.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


السيد نوري كامل المالكي : نهاية الفكر يقودك الى الهاوية !

اريان ابراهيم شوكت

تحية طيبة دولة رئيس الوزراء : أما بعد ...يقول الشاعر:  وقتل شعب آمن مسألة فيها نظر....سيدي الرئيس ان القضية هي الوطن وان الوطن هو القضية لوطن صار حزينا في عهدتك وأبناء العراق باتوا أمواتا بلاقبر ولاكفن فقد كلفنا ارتجالك للكلمات دون حساب للشراكة الوطنية ذقونا طويلة وأنت تحاول رسم بلد جديد لها برلمان من الياسمين لاتنام حمائمها وتبكي مآذنها في كل حين ويتجول فيها العساكر كيفما تريد ووقتما تشاء من أجل ان يكون سلطانك محررا من كل القيود الدستورية التي تراها أفيونا بعكس العالمين وهكذا يكون العراق كله في راحتك مثل صحيفة مبعثرة واذا قال (صدام قال العراق ) وأنذاك يكون لهذا البلد الجريح نكهة واحدة ورائحة واحدة ورئيس للوزراء بحلة جديدة الى يوم يبعثون ؟؟

هذا الرئيس سوف يلتهم شعبه بكرده وعربه بثانية واحدة بذريعة المنقذ الذي ينفض عنا غبار الطائفية والارهاب والاستغلال . الاستاذ أبو اسراء  المحترم: لقد قمتم وفي اليوم الاول لتوليكم حقيبة رئاسة الوزراء بفتح فضاء معكوس للشعب وعدم اعطاء الفرصة للرموز والشخصيات الوطنية بقراءة فنجانك وهكذا سبحت ضد تيار الزمن خارجا عن كل الطقوس وضد كل النصوص القانونية فيا عجبا كل العجب ! وعندما تابعنا حروبك الاعلامية في (هوليود ) دولة القانون مع نائب الرئيس السيد طارق الهاشمي ورئيس اقليم كوردستان الاستاذ مسعود بارزاني ومعالي رافع العيساوي رأينا جيوشك الجرارة ولا من جيوش فهل لك يارئيس الوزراء ان تقول لنا كيف تعيد قرص ضياءك لهذا الشعب المنكوب؟ وماذا أعددت للمرضى والكسالى والعاطلين هل رزقتهم رزا وعنبا؟ كما وعدتهم في حملاتك الانتخابية وهل يستمر الساذجون بالتصفيق لك وهل بلغ البدر تمامه في عهدك الذهبي؟ فالملايين من ابناء شعبك يركضون من غير نعال ويسكنون بيوتا من سعال . قراراتك سيدي الرئيس ذلك السل الذي يفتك بارجاء العراق حتى اهتزت لها عذرية الشعب في عصرك الميمون وهم يقفون بالطوابير لتقبيل أحذية القتلة في مدن التوابيت الرخامية فليحيى امير المؤمنين ويحيى العدل يحيى العدل .

سيدي الرئيس هل تسمي اغتصاب القانون وسلب الحقوق الدستورية لاقليم كردستان صلحا مع شراكائك ؟ وجودك في دفة الحكم دخل كالخنجر فينا خاصة حينما تتحدثون عن سلام اخضر فيا ربنا ألهمنا الصبر والسلوان . أيها السادة ان الدولة العراقية و على مدى مئة عام مضت يعامل الشعب الكوردي بتقنية الحرب واذاعة نشيد النصر على قرانا المدمرة بطربوش جديد وتحت شعار ( العدل اساس الملك ) .يارب السموات والارض يأسنا وضجرنا من هذه الطبلة لاننا لم نر أحدا يزني بالمفاهيم الدستورية سوى الدولة. السيد نوري المالكي نحن على يقين كامل بان سيادتكم وللمرة الثالثة بانتظار تجديد البيعة لك لكي يلهث الشعب وراءك من شرفة الى شرفة وهم يصفقون لك من غير تمر ولا سروال ويكون دمشق وطهران بالنسبة لك عاصمة الخلافة العباسية الجديدة ولم لا فالنفط في عهدتك وسعر البرميل الواحد أغلى من كل روح عراقية ..عذرا يارئيس الوزراء لاأعرف كيف استوعبت كلماتي فقلما نجد حكام بلادنا يبحثون عن النصيحة بقدر بحثهم عن العملاء ؟ وأخيرا نقول لك يارئيس الوزراء: استمع الى صوت الشارع ولاتغتال اسئلة الجماهير ولاتحاصر ابناء شعبك بالفقر والحديد والنار ولاتخف فلا أحد ينوي ان ياخذ منك جبة ( الخلافة ) بعدما دمرتم وطنا بكامله وصفق رجالك للمغامرة

اريان ابراهيم شوكت


التعليقات




5000