..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ضباب في فضاء الكلمة

حارث معد

  كلمةٌ ضائعَة

        تُبعِدُني عن فؤادي المفروشِ كالشَّطِيرةِ،

           عن أرجلي الملتويةِ كزوبعةٍ،

                   عن فمي المُتكوِّرِ كفوهه.

        متأبِّطاً كتاباتِ أبي  القرمزيَّةِ،

                     كزنبقةٍ تحملُها مَوجَةٌ،

        وهي تلتهمُني كجمرةٍ  مُبتلَّهْ.

       وأنا أعالجُ الكلمةَ المُتقهقِرهْ

       حتى ذلك القطارُ المزمجرُ،

                          المليءُ بالحبر،

        غادرَ،

          يجرُّ وراءَهُ أحلاميَ الهرِمَة

            وحقائبي المجعَّدة

                      وأرغفتي الباردة.

        ساجد تلك الكلمة،

            في جيوبِ المعاطفِ الجرداء

            في قُبَّعاتِ القش،

            وياقاتِ القمصانِ المهترئة

                         وعناوينِ الكَتبْ.

        ستأتي،

        مُحمَّلةً بضبابِ فِكْرٍ ضائعٍ،

             وسط صخبٍ مِن الهدوء

        من بين جذورِ الوردِ،

                    وأظافرِ النساء

        وفي أخرِ الليل،

        ستأتي بوجهٍ مطويٍّ،

                      طيَّ الكُتُب،

        مع بريقِ العينين،

                     وهما  يأسِراني

        ومِن يدِ أبي البيضاء،

        وهي تسفحُني على أوراقي

              التي لم أضعْ فيها

                        شتاتَ كلِمَهْ..

حارث معد


التعليقات




5000