..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مبدعون عراقيون من ميسان_ الشيخ الشاعر غازي خزعل المذكور

علي كاظم خليفة العقابي

الشاعر الشيخ غازي خزعل محمد المشكور( أبوهيثم)).
- ولد عام 1935 في محافظة ميسان.
- بعد أن أكمل دراسته الابتدائية والثانوية في ميسان حصل على الليسانس في الآداب من دار المعلمين العالية ثم بكالوريوس القانون.
مارس التدريس في محافظات واسط وديالى وبغداد, ورأس بلدية الكوت , وعين عميداً لمعهد الفنون الجميلة عام 1974, ثم انصرف إلى مهنة المحاماة.
عضو اتحاد المؤلفين والكتاب العراقيين, ونادي التضامن العراقي, وجمعية الحقوقيين, ونقابة المعلمين, ونقابة المحامين.
دواوينه الشعرية: يافا والليل الأحمر 1967- وهج الحرف الثائر
من قصائدة

الضوء لاحَ وماتت الظلماءُ
فتمايلتْ طرباً له الصحراءُ
***
وتدافعت للمسلمين مواكبٌ
الله أكبر زمجر الأمناء
***
دوَّى لها القرآن وهْو هداية
وسرَى بها الإسلام وهو ضياء
***
وتدفقتْ في يوم بدرٍ حَرةٌ
تفري الجماجم فكرة سمراء
***
وانقضَّ يعتنق الرماح بصدره
وبسيفه للمشركين فناء
***
قدستُ حيدر فيك بأسَ رسالةٍ
رجفتْ لهول صمودها الأعداء
***
قدستُ فيك المعجزات يصوغها
بطلٌ وينسج بُرْدها فدَّاء
***
قدستُ فيك الفكر يشمخ ثائراً
فيه لمن ضلَّ الطريق شفاء
***

