..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


علي الفواز ومراثي المكان

علوان السلمان

 

المكان.. المرآة النفسية للشخصية.. والوعاء الذي تتحرك فيه وتتفاعل معه فتستجيب له وتتأثر وتؤثر به .. حتى ان (سطوته تتعدى في الواقع ما يبدو على السطح من تاثيرات وفاعلياتها المباشرة الى اعماق التكوين النفسي للشخصيات..) على حد تعبير صبري حافظ في (الحداثة والتجسيد المكاني)..وهذا يعني انهما في حركة تبادلية تحقق التفاعل بين الذات والموضوع عبر فضاء مكاني (مغلق او مفتوح)المحقق لاثره بما يحويه على سلوك الشخصية..كونه جزءا مكملا لوجودالشخصية بالتصاقها بها..لذا فالذات البشرية تسقط عليه قيمها الحضارية وابداعاتها الانسانية فتسهم في بنائه وتشكيل هيكليته على خارطة الجسد الانساني..الوجودي..وبذلك يعد من العناصر الفاعلة فعلها في بناء الشخصية..كونه يشكل فضاؤها وحيزها الذي تتحرك فيه وتشغله..ككيان اجتماعي يشكل خلاصة التفاعل بين الانسان والمحيط المجتمعي..وهذا يهني انه يحمل افكار ووعي شاغليه..ومن خلاله تحدد سايكولوجيتهم وطرق تعاملهم..
والمكان الروائي مكان خيالي ينسجه الروائي ويضفي عليه من افكاره واحاسيسه وخياله ليكون مكانا فنيا..متفاعلا وحركة الشخصية تفاعلا يخلقه بملكته الفنية..
والناقد علي الفواز في (مراثي المكان السردي)الصادر عن دار تموز/2012 يقدم قراءات في فضاءات السرد الروائي العراقي مستهلا اياه بتمهيد عن عوالم السرد واشارة عن الكتاب(هذا الكتاب يملك محاولة البحث عن هوية الانسان عبر البحث عن هوية المكان المعطلة والمقهورة..يطل باستشراقه عبر قراءات مقترحة للعديد من الروايات العراقية التي يشكل المكان المأزوم ثيمتها الرئيسة..)/ص11..ويختمها بقوله(كل ما اسعى الى تقديمه في هذا الكتاب يظل مقترحا لقراءات مفتوحة للانهائية..) ص24..يتبعها قراءات نقدية لعدد من الروايات انحصرت في(استعادة المدينة في روايات غائب طعمة فرمان)..غائب الذي اتخذ من الواقعية منهجا يعبر فيه عن هواجسه ازاء المكان البغدادي الشعبي..لذا فهو يمنحه ابعادا ودلالات رمزية وانسانية كونه الفضاء الذي تتشكل فيه ملامح الشخصية.. فهو يوثق بغداد المدينة الحالمة والتي يقول عنها الناقد (المدينة عند غائب طعمة فرمان هي مدينة تصور ماهوي..اذ يستعيدها وكانه يمارس منظوره لهذا التصور من خلال رؤية مركبة هي اشبه برؤية(جويس)بكل توليداتها العميقة..والتي يستعيدها عبر تحشيد رمزي وعبر مركب من النظرات النفسية والايديولوجية التي استثمر مرجعياتها الواقعية وكذلك عبر تعبيرية منظوره الذاتي لطبيعة المدينة التي تخصه..)/ص31ـ32..
وهناك علي الشوك في روايته(مثلث متساوي الساقين) والتي فيها يبحث الكاتب في ثيمة المكان الاغترابي عن سرائر شخصية المثقف العراقي المأزومة..بوصفها الشخصية الاخلاقية التي عاشت دورها الاستلابي ودورها الاشكالي كقوة مهمشة ومطرودة تعيش استلاب هويتها من خلال اغترابها الرمزي في التباس الفرجة بمستوياتها النفسية والسياسية وحتى الوجودية..)/ص45..
ثم ينتقل الفواز متفحصا رواية(غرام براغماتي)لعالية ممدوح..اذ فيها يقول:(تتوهج ذاكرة الحكي باتجاه شغف اكثر انسنة..لاستعادة هذا الجسد الى دائرة الوجود عبر توهجات الرغبة اللجوجة وعبر تاكيد حضوره الباذخ كقوة باثة ..قوة تعويضية..تمتلك منظورها الحسي لمحمولات هذه القوة بوصفها قوة تقوم بنوع من السرد الظاهراتي لتفاصيل تموضعاته في المكان التعويضي..)/ص58..
