأدبي الدكتور عبد الرضا علي. وقد عرفته من خلال مقالاته التي نشرها الأعلام العراقي في السنين الماضيات حتى اذا علمت أننا اليوم نسكن في مدينة واحدة، كان ذلك عاملا مشجعا لأن يكون لجاليتنا العربية جمعيتها الثقافية ولمكتبتنا العامة كتبها المفيدة. وهكذا تجد أن الرجل الهمام عبد الرضا علي له الايادي البيضاء في الأشراف على الفعل الثقافي العربي في أرض المهجر والغربة، راعيا الطاقات القلمية الشابة وموجها وناصحا ومعلما..لقد احسنت المؤسسة النور بأن اطلقت اسم عبد الرضا عليّ على مهرجانها الثقافي السابع هذا، فذلك مما يحسب لها منهجا ما أحرى بالآخرين أن يسيروا على هديه.




5000