هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الثابت والمتحول عند مسعود البارزاني

علي الخياط

لابأس في ذلك ففي السياسة نحتاج الى المزيد من التوقع لحدوث تحولات وتغيرات تعصف بكل ماتوفر من قناعات سياسية وبكل مااتخذ من قرارات ظنناها لأول وهلة أنها نهائية لكنها سرعان ماتتحول الى اعباء ندفع ثمنا باهظا بسببها ،ولهذا فلابد من الايمان بقيمة التفكير بمنطقية وواقعية لكي لاتسوقنا الاحداث الى المجهول ،وهذا ينطبق بالضرورة على الشأن العراقي العاصف الذي شهد تحولات كبيرة خلال السنوات الماضية و ما كنا نظنه تحالفا تاريخيا لا ينفصم بين هذه الجهة أو تلك سرعان ما إنتقل الى دائرة من الضبابية وعدم الوضوح ثم التلاشي الكامل ،كما في العلاقة بين السنة والشيعة ،أو بين التحالفين الكردستاني والتحالف الوطني حيث شهدت العلاقة بينهما فتورا خاصة في الفترة الاخيرة ووصلت الى حد الصدام الكامل ثم التراجع عن ذلك.

في الايام القليلة الماضية طلب السفير الامريكي في بغداد من رئيس اقليم كردستان مسعود برزاني التدخل لتقديم مبادرة من نوع ما لتهدئة الاوضاع المتوترة بين الاطراف السياسية خاصة بعد تظاهرات الانبار والمناطق الغربية وحدوث مابدا انه نوع من التصعيد غير المسبوق في الخطاب الطائفي الذي يستدعي تدخلا حيويا لا ينبغي ممارسته كنوع من النفاق لتأجيج أوضاع لعلها تعود بالنفع على المشروع الوردي في العراق لان هذا المشروع سيكون في مهب الريح اذا ما نشبت حرب بين السنة والشيعة تحرق الاخضر واليابس وتلتهم كل شي مما بني خلال سنوات التغيير ولا يعود لاحد من مصلحة في بلد مخرب فالاكراد لن يسلموا من نتائج الصدام المتوقع وهم في منطقة عاصفة بين ايران وتركيا من جهة وبين بلدين مضطربين هما سوريا والعراق من جهة ثانية.

التحرك الاخير ومبادرة الرئيس بارزاني للحوار مع الاطراف السياسية وارساله بوفود متعاقبة الى العاصمة بغداد ومناقشتها لامور عدة متعلقة بالإقتصاد والموازنة والخلافات السياسية بين بغداد واربيل وكذلك التقريب في وجهات النظر بين القادة في القائمة العراقية ودولة رئيس الوزراء الاستاذ نوري المالكي جميعها تمثل نوعا من التغيير في سياسة مسعود برزاني الذي يدرك ان المرحلة الحالية قاسية جدا على كافة الصعد كما ان غياب الرئيس طالباني عن المشهد بوصفه زعيما كرديا يتيح فرصة اكبر له لممارسة دور كبير ومؤثر يعيد الامور الى نصابها فبرزاني لم يعد زعيما لمدينة او ميليشيا بل هو رئيس اقليم وزعيم سياسي عراقي له حضور في القرار السياسي للدولة وعليه ان يتصرف بالحجم الذي هو عليه حقيقة.

وهذا هو المنتظر منه في الايام القادمة بالفعل.

علي الخياط


التعليقات




5000