..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كان يا ما كان .......!!؟؟

موقف وطني

كان ياما كان في سالف العصر والزمان وما سيكون الان.....اب عراقي صلبته الكوارث عملاق لا يقهر ،كتفيه ملعب طفولتنا وعلى هامته ولدنا ، وعلى صدره نمنا ، ومن ذراعيه المفتولين اكلنا وهي تحمل اكياس قوتنا كل يوم حين يأتي من العمل محمل بأشكال وارناك، ما لذ وطاب ، تلومه والدتنا احيانا عن الاسراف فيما يجلب كل يوم فلا ينطق ، ويقابل لومها بابتسامة عريضة حنونة ويهز رأسه فقط....! نشاهد التعب في عينيه واضحا ولكننا حين نسأله ينفي ذلك بابتسامة العريضة المعهودة ولا يقول بعدها شيئا، يذهب للفراش صامتا ، ولا نراه الا اليوم التالي في نفس الموعد وبنفس المشهد السابق.

لهذ الرجل الطيب ثلاثة اولاد، اسماؤهم خيرة كصفاته وهم ،شاكر ، وسلام وكريم . تشعر من اسماءهم ان هذا الرجل يتصف بتلك الصفات الثلاث بل اكثر. ويبدو ان اولاده قد حملوا الاسماء وبجوهرها وليس بحروفها فقط . فكانوا كراما ، شاكرين لله ومسالمين ولهم صفات اخرى تتذاكرها الناس وتتحاكى بها حين السؤال لكن الشيء الجميل لا يكتمل دائما و ترى نقصا فيه .حيث يمتلك هؤلاء الاولاد صفة سلبية واحدة ،وهذه الصفة سلبية جدا : وهي انهم اتفقوا على ان لا يتفقوا و ويتضح من سلبية هذه الصفة وانعكاسها السيء عليهم يتضح انهم اقسموا على ان لا يتفقوا ، حيث امتدت الفرقة بينهم واكلت منهم الكثير حتى انها تخطت نطاق العائلة واتجهت نحو الجوار وداب كل منهم الاستعانة بغريب على قتل اخيه.

فبدأ التخريب والعلل تدخل نطاق العائلة حتى وصل حد القتل والتهجير وانتهاك المحرمات واغتصاب النساء والاطفال ، وهذا الخط الاحمر الذي بلغه كل منهم وهو الخط الخطر، خط التخريب والارهاب واللا عودة الذي يفصل بين الخير والشر ويحدد كينونة و انسانية الفرد وحجم ولاءه وهو الخيط الرفيع والحاجز الشفاف الذي تكمن خلفه حقيقة سوداء مرعبة اسمها الخيانة، خيانة العائلة والوطن ولم يقف الوضع عند هذا الحد بل تجاوزه الى الخروج عنها نحو نطاق الانسلاخ والعصيان ....!!؟؟ يظن البعض ان ذلك نوع من الذكاء و السياسة لكنة بشكله المجرد بعيدا عن الآراء والمناقشات والتخيلات هو خيانة مطلقة ....!!؟؟

وغبي من يفكرعكس ذلك....!!؟؟

احس الوالد المشغول دائما بمعيشة وتطوير الجوانب الانسانية والاجتماعية والاقتصادية لعائلته بالحد الخطير الذي وصل اليه ابناءه و رأى ان واجبه يحتم عليه التدخل والوقوف على تلك التطورات الخطرة التي وصل لها ابناءه . وليس لديه الان شيئا سوى الاعتراض فقط ، فناقش ابنائه عن ذلك لكنه وجد ان كل منهم اصبح في واد منعزل بعيدا عن متناول يده ويتصرف بشكل غريب عن تراث وتاريخ ومعتقدات الرجل وحدود عائلته الادبية والاجتماعية فعرف ان ابناءه متجهين نحو الهاوية والذهاب بعائلتهم نحو الكارثة ونحو منحدر عميق تغطيه جوانب الطمع والذي تغذيه اوردة الحقد والكراهية والصراع الطائفي والمذهبي والسياسي الآتي من وراء الحدود....!!؟؟ تحطم قلب الرجل الطيب صاحب التاريخ الكبير والتجارب العريضة وتصفح كل الكوارث التي مرت بعائلته سابقا من غزو وحرب واحتلال وتصفح حضارات عائلته التي دامت ستة الاف سنة فلم يرى اعنف من تلك الهجمة ومن هذا الانكسار الذي حل به وبأبنائه وبعائلته.

قص الرجل عليهم الحكايات تلو الحكايات عن تراثهم وتاريخ عائلتهم العريق والكوارث التي مرروا بها وتحدث لهم عن حجم الكارثة التي هم فيها فلم يجد اذنا صاغية لان الطمع بالسلطة والنهب والسلب سد منافذ الخير لدي ابنائه واطرش اذانهم . كبرت الكارثة في عين الرجل واحتار بما يفعل.......؟؟!

في اليوم التالي حين استيقظ الاولاد من النوم لم يجدوا ذلك الوالد الطيب فقد اخذ زوجته ورحل دون رجعة...لأنه انسان اصيل لا يتحمل التعايش مع خيانة الوطن والعائلة فقرر الابتعاد عن هذا المستنقع الآسن والمليء بقذارة الطمع والنهب والسلب وسفك دماء الابرياء من ابناءه واحفاده....!!؟؟

قد يظن البعض ان ذاك هروب من المشكلة دون مواجهتها وهذا نوع من الجبن و لكن هروب الرجل هذا له تبرير منطقي يكمن في كينونة الفعل الغير شريف ودرجة قذارته فأن الخيانة هي اعلى درجات انعدام الشرف والقذارة وأنها الفعل الوحيد الذي لا مبرر له ولا نقاش فيه لكون نتيجته بيع الوطن وابناءه....!!؟؟

كفانا الله شر هذا المعنى وحفظ وطننا من كل سوء ومساومات ومكروه...!!

عبد الرزاق عوده الغالبي


التعليقات




5000