..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من ذاكرة مدينتي المجر الكبير... بائعة الزجاج

علي كاظم خليفة العقابي

في مدينتي الفقيرة. القابعة في زمن النسيان والوجع. والاهمال والالم_المجر الكبير, كان كامل الطائي صديقى وزميلي في الدراسة الابتدائية؟ كنا مولعين بلعبة كرة القدم في درابيننا العتيقة.نلعب ونزهو. بسعادة وسرور وفي مباراة مع صبية اخرون. جرحت قدم كامل الطفل الجميل والوديع_ اثر زجاجة مكسورة من علبة زجاجية او اناءاو بطل ومااكثر الزجاج المتناثر. والتهبت قدمه بسرعة كبيرة وقد راجع المستوصف البسيط في مدينتنا . ولكن كانت المنية تحوم حولة, نتيجة الالتهاب الحاد. فارقنا مسرعا الى مقبرة السلام. كان مصابا جللا شارك الجميع. في جنازتة ومراسيم الحزن تعم القضاء باكمله.بدات ام جواد . بعمليةشراء الزجاج المتكاسر والمتناثر.فكان سعر العلبة الكبيرة التنكة بعشرة فلوس والصغيرة بخمسة فلوس والطشت الكبير بعشرين فلس وجمعتة في بيتها الطينى المتواضع وقد ذهل الناس وكثر اللغط والتسأل؟ والحيرة باديه عليهم_ فمنهم قال فتحت مصنع لصناعة الزجاج او اعادته وووو ولم يصلوا الى نتيجة؟وعند الظلام تقوم بنقل الزجاج المجموع الى ترعة صغيرة مهجورة في اطراف المدينة و الاطفال يتسارعون الى جمع كل زجاجة حتى يحصلوا على قطعة النقود الغالية واستمرت حملتها وبهمة فائقة دامت 6 ايام وبعدهاسمحت لنا في اللعب من جديد بكرة القدم في الدربونة بعد حصار دام اسبوعا كاملا_ حينما اعلنت انتهاء حملتها صاحت العبوا_ يا اولادي. فقد جمعت ما تبقى من زجاج لعين______ هل تعلمون من هذة المراة
انها_ امي_ يرحمها الله
اللهم ارحم اممهاتنا واغفر لهن وارزقهن جنتك التى وعدت انك مجيب رحيم______________

علي كاظم خليفة العقابي


التعليقات

الاسم: علي كاظم خليفة العقابي
التاريخ: 08/03/2013 19:47:52
الاخ رياض الشمري لا يسعنى الا ان انحنى امام كلماتك وطيبتك تقبل محبتي وفائق امنياتي

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 08/03/2013 05:37:04
الاستاذ الفاضل علي كاظم خليفة العقابي مع التحية.سلمت يدك على هذه المقالة الجميلة التي حملت معاني انسانية راقية وكان من المفروض ان تدرجها ضمن حلقاتك المتواصلة والجيدة (مبدعون من محافظة ميسان) لان الابداع لايختصر فقط في مجالات الادب والعلم والفن وانما يشمل ايضا العمل الانساني الهادف لخدمة الاخرين كالذي قامت به والدتك رحمها الله كما كان لها قاسم مشترك مع بائعة الخبز في قصة الكاتب الروسي مكسيم غوركي لان الاثنتان عملتا من اجل الاخرين.اذا كان بالامس بعض الناس يرمون القناني الزجاجية في الشارع بغير قصد فعذرناهم فهل نعذر اليوم من يرمي المفخخات في الشوارع العراقية لقتل الابرياء واذا كان من السهل جمع بقايا القناني الزجاجية في الشارع فهل من السهل ايضا جمع بقايا اشلاء الجثث البريئة بعد تفجير المفخخات الاجرامية؟!.مع كل احترامي




5000