يا صاحب النهج البليغ يزفُّه
عذباً ينوء بفهمه البُلَغاء
***
يا صاحب السيف الجريء يهزُّه
للعدل تكشف عنده الغمَّاء
***
قدست فيك رسالةً بل أمةً
شمَّاء تركع دونها الجوزاء
***
من يوم (ذي قارٍ) تنزُّ دماؤها
حمراً بها تتعطَّر الأرجاء
***
من يوم (ذي قارٍ) تحنُّ عظامها
للثأر في أحشائهنَّ نداء
***
صمدتْ فلم يلوِ الطغاة قناتها
وزهتْ, فلم يعصف بها الأُجَراء
***
عزلاء والإيمان يملأ صدرَها
عزماً فتفخر أنها عزلاء
***
صوت العدالة, والعدالة لم تزل
يلهو بها الشُّذَّاذ والجبناء
***
وشبابها يقِظٌ يجود عزيمةً
فيه الدواء إذا تعاصَى الداء
***
الصانعون المجد لم يتزحزحوا
عنه ولا ألوَى بهم إغراء
***
والصابرون على الأذى وشعارهم
وطنية تهفو لهم عصماء
***
هذي الزنود الصابرات سبيلها
سلْمٌ وطيدٌ شامخ بنَّاء
***
آمنتُ بالوطن الحبيب أصونه
من أن تعيثَ بتربِهِ الغوغاء
***
آمنتُ بالوطن الحبيب له دمي
نَذْرٌ إذا شحَّتْ عليه دماء
***
وطني الكبير فداك نفسٌ حرة _
أنا للتراب إذا طلبت فداء
***
أقسمت باسمك باللهيب بأمتي
أن لايمسَّ جناحك الدخلاء
***
وطن تشيِّده السواعد صلبةً
لا خائن نذل ولا عملاء
***
آمنت بالإنسان يصنع مجده
لا الحقد يدفعه ولا البغضاء
***
آمنت بالإنسان يحمل فكرةً
لم يثْنِهِ عنها أذًى ورجاء
***
صوت العدالة والنداء وفاء
بلهيب جرحك يهتدي الشهداء
*******************
من قصيدة: محمد (صلى الله عليه واله وسلم))
------------------------
هو الشِّعرُ يوفيكَ ياسيدي الشِّعرُ
يطُوف على قلبي فيحرِقُهُ الجمْرُ
***
هو الشعر جرحٌ ما تزال دماؤه
يخطُّ بها في كل معركةٍ سطر
***
حملتُ به آلامَ دينٍ وأمةٍ
إلى يوم نفنى يوم يجمَعُنا الحشر
***
أيرقَى إليك القول قدّستَ منقذاً
وقُدّست بنَّاءً يتيه به الفكر
***
أيرقَى إليك القول فخر عروبتي
وهل يحتويك المجد والفخر والشعر
***
هو الدين آمنا بنهج محمدٍ
فنحن حماة الدين ما بقي الدهر
***
سنمنحه في الروع محض نفوسنا
إذا أظلمت دنيا وضاق بها الصدر
***
هو الدين إيمانٌ وعدلٌ وقوةٌ _
هو الحق لا زيدٌ يزيِّفُ أو عمرو
***
توالت عليه الحادثات بغدرها
فشقَّ دياجيها فوارسنا السمْر
***
أليس الذي دكَّ (المدائن) ثائراً
فشعَّ عليها من صوارمه الفجر
***
ومن هزَّ إيوان ابنِ شروانَ بالقنا
فجالت عليه خيلنا البيض والشُّقْر
***
ومن دوَّخَ اليرموكَ زحْفُ رجاله
فضاق بها بر البسيطة والبحر
***
أليسوا حماة الدين أبناء أمتي
لهم كل أركاني وما حُمّلتْ نذر
***
لماذا إذن يستامهم كل مفلسٍ _
لئيمٍ يواري حقده الختْل والمكر
وهذة قصيدة يرثي بها والدة
دمعة على قبر والدي
بكتك القوافي الغر والخيل والسمر وحزن مع الايام ليس له فجر
بكتك بحور الشعر وهي غواضب تقول امات الموت ام ذعر الذعر
فقلت لها مات الذي كان عزمه يضيء ظلام لليل من باسه جمر
وحاولت هذا الشعر قال معاتبا اذا انهد سور كيف ينفعك الشعر
فقلت اخي هذا ابي ضمه الثرى فقال:ابوك الغيث والباس والفخر
غيور ابي والحادثات تهده تضيء ظلام الليل انجمه الزهر
شجاع ابي والخيل تعثر بالقنا فينقض فيها وهو مستاسد نسر
كريم ابي والجوع ينهش جسمه فمانام يوما والجياع بها عسر
عزيز ابي ماذل يوما جبينه فمثل ابي طود ومثل ابي بحر
جسور ابي يفري الجماجم ذكره اذااشتد هول جسمه للردى جسر
ذكريك والرايات تخفق عزة وانت لها ورد وانت لها صدر
اذا التهبت يوما فانت جحيمها وان ذعرت يوما فانت لها ستر
عرفتك مملوءا اباء وعزة من الراس حتى يلتقي اللحم والظفر
اذا زحفت سود الخطوب رددتها بكف هدير الحادثات بها صفر
فقدناك ياكهف العشيرة كلها ويا حضنها الواقي المنيع ولافخر
اذا زحمت حصن العشيرة صعبة شددت لها عزما يذل له الصخر
ارى نعشك العملاق نعش عشيرتي ويومك فذ لايعادله الحشر
ابي ملء سمع الناس عزا وهيبة منيع المزايا سهله الخلق الوعر
ففي كل جمع من بقاياه جمرة وفي كل بيت من شهامته عطر
فقل للمخانيث الالى كان همهم دنانير عار نزرة هل لكم ذكر
فظلوا مع(النسوان)عارا وخسة فمن اين ياتيكم اذا حاول الفخر
سليل السيف الحمر كم هز ساحها ابوك فجالت فوقها خيله الشقر
اتذكره اذ كفه فوق سيفه تعاصت وفيها السيف يقتله الذعر
فلو مد غير الله نحوك كفه لما رجعت الا ويسبقها البتر
ولكن اله الكون من ذا يرده له الحمد كل الحمد والمن والشكر
عداك ابي نكسن كلاب اذلة عراة من الامجاد مجدهم العهر
اذا سطر المجد الرجال رايتهم كلابا وفيهم خزعل اصيد نمر
احقا ابي قد ضمه في الثرى قبر اذا كيف ضم البحر في غيضه شبر
هنيئا ابي ما مت الامخلدا سيذكرك التاريخ ما بقي الذكر
سيعرفك السراي ان جد جدهم (وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر)

قـافـلـة الـمــوت

إلى سيد الشهداء
الإمام
الـحــســيــن ع))
هذه القصيدة منقوشة حول ضريح الشاعر بناء على وصيته في ان يكون مدفنه في كربلاء المقدسة وان تنقش هذه القصيدة حول ضريحه وكان له ما أراد.