اما الروائية لطفية الدليمي فقد حضرت بين يدي الناقد عبر روايتها(سيدات زحل) التي تحاول فيها ان(تدون ذاكرة مدينة..مدينة مباحة للحروب والعنف والتطرف والغزاة..وهذا التدوين يتلبس بتعالقات سردية مركبة يحضر فيها التاريخ بوصفه سردا اومدونات تكتبها الضحايا مثلما تحضر عناصر السرد الاخرى(الزمن والشخصية والمكان..)بوصفها مجسات لالتقاط سرائر عالم مديني مباح للاستلاب والغياب والموت..) كما يقول الناقد/ص68..
ويستحضر الناقد الروائي عبدالستار ناصر في روايته(قشور الباذنجان)..اذ يقول عنها(انها تسعى لاعطاء التوصيف السردي ما يشبه الوثيقة التي تلامس الامكنة ورعب شخصياتها الذين يفقدون آدميتهم..)ص89..بعدها يستحضرالناقد رواية(امراة القارورة)لسليم مطر..الكاتب العراقي الذي يسعى عبر ثيمة الاستعادةـ استعادة الامكنة..الوقائع..الشخصيات..لابراز قيمة السرد بوصفه اداة محركة للتعاطي مع جذاذات من الزمن الراكز في اللاوعي..) ص93..فزهير الجزائري في (حرب العاجز) الذي يرى الناقد انه(ينطلق الى فضاء من المشاهدات التي تسجلها عينه الصحفية الموضوعية..وليست عينه الاخرى المسكونة بغواية الحنين..)ص103..ويضيف قائلا(هي الرواية التي تتخيل وتسرد سيرة العائد الذي يرى وسيرة البلد الذي ينكشف على كل شيء..التاريخ..الاستبداد..الحرب.. الجحيم...) ص111.. ثم يعرج الناقد متفحصا رواية(بلاد سعيدة)لشاكر الانباري..التي تبدو عليها ( اشتغالات الهوية السردية واضحة وجلية تتمثل عبر ما تكشفه جماعات واقعية في المكان العراقي من رؤى وافكار ومواقف وصراعات..)ص120..
اما علي بدر فيحضر عبر روايته(الركض وراء الذئاب) التي يقول عنها كاتبها(ان الرواية من وجهة نظري كتابة تقرير عن حالات الزحزحة الكبرى التي تتعرض له الفئات الاجتماعية في المكان..وبالتالي احاول عبر الرواية تصوير هذه التحولات الجوهرية التي تشمل قوى اجتماعية بعينها عن طريق تغيير المكان..)..وعنها يقول الناقد(تغيير المكان او الانسحاق تحت المكان المغاير او الهروب من المكان المعادي صارت في كتابات على بدر موجهات لتغيير الافكار ايضا..فابطاله الشعبيون في رواياته يمارسون هاجس البطولة المتخيلة كجزء من ثيمة السيطرة الايهامية على المكان..) ص131..
واخيرا شكلت رواية(نساء العتبات)لهدية حسين المحطة الاخيرة لمراثي المكان السردي..والتي يقول عنها الناقد انها( تستدعي بنيات نصية تمثلها شخصيات تروي وتعيش بخبرتها وسط فضاء المحنة التي تصنعها الحروب..حروب السلطة وحروب الاقطاع والتي تجعل من محور ما ترويه دائرة دخول اغتراب الشخصية الرئيسة التي تجسد الاغتراب الواعي للجسد وللمكان وللشفرات الاجتماعية والاقتصادية التي يتركها الفقر والحرمان والعوز الذي تثرثر به سيدات العتبات..)ص146..
وبذلك حقق الناقد في مراثيه النقدية هذه هوية المكان الرئيسة..كونه كيانا اجتماعيا يحتوي خلاصة التفاعل بين الانسان ومجتمعه..

علوان السلمان


التعليقات

الاسم: فـــــــراس حمــــــــــودي الحـــــــــــربي
التاريخ: 15/02/2013 20:25:45
علوان السلمان

.................................. ///// لك وما خطت الأنامل الرقي والإبداع والتألق الحقيقي


تحياتـــــــــي فـــــــراس حمــــــــــودي الحـــــــــــربي ........................... سفير النـــــــــــــوايا الحسنـــــــــــــــــــة




5000