.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وجع الحروف

حسام لطيف البطاط

سرْ ...لا تقف ْ 

 

واترك همومك تنذرف ْ

 

وتوقّ َ مهزلة َ الغرام 

 

وحكاية الأمل الخرفْ

 

ما زال يسرقك َ الحنين

 

وشتيتُ آمالٍ تثاءب بين عينيها الأرقْ

 

وبقيتَ وحدك تحترقْ

 

أ وَتدّعي ؟

 

أن الهوى أكذوبة ٌ

 

عمياء ترفل بالقلقْ

 

أنسيت أمنية َ الشتاء ؟!

 

أنسيتَ أحلاماً تعتقها بقلبٍ من جليد ؟!

 

أ وكل ذا وهم تآكل كالشفق ؟

 

لتبيتَ وحدكَ تحترق ؟

 

 

سر .. لا تقف ْ

 

واترك سفينة مقلتيك

 

تغزو السماء بنظرةٍ سكرى

                           ودمع ٍ لم يرقْ          

 

تاهت أصابعُ كفك الثكلى

 

بغابات الورقْ

 

تتلمس الحرف الذي سكبته أوعية السنين

 

بفمٍ تحجرَ وهو يبحثُ عن حياة

 

عن قطرة الأمل التي تحيي لظاه

 

رحماك يا قلقي

                   ويا وجعَ الحروف

 

قتلت براعم صمتك الأزلي

 

دوح ابتساماتٍ قديمة

 

كالتماع الذكريات

 

شاخت على وتر الليالي الغاضبات

 

رحماك يا وجعا يهاجر كالسنين

 

كالموج يعبث في دمي

                             كالعنفوان

 

 

أسمعتَ غمغمة َ القبور

 

تغتال أحجية الحياة ؟

 

هو ذا أبي !

 

قد جاء يحمل بين عينيه  الحقيقة

 

وبكفه المعطاء ملحمة الخلود

 

وعلى مفاصل ثوبهِ

 

تنهال أوسمة اللحود

 

هو ذا أبي حقاً سوى أن الدموع

 

ما كنت ألمحها تغازل مقلتيه

 

- أبتاه يا حلما تسلل من حروف قصائدي

 

حملتك ذاكرتي سراجاً من طموح

 

أبتاه ما هذي الدموع

 

أهناك حزنٌ يعتريك ؟

 

- هذي دموعك يا بني

 

كالبدر أنت بلا رفيق

                             بلا صديق

 

وتموت أنت كما يموت

 

قطعا تقسمك الليالي الجائعات

 

لكن فجرك لن يعود

           لن يعود !

 

حسام لطيف البطاط


التعليقات




5000