لفتح الرمال ووحشة الصحراء
وحداء موكب سيد الشهداء
خطرت به الأجيال مخضل الرؤى
عذب النشيد منعم الافياء
تاهت به الدنيا واطرق سمعها
وتساءلت عن زاحف.فداء
لمن العتاق الجرد عاد يقودها
ا أشبال حيدرة ليوم لقاء
هل عاد أحمد يستحث صفوفها
ليزجها في غارة شعواء
ليدك صرح المشركين بمكة
ويرد كيد العصبة الطلقاء

أم عاد حيدرة يبيد كـــــــــتائبا
في يوم صفين بعرس دماء
عاد الحسين فكل شبر يلتوي
رعبا يزلزل هيبة الصحراء
عاد ابن فاطمة يقـود ضياغما
تهوى السيوف كبسمة العذراء
علمتنا يا ابن الشجاع رجـــــولة
ستظل خـــالدة بجـــــــــرح فداء
علمتنا ان لاغد اكـــــــــــــــــــفنا
ذلا لنيل ســـــــماحة الجــــبناء
علمتنا ان لا نقر على الاذى
مثل العــــــــــبيد بخسة وغباء
علمتنا ان لا تمر عــــــــــــقيدة
إلا على جسر من الأشلاء
يا أبن الشجاع ونحن موكب أمة
يغني بمذبح فكـــــرة سمراء
هذا الحسين شهيد أمة أحمد
كم زلزلت قمما بيوم لقاء
الكوت 1962
وقد
ذكرة الباحث في الانساب الاستاذ ثامر عبد الحسن العامري في( موسوعة أعلام القبائل العراقية الجزء الثالث وهي موسوعة خاصة برؤساء القبائل العراقية في الصفحات 167 و 168 مايلي :
[غازي خزعل محمد المشكور (1935 م ) من رؤساء عشائر الصبيح وجاءت التسمية نسبا الى جدهم (صبح الوجه) وهم من عشائر( السراي) هو الشيخ غازي بن خزعل بن محمد بن مشكور بن محسن بن كرم الله بن ابو سودة بن حمود بن شبيب ويستمر نسبه حتى يتصل بجدهم (صبيح) ولد في ناحية الكحلاء بمحافظة ميسان. تقول وثائقه ان الصبيح من اكبر فروع قبيلة (السراي) والسراي من اثلاث امارة ربيعة، والسراي بدورها تنقسم الى ثلاثة اثلاث (ثلث عشائر الصبيح وثلث البهادل وثلث اهل الثلث)،وثلث الصبيح يشمل ست عشائر هي : (البو زيد والمواجد و الجمالة والجيازنة و الهليجية والطليبات) ويطلق على عشائر الصبيح (احبال المضيف) كما توجد تسمية اخرى لهم هي( الشغينات ) اما تسمية السراي فهي نسبة الى جدهم الاعلى (سراي بن كليب) وفي وثائق انهم (( كانوا يسيرون ليلا ومن ذلك جاءت تسميتهم )) ، (( وفي رواية قديمة تصرح انهم رجال الليل الذين اشتهروا بالسطو ليلا على القبائل المجاورة . )) وتعلم الشيخ غازي المشكور في المدارس الرسمية وواصل دراسته في دار المعلمين العالية وحصل على شهادتها في التاريخ كما درس وتخرج في كلية القانون والسياسة وحصل على شهادتها العالية ومارس التدريس في الثانويات وشغل منصب عميد معهد الفنون الجميلة كما زاول المحاماة رغم انشغاله بشؤون عشيرته وقد كتب الشعر في حياته واصدر مؤلفات في الشعر والنثر وكتب المقالات في الصحافة العراقية لذلك فانه من خلال تجاربه في الابحاث والقانون استطاع ان ينجح في مهماته العشائرية نجاحا عن خبرة ودراية بالاحكام والقواعد التي تحكمها القوانين العشائرية ، فهو ذكي وخبير وعارف بالحل والعقد ، واشتهر في محافظة ميسان كخبير في القضاء العشائري ، وخاض تجربة الفصول العشائرية وبرع فيها بالعدل والانصاف فضلا عن طيبته وتواضعه وشجاعته ودقته في تصويب الاحكام، وهو في نفس الوقت صادق شجاع لايساوم في شيء.. ويضع الامور في مواضعها الحقيقة، فكان محبوبا ولايزال في عيون الدواوين شخصية عشائرية محبوبة ولافته للنظر وهو متحدث لبق ،سريع البديهة حاد البصيرة ، متفهم مدرك لاسرار العشائر مستقيم في سيرته وشخصيته وأعقب كل من ( الدكتور هيثم والمحامي ضيغم والاستاذ ملهم) )

علي كاظم خليفة العقابي


التعليقات

الاسم: محمد عبد الله الربيعي
التاريخ: 29/12/2015 11:38:54
احسنت النشر
بارك الله فيك على ه>ا الجهد الرائع بتسليط الضوء على اعلام ميسان

الاسم: محمد عبد الله
التاريخ: 10/12/2014 21:55:14
شاعر وانسان كبير رحمه الله واسكنه فسيح جناته .




5000